حركة طالبان تحذر من موجات جديدة من النزوح لهذا السبب

حركة طالبان تحذر من موجات جديدة من النزوح لهذا السبب

مشاهدة

13/10/2021

حذّرت حركة طالبان التي عادت إلى سدة الحكم في أفغانستان المجتمع الدولي من عواقب عدم تخلّيه عن الإجراءات العقابية السارية بحقها.

وقد نزح الآلاف من الأفغان عقب سيطرة حركة طالبان على الحكم في آب (أغسطس) الماضي، ممّا تسبب في أزمة للمجتمع الدولي.

وحذر وزير الخارجية بالوكالة في الحكومة الأفغانية أمير خان متقي مسؤولين من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، خلال محادثات جرت في الدوحة، من التأثير السلبي الذي سيجلبه إضعاف الحكومة الأفغانية الجديدة، بما في ذلك موجة جديدة محتملة من المهاجرين.

حركة طالبان: نطالب العالم بأن يرفع الحظر المفروض على أفغانستان، لتبدأ البنوك بفعالياتها بشكل طبيعي، حتى يتم صرف رواتب الموظفين 

وقال متقي للدبلوماسيين الغربيين، وفقاً لبيان أصدرته "طالبان" اليوم الأربعاء: إنّ "إضعاف الحكومة الأفغانية ليس لصالح أحد، بل سيكون له بالتأكيد تأثير سلبي على العالم، سواء كان في المجال الأمني أو في صورة تدفق المهاجرين من أفغانستان إلى الدول الأخرى نتيجة الأزمة الاقتصادية، مع العلم بأنّ وصفة ممارسة الضغوط في أفغانستان غير مجدية"، بحسب ما أورده موقع "روسيا اليوم".

وقال: "نطالب العالم بأن يرفع الحظر المفروض على أفغانستان، لتبدأ البنوك بفعالياتها بشكل طبيعي، حتى يتم صرف رواتب الموظفين عن طريق المنظمات والمؤسسات الإغاثية، أو من الأصول المالية للحكومة، أو حتى عن طريق المساعدات الدولية".

وأبدى الحاضرون، حسب بيان "طالبان"، قناعتهم بأنّ انعدام الاستقرار في أفغانستان ليس في مصلحة أحد، معربين في الوقت نفسه عن قلقهم تجاه "بعض القضايا".

بدوره، أعرب المتحدث باسم المكتب السياسي لـ"طالبان" نعيم وردك، في حديث لوكالة "نوفوستي" الروسية، عن خيبة أمل الحركة إزاء عدم تجاوب الغرب مع مطالبها لوقف تجميد الأصول المصرفية لأفغانستان في الخارج، قائلاً: "يلتزمون الصمت، ويتحدثون عن تقديم مساعدات إنسانية بمبالغ محددة لكنها حلول مؤقتة فقط".

وشدد وردك على أنّ دول الغرب "تواصل الحديث عن مسائل خاصة مثل تعليم النساء، فيما تقف أفغانستان على حافة كارثة إنسانية كبرى".

الصفحة الرئيسية