دراسة حديثة: هكذا يؤثر التدريب الموسيقي على القدرة المعرفية

دراسة حديثة: هكذا يؤثر التدريب الموسيقي على القدرة المعرفية


10/05/2022

توصلت دراسة حديثة إلى وجود علاقة بين التدريب الموسيقي والقدرة المعرفية، فالتدريب الموسيقي له تأثير على الذاكرة العاملة البصرية.

ووفق الدراسة التي أعدها فريق باحثين من جامعة هانوفر للموسيقى والدراما والإعلام الألمانية، وجامعة غولدسميث البريطانية وجامعة ماكواري في سيدني بأستراليا، ومعهد ماكس بلانك للجماليات التجريبية في فرانكفورت بألمانيا، وجامعة كامبريدج البريطانية، تعد الذاكرة العاملة أحد المكونات الحاسمة لجميع القدرات المعرفية، أي التي تقوم بالاحتفاظ بالمعلومات في ذاكرة الفرد والاستفادة منها بدون مساعدات خارجية، مثل القلم والورق.

تشير نتائج الدراسة إلى أن مناطق الدماغ تشترك في مكون مشترك يؤثر على كل من الذاكرة العاملة المرئية والموسيقية

لكن لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت الذاكرة العاملة لها نفس الوظيفة لجميع مناطق الدماغ أو إذا كانت تختلف من واحدة إلى أخرى، أي ما إذا كانت المناطق والقدرات التي يستخدمها الدماغ للموسيقى والصور واللغة والرياضيات هي نفس الشيء أو مختلف، وفق ما أورده موقع "العربية".

قام الباحثون الدوليون في دراستهم بفحص ما مجموعه 148 شخصاً، من خلال 6 اختبارات مختلفة للمقارنة بين ذكريات العمل الموسيقية والبصرية للمشاركين في البحث وبين مستوى تدريبهم الموسيقي.

الدراسة الجديدة قامت بالتحقيق في 3 عوامل، هي: التدريب الموسيقي والقدرات المعرفية والذاكرة الموسيقية، باستخدام نهج "النمذجة السببية"

يوضح بيتر هاريسون، أحد القائمين على الدراسة، أن الدراسة الجديدة قامت بالتحقيق في 3 عوامل، هي: التدريب الموسيقي والقدرات المعرفية والذاكرة الموسيقية، باستخدام نهج "النمذجة السببية"، وهي طريقة علمية جديدة نسبياً تجعل من الممكن تحديد العلاقات السببية في ظل ظروف محددة.

وتظهر النتائج أنه إذا كان التدريب الموسيقي يؤثر على الذاكرة العاملة البصرية، فإن التأثير يكون نتيجة لـ"انعطاف" الذاكرة العاملة الموسيقية. بمعنى آخر، أنه يمكن أن يكون للتدريب الموسيقي تأثير إيجابي على الذاكرة العاملة المرئية من خلال فوائده الأساسية للذاكرة العاملة الموسيقية.

اقرأ أيضاً: التحدث بأكثر من لغة يبطئ شيخوخة الدماغ... كيف؟

وتشير نتائج الدراسة إلى أن مناطق الدماغ تشترك في مكون مشترك يؤثر على كل من الذاكرة العاملة المرئية والموسيقية. ولكن يبدو من غير المحتمل وجود صلة سببية مباشرة بين التدريب الموسيقي والقدرات الكلية الإدراكية العامة.



انشر مقالك

لإرسال مقال للنشر في حفريات اضغط هنا

آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية