زلزال يضرب شرق المتوسط.. والمصريون يربطونه بعام 92... ما القصة؟

زلزال يضرب شرق المتوسط.. والمصريون يربطونه بعام 92... ما القصة؟

مشاهدة

11/01/2022

شعر المصريون فجر اليوم بهزة أرضية شديدة، في وقت أعلن فيه المعهد القومي للبحوث الفلكية عن تسجيل هزة أرضية بقوة (6.6) ريختر مركزها في قبرص.

وبحسب مرصد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فإنّ  الزلزال ضرب بقوة منطقة شرق البحر المتوسط إلى الغرب من جزيرة قبرص، وشعر به سكان في مناطق تمتد من تركيا إلى مصر مروراً بلبنان والأردن.

وحدّد معهد الزلازل الأمريكي موقع الزلزال بدائرة العرض 35,15 شمالاً، وخط الطول 31.94 شرقاً، وعلى عمق (19.6) كيلومتراً.

حدّد معهد الزلازل الأمريكي  موقع الزلزال بدائرة العرض 35,15 شمالاً، وخط الطول 31.94 شرقاً، وعلى عمق (19.6) كيلومتراً

من جهته، نقل موقع التلفزيون المصري على لسان جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية، حول إمكانية حدوث توابع للهزة الأرضية، حيث قال: "بالفعل هناك توابع قد يتم تسجيلها بالقرب من مركز الزلزال نفسه، ولكنّها تكون أقل"، لافتاً إلى أنّه من "الوارد حدوث توابع لهذه الهزة الأرضية، ولكن ستكون ضعيفة".

وأضاف رئيس معهد الفلك أنّ "المعهد لم يتلقَّ أيّ بيانات تفيد بوقوع خسائر في الأرواح أو المنشآت، وكلّ ما ورد إلى المعهد يفيد بشعور المواطنين بالزلزال"، موضحاً أنّه لا يوجد مقارنة بين زلزال اليوم وزلزال 1992، حيث إنّ زلزال اليوم يبعد (415) كم عن أقرب مدينة مصرية، وهي مدينة دمياط، على عكس زلزال 1992 الذي كان في الأراضي المصرية.

وكان النشطاء قد ربطوا بين الزلزال أمس وزلزال 92، الذي أسقط مئات المباني، وراح بسببه آلاف الضحايا.

الصفحة الرئيسية