حفتر للسفير الألماني: ماضون في حفظ وحدة ليبيا

حفتر للسفير الألماني: ماضون في حفظ وحدة ليبيا

مشاهدة

10/06/2020

قال القائد العام للجيش الليبي، المشير خليفة حفتر، إنّ القوات المسلحة ماضية في سعيها لحفظ الوطن وسيادته ووحدة أراضيه.

وشكر حفتر، خلال استقباله، اليوم الأربعاء، سفير ألمانيا بليبيا، أوليفر اوفتشا، بمكتبه بمقر القيادة العامة، لجهود الدولة الألمانية المُستمرّة في دعم السلام بليبيا.

وبحسب بيان لمكتب إعلام القيادة العامة للجيش، تناول لقاء حفتر بالسفير الألماني، الحديث عن مبادرة "إعلان القاهرة"، التي عبرت ألمانيا عن تأييدها لها في وقت سابق.

من جانبه، أثنى السفير الألماني في ليبيا على انضباطية القوات المسلحة والتزام كافة منتسبيها لأوامر القائد العام.

 

 

وكان قرار وقف إطلاق النار في ليبيا دخل حيز التنفيذ  صباح أمس الإثنين، وفق اقتراح مصري وترحيب دولي وأممي، غير أنّ الميليشيات لا تزال تنتهك القرار.

وطرحت مصر السبت الماضي مبادرة تضمن العودة للحلول السلمية في ليبيا؛ حيث لاقت تأييداً دولياً وعربياً واسعاً.

ومن أبرز بنود "إعلان القاهرة" لحل الأزمة الليبية، التأكيد على وحدة وسلامة الأراضي الليبية واستقلالها واحترام كافة الجهود والمبادرات الدولية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، والتزام كافة الأطراف بوقف إطلاق النار ابتداء من 8 حزيران (يونيو) 2020.

أثنى السفير الألماني في ليبيا على انضباطية القوات المسلحة والتزام كافة منتسبيها لأوامر القائد العام

وتتضمن أيضاً إلزام كافة الجهات الأجنبية بإخراج المرتزقة الأجانب من جميع ربوع الأراضي الليبية وتفكيك الميليشيات وتسليم أسلحتها حتى يتمكن الجيش الليبي من الاضطلاع بمهامه العسكرية والأمنية في البلاد.

كما يشمل الإعلان قيام كل إقليم من الأقاليم الثلاثة (المنطقة الشرقية، المنطقة الغربية، المنطقة الجنوبية) بتشكيل مجمع انتخابي يتم اختيار أعضائه من مجلسي النواب والدولة، على أن تتولى الأمم المتحدة الإشراف على المجمعات الانتخابية بشكل عام لضمان نزاهة سير العملية الخاصة باختيار المرشحين للمجلس الرئاسي.

كما يقوم مجلس النواب الليبي باعتماد تعديلات الإعلان الدستوري من خلال لجنة قانونية يتم تشكيلها من قبل رئيس المجلس عقيلة صالح.

وتحدد المدة الزمنية للفترة الانتقالية بـ 18 شهراً قابلة للزيادة بحد أقصى 6 أشهر.

غير أنّ الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، واصل أمس في لقاء تليفزيوني تحريض قواته من المرتزقة والميليشيات على مواصلة المعارك في ليبيا واقتحام مدينة سرت رغم التحذيرات الدولية.


الصفحة الرئيسية