جسر جويّ إماراتي لتقديم مساعدات للأردن

جسر جويّ إماراتي لتقديم مساعدات للأردن

مشاهدة

12/11/2018

وصلت صباح اليوم إلى الأردن طائرتان إماراتيتان تحملان مساعدات عينية لمتضرري الأحوال الجوية، بأمر من رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

وكان باستقبالهما الأمير علي بن الحسين، الذي أعرب عن شكر الأردن للإمارات، على دعمها المتواصل ووقوفها الدائم إلى جانبه فيما يواجهه من تحديات.

محمد بن راشد آل مكتوم يأمر بتسيير مساعدات عاجلة للمتضررين من السيول القوية التي ضربت الأردن

وتوجّه بالشكر إلى نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الأميرة هيا بنت الحسين، على هذه المساعدات التي جاءت بتوجيهات مباشرة منهما، وحرصهما على التواصل مع المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات، منذ بداية الحالة الجوية التي شهدتها المملكة، مؤكّداً العلاقة الأخوية المتينة التي تجمع البلدين الشقيقين، وفق ما نشرت وكالة الأنباء الأردنية "بترا".

وكان نائب رئيس دولة الإمارات قد أمر رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بتسيير جسر جوي لتقديم مساعدات عاجلة للمتضررين من السيول القوية التي ضربت أجزاءً من الأردن خلال الأيام القليلة الماضية.

ونشر المكتب الإعلامي لحكومة دبي تغريدة على تويتر، أمس، جاء فيها: "محمد بن راشد يأمر بتسيير جسر جوي لتقديم المساعدات الإنسانية العاجلة للمتضررين من الفيضانات القوية، التي ضربت أجزاء من الأردن خلال الأيام القليلة الماضية"، بحسب ما نقلت صحيفة "الاتحاد" الإماراتية.

ولقي 12 شخصاً حتفهم، بينهم غطاس من الدفاع المدني، إثر سيول خلفتها أمطار غزيرة في الأردن، يوم الجمعة الماضي.

وبين الضحايا؛ سبعة أشخاص لقوا حتفهم في مأدبا (32 كلم جنوب عمّان)، وطفلة في معان (212 كلم جنوب عمّان)، وأربعة في ضبعا جنوب عمّان.

الأمير علي بن الحسين يعرب عن شكر الأردن للإمارات على دعمها المتواصل ووقوفها الدائم إلى جانبه

كما أصيب 29 شخصاً بجروح، بينهم 4 من الدفاع المدني، و4 من الأمن العام.

وشهدت محافظة مأدبا ومدينة البتراء الأثرية وصحراء وادي رم، ووادي موسى والجفر في الجنوب، ومناطق أخرى أمطاراً غزيرة وسيولاً جارفة.

وكان 21 شخصاً قد لقوا حتفهم قبل أسبوعين، غالبيتهم طلاب، كانوا في رحلة مدرسية فجرفتهم سيول تسبّبت بها أمطار غزيرة في منطقة البحر الميت (50 كلم غرب عمّان).

 

 

الصفحة الرئيسية