تعرف إلى قصة ماري آن أول قاتلة متسلسلة في تاريخ بريطانيا

تعرف إلى قصة ماري آن أول قاتلة متسلسلة في تاريخ بريطانيا

مشاهدة

26/07/2021

عند الحديث عن القتلة المتسلسلين فإنّ أول ما يخطر في أذهاننا سفاحين مجهولين يجوبون الأزقة بحثاً عن فرائسهم تحت جنح الظلام، لكن السفاحة ماري آن روبنسون أول قاتلة متسلسلة في تاريخ بريطانيا لم تقتل ضحاياها وتقطعهم إرباً ولم تحتج إلى الكثير من العناء لإخفاء جرائمها، فقد كانت تقوم بقتل أفراد عائلتها بدم بارد وبواسطة سم زعاف ثم تسير في جنازاتهم وكأن شيئاً لم يكن.

تلك السفاحة استخدمت الزرنيخ على مدار عقدين من الزمن كسلاح سممت فيه 3 من أزواجها و11 من أبنائها، ويعتقد أنها تسببت بسبعة جرائم قتل أخرى لم تثبت عليها، وكانت بحق أخطر سفاحة ظهرت في القرن التاسع عشر وبقيت متربعة على عرش أسوأ القاتلين المتسلسلين إلى أن أزاحها عنه الدكتور السفاح هارولد شيبمان.

أول وأخطر قاتلة في تاريخ بريطانيا

ولدت ماري آن كوتون، التي تُعد أول قاتلة متسلسلة في تاريخ بريطانيا الحديث، خلال عيد الهالوين عام 1832 بمقاطعة دورهام في إنجلترا، وعندما بلغت الثامنة انتقلت رفقة عائلتها إلى قرية مورتون عندما وجد والدها عملاً هناك في منجم فحم.

استخدمت الزرنيخ على مدار عقدين من الزمن كسلاح سممت فيه 3 من أزواجها و11 من أبنائها

لكنّ والدها لم يعِش طويلاً، إذ توفي في المنجم قبل أن تبلغ سنّ العاشرة، لتتزوج والدتها مرة أخرى بعد وفاته بعام، وعاشت آن في رعاية زوج والدتها حتى بلوغها الـ 16 عاماً، ورغم ذلك لم يذكر عن ماري آن تعرضها لأي اعتداء أو أي انحرافات نفسية على غرار معظم القتلة المتسلسلين، وقد يكون السبب في أن المعلومات المتوافرة عنها شحيحة من مصادرها في الأماكن التي عاشت فيها.

وبعد بلوغها الـ 16 عاماً انتقلت للعمل كممرضة لإحدى النساء في قرية مجاورة واستقرت هناك بضع أعوام ثم عادت إلى منزل والدتها، قبل أن تتزوج من أول أزواجها وهو ويليام موبراي في عام 1852 وكانت في سنّ الـ20 حينها، وفقاً لما ذكره موقع "All That's Interesting" الأمريكي.

حصلت ماري بعد وفاة زوجها وأطفالها على أموال التأمين، التي بلغت نحو 35 جنيهاً إسترلينياً (حوالي 1500 جنيه إسترليني في الوقت الحالي)

تنقلت آن وزوجها موبراي كثيراً حتى تمكّن الأخير من العثور على عمل في إحدى السفن التي كان في بعض الأحيان يبقى على متنها لعدة أشهر متواصلة.

وبعد نحو 9 أعوام من زواجهما عانت هذه الأسرة الشابة من مأساة تسببت في وفاة 4 من أطفالها بسبب حمى المعدة، الأمر الذي دفع موبراي إلى شراء بوليصة تأمين على الحياة لنفسه ولأطفاله الـ 3 المتبقين، لكنهم مع الأسف لقوا حتفهم بعدها بمدة قصيرة عدا طفلاً واحداً.

حصلت ماري بعد وفاة زوجها وأطفالها على أموال التأمين، التي بلغت نحو 35 جنيهاً إسترلينياً (حوالي 1500 جنيه إسترليني في الوقت الحالي)، ما ساعدها على مواصلة الحياة هي وطفلها المتبقي وأمها، ومن ثم تزوجت من رجل يدعى جورج وارد، الذي توفي أيضاً بعد أقل من عام، وبنفس المرض وهو حمى المعدة، وحصلت على أموال تأمين أخرى.

لم تبقَ ماري آن كوتون أرملة لفترة طويلة، إذ تزوجت على الفور من شخص ثالث يدعى جيمس روبنسون في عام 1867 بعد أن كانت تعمل خادمة لديه، وخلال فترة زواجهما توفي 4 من أطفالهم بسبب حمى المعدة، فبدأت بالضغط عليه من أجل شراء بوليصة تأمين على حياته، لكنه وبسبب شعوره بالارتياب من إصرارها قرر إنهاء الزيجة والنجاة بحياته.

وفي العام 1970، وجدت ماري الزوج الرابع المستقبلي وهو فريدريك شقيق صديقتها مارغريت التي توفيت في العام ذاته بسبب مرض غامض في المعدة أيضاً.

وبعدها بأشهر تزوج فريدريك وماري وأنجبا طفلين، ولكن بحلول 1972 توفي الزوج، وبقيت ماري مع طفلين، وحاملاً بالثالث، والذين توفوا جميعهم لاحقاً.

ويعتقد الكثير من المؤرخين أنّ ماري كانت في تلك الفترة على علاقة برجل يدعى جوزيف ناتراس، الذي انتقل للعيش معها بعد وفاة زوجها عن طريق استئجار غرفة في منزلها، وقد لاقى المصير ذاته أيضاً.

ويقول أحد جيران ناتراس الذي زاره وهو على فراش الموت: "رأيته يعاني من نوبات مؤلمة جداً، وقال لي إنه ليس مصاباً بالحمى، بل إنّ ماري أعطته شراباً لعدة مرات"، ووفقاً لما ذكره موقع "new statesman".

كيف تجنبت الشكوك؟ 

ولتجنب الشكوك التي قد تلاحقها، اختارت آن الانتقال الدائم من مدينة إلى أخرى خلال زيجاتها، لكنّ الشكوك حامت حولها عندما تنبّأت بوفاة تشارلز ابن زوجها الرابع فريدريك كوتون، عندما قالت لمسؤول إحدى الأبرشيات إن تشارلز سيموت قريباً.

وهو ما حصل فعلاً إذ إنه توفي بعدها بأيام، ما دفع بمسؤول الأبرشية إلى التوجه لشرطة لندن التي فتحت تحقيقاً في الأمر، واكتشف التشريح وجود الزرنيخ في معدة الصبي.

جادل محامي الدفاع عن ماري أن تشارلز ربما مات نتيجة الزرنيخ الموجود في الألعاب والملصقات التي كان يجمعها، لكن ماذا عن أكثر من 20 حالة وفاة أخرى

 

واكتُشف آنذاك أن تشارلز لم يكن أول الضحايا الذين يموتون، بينما هم في حضانة ماري، إذ توفي 3 من أطفال أزواجها السابقين في ظروف مريبة، إضافة إلى العديد من أطفال ماري نفسها.

واتضح بعد مدة وجيزة أن الشرطة كانت تتعامل مع سفاحة تستخدم السم لقتل ضحاياها، ومن هنا بدأ اتضاح القصة المرعبة لماري آن كوتون، لكن محققي الشرطة واجهوا مشكلة في التعرف على السُم الذي استخدمته، حيث إنها كانت داهية في تنفيذ جرائمها، مستخدمة الزرنيخ، الذي تشبه أعراضه أعراض حمى المعدة.

ففي ذلك الزمان لم يكن التسمم بالزرنيخ قابلاً للاكتشاف بدرجة كبيرة، حتى طور الخبير الكيميائي جيمس مارش اختباراً لاكتشافه. 

إعدام ماري آن

وفي العام 1873، بدأت محاكمة ماري بعد أن أنجبت آخر أطفالها في السجن، وخلال المحاكمة عرض الادعاء الأدلة التي تشير إلى أن تشارلز كوتون توفي بسبب حمى المعدة الناتجة عن وضع زوجة أبيه السم في الشاي.

وجادل محامي الدفاع عن ماري أن تشارلز ربما مات نتيجة الزرنيخ الموجود في الألعاب والملصقات التي كان يجمعها، لكن ماذا عن أكثر من 20 حالة وفاة أخرى. 

في 24 آذار عام 1873، وبعد ثبوت إدانتها بمقتل 14 شخصاً من أقرب الناس إليها شُنقت ماري آن كوتون على جرائمها، فيما لم يتم تأكيد اتهامها بقتل 7 أشخاص آخرين

وفي إطار التحقيقات أخرجت الشرطة جثة حبيب ماري، الذي توفي قبل وقت قصير من وفاة ابن زوجها السابق، وكانت المفاجأة بأنهم عثروا أيضاً على أعراض سموم لا لبس فيها". 

وفي 24 آذار (مارس) عام 1873، وبعد ثبوت إدانتها بمقتل 14 شخصاً من أقرب الناس إليها شُنقت ماري آن كوتون على جرائمها، فيما لم يتم تأكيد اتهامها بقتل 7 أشخاص آخرين.

وخلال تنفيذ حكم الإعدام حدث خطأ في تقدير ارتفاع منصة الإعدام، فلم تكتمل عملية الشنق وبقيت ماري آن تعاني وهي معلقة بحبل المشنقة لمدة أطول بكثير مما هو مقدر لعمليات الشنق وماتت ببطء كما مات من قتلتهم من قبل، وهناك من يرى أن هذا الخطأ كان متعمداً من قبل القائمين على عملية الإعدام كنوع من تشديد العقوبة على هذه المجرمة التي تجردت من كل معاني الإنسانية.



الصفحة الرئيسية