تغريدة ضدّ إسرائيل تتسبَّب بخسارة عارضة بريطانية عملها

تغريدة ضدّ إسرائيل تتسبَّب بخسارة عارضة بريطانية عملها

مشاهدة

23/01/2018

انسحبت أول عارضة أزياء بريطانية محجبة، تعمل لصالح شركة "لوريال" الفرنسية، من الحملة الدعائية للشركة، بعد أن وُجهت إليها أصابع الاتهام، بأنّها معادية للسامية، بسبب تغريدة نشرتها عام 2014.

العارضة أمينة خان تترك عملها بسبب تغريدة اتّهمت فيها إسرائيل بالدولة الشريرة واللاشرعية وقاتلة الأطفال

وفسّرت أمينة خان، التي تمثّل النموذج المحجّب من الحملة الدعائية للشركة، بأنّه فتح ملفات قديمة لها، تتعلق بهجومها على الدولة العبرية بالدولة؛ حيث كانت قد غرّدت عبر موقع تويتر، قبل سنوات، ضدّ إسرائيل، ووصفتها بالدولة اللاشرعية، وقاتلة الأطفال.

المدوّنة المتخصصة في عالم الموضة والجمال أمينة خان، التي تملك علامة تجارية خاصة بها، لديها 570 ألف متابع على الأنستغرام، قالت: "أعتذر عن تغريدتي التي نشرتها عام 2014، لم أقصد أبداً التمييز ضدّ أيّ شخص كان، وقد اخترت حذف التغريدة لأنّها لا تمثّل رسالة الوئام التي تحملها شركة "لوريال"".

أمينة استخدمت مصطلحات عام 2014 لم تتوقع أن تتسبَّب في تركها لعملها عام2018

صحيفة "جيروزاليم بوست"؛ التي كشفت عن تغريدة العارضة، قالت إنّ "إسرائيل لن تتغاضى عمّا سببته تغريدة أمينة، من إشعال فتن وتسبّب في جرائم، أمّا بالنسبة إلى "لـوريال باريس"، فهي ملتزمة دائماً بنشر التسامح والاحترام في المجتمع، ونحن نتفق مع قرار انسحابها من الحملة".

وذكرت الصحيفة أنّ أمينة استخدمت مصطلحات، مثل: "الدولة غير الشرعية"، و"قاتلة الأطفال"، و"الدولة الشريرة"، دون أن تلقي بالاً إلى أنّ هذه الكلمات، من الممكن أن تتسبَّب في تركها لعملها، في يوم من الأيام، بعدما تعاقدت مع الشركة الفرنسية منذ عام 2016.

 

 

الصفحة الرئيسية