جرائم الحوثيين أمام مجلس الأمن.. ما الإجراءات التي سيتخذها؟

جرائم الحوثيين أمام مجلس الأمن.. ما الإجراءات التي سيتخذها؟

مشاهدة

22/09/2018

طالب مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك، أحمد بن مبارك، الأمم المتحدة والدول والمؤسسات المانحة أن تلعب دوراً محورياً وناجعاً في استقرار العملة اليمنية من خلال توجيه مساعداتها لليمن عبر البنك المركزي اليمني، أسوة بما تقوم به المملكة العربية السعودية".

وقال بن مبارك، إن معاناة آلاف الأسر في مناطق سيطرة الانقلابيين تكمن بصورة رئيسية إما في غياب عائلها في سجون الحوثي، أو في انقطاع دخلها بسبب مصادرة الحوثيين لـ 70% من موارد الدولة بحسب ما أورد موق "العربية. نت".

مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة يطالب الدول بدعم المصرف المركزي لاستقرار العملة

وأضاف بن مبارك، خلال كلمته أمام مجلس الأمن في جلسة طارئة عقدت أمس، لمناقشة الأوضاع الإنسانية في اليمن بناء على طلب تقدمت به المندوبة البريطانية الدائمة، كارين بيرس، أن الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران قد بلغت ذروتها في الانقلاب على الشرعية وتدميرِ الدولة في مثل هذا اليوم قبل أربعة أعوام.

في السياق نفسه، حمل مندوب الكويت منصور العتيبي الحوثيين تدهور الأوضاع الإنسانية، بسبب إفشالهم المسار السياسي وتعطيلهم المفاوضات وتجاهلهم القرارات الدولية.

وقال إن إحاطة "مارك لوكوك" وكيلِ الأمين العام للشؤون الإنسانية حول اليمن تدل على مدى سوء الأوضاع الإنسانية في اليمن والحديدة بشكل خاص بسبب الميليشيات الحوثية.

كما أكد أن القوات اليمنية مدعومة بتحالف دعم الشرعية قامت بإغلاق مؤقت للطريق الرئيسي بين صنعاء و الحديدة بالتنسيق مع منظمات الأمم المتحدة وإبلاغهم عن الطرق البديلة لوصول المساعدات الإنسانية من الحديدة إلى صنعاء.

مندوب الكويت يحمل الحوثيين تدهور الأوضاع الإنسانية بسبب تعطيلهم المفاوضات وتجاهلهم القرارات الدولية

من جهته، أكد مارك لوكوك، مساعد الأمين العام للشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة، أن اليمن يشهد أسوأ انتشار لوباء الكوليرا.

وأضاف لوكوك أثناء حديثه: "بدأنا نخسر معركتنا ضد المجاعة في اليمن"، مشيراً إلى أن الأمم المتحدة تسعى لإيصال المساعدات إلى 8 ملايين يمني.

إلى ذلك، وجه لوكوك شكره لكل المانحين لليمن، وعلى رأسهم السعودية . وأشار إلى أن ما يهدد الإغاثة في اليمن هو تدهور العملة.

وشدد على أن قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن وفّرت الحماية للعاملين في المجال الإنساني في اليمن. وقال: "أود الإشارة هنا إلى أن عملية الإغاثة هذه لم تكن لتنجح دون الجهود المكثفة التي بذلتها سلطات التحالف في إقامة مناطق آمنة، ونحن كنا نطلع المسؤولين في الرياض بعمليات الإغاثة، فيوفرون الحماية للعاملين في المجال الإنساني".

في المقابل، تواصل ميليشيات الحوثي احتجاز أكثر من مئتي قاطرة غاز وبنزين وديزل في بريةٍ بمحافظة البيضاء منذ أكثر من أسبوع قادمة من مأرب، وتمنع وصولها إلى صنعاء والمناطق الخاضعة لسيطرتها، متسببة في أزمة حادة بالوقود في تلك المناطق.

مارك لوكوك: اليمن يشهد أسوأ انتشار لوباء الكوليرا.. وبدأنا نخسر معركتنا ضد المجاعة في اليمن

وأفادت مصادر محلية أن الميليشيات تفرض على كل قاطرة بنزين دفع مبلغ أربعة ملايين ريال رسوماً جمركية في منفذ استحدثته لفرض جبايات على السلع والبضائع ومشتقات الوقود القادمة إلى صنعاء من مناطق يمنية أخرى غير الحديدة.

من جهته، أعلن المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، عبد الله الربيعة، نجاح المركز في إيصال المساعدات الإنسانية والإغاثية لأغلب المناطق اليمنية، وأكد قائلاً: "لا نزال نواصل عملنا بكل نجاح".

وأضاف الربيعة، في المؤتمر الصحافي الإنساني الثاني لدول تحالف دعم الشرعية عن جهود الإغاثية في الحديدة والذي عقده أمس، في الرياض بحضور مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون التنموية الدولية بدولة الإمارات سلطان الشامسي، ومدير العمليات المدنية بقيادة تحالف دعم الشرعية عبدالله بن دخيل الحبابي، أن المساعدات الإنسانية التي يقدمها التحالف في اليمن واجهت عمليات نهب، ومصادرة، وتدمير من قبل الميليشيات الحوثية، حيث أظهرت الإحصاءات منذ عام 2015 حتى 2017م تعرض 65 سفينة مساعدات، و124 قافلة إغاثة، و628 شاحنة مساعدات لحوادث مصادرات ونهب من قبل الميليشيات.

لوكوك يوجه شكره لكل المانحين لليمن وعلى رأسهم السعودية على توفيرها الحماية للعاملين في المجال الإنساني

وقال الربيعة إن قرابة 19 سفينة كانت تحمل 200 ألف طن من المشتقات النفطية تم التصريح لها من قبل التحالف لدخول ميناء الحديدة، إلا أنه تم احتجازها من قبل الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران لمدة تزيد عن 26 يوماً.

وفي سياق آخر تمكنت الفرق الهندسية التابعة للجيش اليمني، أمس، بدعم التحالف من انتزاع 500 لغم وعبوة ناسفة كانت ميليشيات الحوثي زرعتها في عدد من مناطق مديرية كتاف في صعدة.

وأكد مصدر في الفرق الهندسية بصعدة، أن الفريق الهندسي مستمر في عمليات نزع الألغام من المناطق المحررة لتأمينها أمام المواطنين قبل عودتهم إلى مساكنهم.

الجيش اليمني بدعم التحالف ينتزع  500 لغم وعبوة ناسفة كانت ميليشيات الحوثي زرعتها  في صعدة

وأشار المصدر إلى أن الحوثيين عمدوا إلى تمويه مئات الألغام داخل مناطق آهلة بالسكان.

كما أوضح أن الكمية التي تم انتزاعها حتى الآن توزعت بين 200 لغم عربات ومدرعات، و300 عبوة ناسفة تعددت أوزانها ما بين 80 كلغ إلى 30 كلغ.

إلى ذلك، كشف أن أبرز تلك الألغام والعبوات زرعتها الميليشيات بين مزارع ومساكن المواطنين المدنيين والطرقات العامة في القرى التي تم دحرها منها.

 

الصفحة الرئيسية