تقرير جديد.. هل فقد تطبيق سناب شات جاذبيته؟

تقرير جديد.. هل فقد تطبيق سناب شات جاذبيته؟

مشاهدة

12/08/2018

أعلنت شركة "سناب شات"، في تقرير نتائج أعمالها للربع الثاني من عام 2018، أنّها تعاني انخفاضاً ملحوظاً في عدد المستخدمين النشطين، خلال الربع الثاني من العام الحالي، بحوالي ثلاثة ملايين حساب.

جغرافياً فقد تطبيق "سناب شات" حوالي مليون مستخدم في كلّ منطقة من مناطق التقارير الجغرافية الثلاث

وقد كشفت الشركة أرقاماً، توضح أنّ المعدل اليومي لعدد المستخدمين النشطين بلغ 188 مليون حساب، مع نهاية الربع الثاني من عام 2018، مقارنة بــ 191 مليوناً في الربع الأول من العام.

جغرافياً؛ فقد التطبيق حوالي مليون مستخدم في كلّ منطقة من مناطق التقارير الجغرافية الثلاث، وهي: أمريكا الشمالية وأوروبا وبقية العالم، وينتظر المحللون في المتوسّط أن تحقّق سناب ما يقرب 2 مليون مستخدم في الربع الثاني من العام الأول، وحذّرت الشركة من أنّ الاستخدام ميل إلى التباطؤ، وفق ما نشرت "العربية".

 في مقابل ذلك فإنّ الأداء الماليّ للشركة كان أفضل؛ فقد تفوّقت على توقّعات أرباحها؛ عبر تحقيقها إيرادات بلغت 272,3 مليون دولار، بارتفاع بلغت نسبته 44%، مقارنة بــ 182مليون دولار خلال الربع الثاني من العام الماضي.

كذلك توقّعت سناب أن تبلغ إيرادات الربع الثالث من العام بين 265 إلى 290 مليون دولار، بزيادة بين 27% و39% عن العام السابق.

الأداء الماليّ للشركة كان أفضل فقد تفوّقت على توقّعات أرباحها عبر تحقيقها إيرادات بلغت 272,3 مليون دولار

وأرجع مدراء سناب التنفيذيّون انخفاض الاستخدام إلى إعادة التصميم، وأوضحوا أنّ تغييرات شروط الخصوصية التي أدخلها قانون حماية البيانات الخاص بالاتحاد الأوروبي، لم يكن لها أيّ تأثير ماديّ على التطبيق، لافتين إلى أنّ المستخدمين يقضون، وسطياً، أكثر من 30 دقيقة على سناب شات يومياً.

وكان الرئيس التنفيذي للشركة، إيفان شبيغل، يأمل في أن تؤدّي إعادة تصميم التطبيق إلى زيادة المعلنين، وتقديم إعلانات أفضل للمستخدمين، لكن خلافاً لذلك؛ فإنّ 1,2 مليون مستخدم وقّعوا عريضة تطالب الشركة بإعادة النظر في هذا التصميم، لكنّ الشركة تجاهلت مطالبهم، وفق ما ذكر موقع "العربية".

وأوضح شبيغل في تصريحات مؤخراً، أنّه يأخذ ردود الأفعال على محمل الجدّ، قائلاً: "نحن نشعر بأنّنا عالجنا الآن أكبر حالات الإحباط التي سمعناها، وتوّاقون إلى إحراز المزيد من التقدم، لإظهار المزيد من المحتوى الصحيح للأشخاص المناسبين"

بدوره، أكّد كبير الموظفين الماليين في سناب، تيم ستون، أنّ الشركة مهتمة بالاستفادة مالياً من كل أجزاء التطبيق، بما فيها التواصل.

هذا وربّما تكون الحرب الدائرة حول ميزة القصص قد لعبت دوراً في هذا الانخفاض الذي حدث للمرة الأولى منذ إطلاقة عام 2011.

 

 

 

الصفحة الرئيسية