تقرير: الأتراك يستهدفون حاضر ومستقبل تاريخ شمال سوريا

تقرير: الأتراك يستهدفون حاضر ومستقبل تاريخ شمال سوريا

مشاهدة

11/07/2020

خلّف التدخل التركي في 3 مدن رئيسية بشمال سوريا أوضاعاً كارثية على المنطقة برمّتها، وأدّى إلى تفاقم التوترات العرقية بشكل كبير في مناطق كانت متعايشة وآمنة ومستقرة، ونزح قرابة 600 ألف من السكان نتيجة العمليات العسكرية التركية، وهم ما زالوا نازحين قسراً عن منازلهم وممنوعين من العودة.

وطالب مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا الاتحاد الأوروبي بالتحرك والتوقف عن اتباع سياسة غضّ النظر، وأن يضغط على تركيا للتوقف عن مشروع الاستيطان الذي يواصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التلويح به، لما قد يتضمّنه من تلاعب كارثي في الهندسة الاجتماعية، وما يشكّله من ضرب للبنية الاجتماعية والاستقرار الاجتماعي.

التدخل التركي في مدن شمال سوريا يخلّف أوضاعاً كارثية على المنطقة برمتها، وقد أدّى إلى تفاقم التوترات العرقية

وتناول المركز في تقرير له الآثار الاجتماعية والاقتصادية والسياسية لموجات النزوح من منطقتي تل أبيض (كري سبي) ورأس العين (سري كاني) و(عفرين) نتيجة الهجوم التركي، مستنداً إلى تقارير الأمم المتحدة، والعديد من تقارير المنظمات الدولية والمحلية، ولقاءات أجراها مع العشرات ارتكبت بحقهم جرائم وانتهاكات على أيادي قوات تركيا والمجموعات السورية المسلحة التي تدعمها تحت مُسمّى (الجيش الوطني السوري)، من إعدامات ميدانية، إلى قصف البنية التحتية، وقصف المدارس والمشافي، وخطف واعتقال المدنيين، والاستيلاء على العقارات والأملاك والأراضي والمحاصيل والثروة الحيوانية وتفريغ الصوامع وقطع المياه، إلى جانب ابتزاز السكّان في قوت عيشهم وأمنهم والخطف بغرض الفدية.

واستند التقرير على 45 شهادة، واستغرق تجهيزه ثلاثة أشهر من الاستقصاء، والجمع، والرقابة، والاتصال، وسلّط فيه الضوء كذلك على الوضع المأساوي لآلاف النازحين قسراً، وتشريد السكان الأصليين وإعادة توطين النازحين وأغلبهم من عوائل المسلحين الموالين لتركيا، وما يسبّب ذلك من تصعيد في التوترات العرقية، والخلافات بين السكّان المحليين والمسلحين -الغرباء- والعوائل النازحة داخلياً بحماية هؤلاء المسلّحين، وما اكتسبوه من سلطة واستيلاء على منازل وعقارات السكّان الأصليين.

مركز توثيق الانتهاكات يطالب بالضغط على تركيا للتوقف عن الاستيطان والتلاعب في الهندسة الاجتماعية

كما سلّط التقرير، حسب شهادات ميدانية، الضوء على التمييز الذي يتعرّض له السكّان المحليون إجمالاً، وخاصّة الأكراد، وأنّ أقلّ من 4 % فقط عادوا إلى منازلهم، في ظلّ الظروف الصعبة من الاضطهاد، ويتعرّضون لتمييز واسع النطاق، وهم مع بقية السكّان المحليين ضحية العديد من انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها الفصائل الموالية لتركيا.

واختتم التقرير بعدّة توصيات تتضمّن ضرورة أن يبادر الاتحاد الأوروبي إلى التحرّك والضغط على الحكومة التركية لتصحيح الخلل الذي ارتكبته، ودعوات للأمم المتحدة للقيام بما يتوجب عليها، وعدم غضّ الطرف عمّا يجري من انتهاكات ترتقي إلى مصافّ جرائم حرب وجرائم ضدّ الإنسانية.

وفي سياق متصل بجرائم أردوغان وميليشياته في شمال سوريا، قال الكاتب والباحث الكردي السوري مروان بركات الذي يُعتبر من الشخصيات الثقافية البارزة في منطقة عفرين: إنّ مسلحي فصائل الجيش الوطني المدعومة من تركيا قاموا بنهب وسرقة محتويات منزله في قرية صوغوناكي بجبل ليلون بعفرين، ثم تمّ تفجيره.

عناصر ميليشيات أردوغان في شمال سوريا ينهبون محتويات منزل كاتب وباحث بارز في عفرين ويحرقون كتبه

وقد اتّهم بركات مسلحي الفصائل بحرق قرابة 4000 كتاب كانت ضمن مكتبته، بينها العشرات من مؤلفاته وأبحاثه.

والكاتب مروان بركات هو باحث في مجال التاريخ واللغة وأديب (شاعر وقاص وروائي) باللغتين الكردية والعربية، وهو من مواليد قرية صوغوناكي (جبل ليلون) 1964، عمل مدرّساً في عفرين حتى تمّ فصله من قبل "وزارة التربية السورية" لنشاطاته الثقافية الكردية وخاصّة في مجال تعليم اللغة الكردية.

كما عمل لسنوات على توثيق وتأريخ وتبيان الحقائق التاريخية في منطقة عفرين، وكتب العديد من الأبحاث التاريخية القيّمة والعشرات من دواوين الشعر والقصة والرواية، كما حاضر في العديد من الملتقيات الثقافية، وشارك في العديد من المهرجانات والأمسيات الأدبية والثقافية.


الصفحة الرئيسية