بعد الصين... صاروخ أمريكي يثير الذعر بعد فقدانه في الفضاء... تفاصيل

بعد الصين... صاروخ أمريكي يثير الذعر بعد فقدانه في الفضاء... تفاصيل

مشاهدة

16/05/2021

أعلنت أمس شركة Rocket Lab الأمريكية المتخصصة في مجال العلوم الفضائية عن فقدانها السيطرة على صاروخ إلكتروني بعد إطلاقه في الفضاء، في واقعة هي الثانية خلال مدة وجيزة، بعد فقدان الصين السيطرة على صاروخ صيني سقط قبل أيام في المحيط الهندي دون خسائر.

وقالت الشركة الأمريكية عبر حسابها الرسمي على موقع "تويتر": إنّ الجزء الأول من الصاروخ انطلق كما كان مخططاً له، إلا أنه خلال المرحلة الثانية من الإشعال، انقطع المحرك، وفشل الصاروخ في الوصول إلى المدار المحدد له، لتصبح احتمالات سقوطه هي الأقرب، بحسب ما أورده موقع "مبتدأ". 

 طمأنت الشركة أولئك المشككين في قدرتها على السيطرة على الصاروخ الذي فقدته، إلى أنه ستتم استعادة الصاروخ كما هو مخطط له، وأنّ الأمر برمّته لا يحتاج لأيّ قلق

وتوضح بيانات الشركة الأمريكية، التي تتخذ من نيوزيلندا مقراً لها، أنّ "الصاروخ كان يحمل قمرين صناعيين تابعين لإحدى الشركات التي تعمل في مجال الأقمار الصناعية"، مضيفة في تغريداتها أنّ "فريقاً من المتخصصين يعملون حالياً على تحديد المشكلة، وتصحيحها لعودة الصاروخ بأمان دون أن يتسبب بأيّ أضرار للسكان الموجودين على كوكب الأرض أو أطقم الإطلاق أو الاسترداد الخاصة".

في غضون ذلك، طمأنت الشركة أولئك المشككين في قدرتها على السيطرة على الصاروخ الذي فقدته، إلى أنه "ستتم استعادة الصاروخ كما هو مخطط له، وأنّ الأمر برمّته لا يحتاج لأيّ قلق"، ويبدو أنّ المسألة محاولة دعائية أمريكية واستغلال لقصة الصاروخ الصيني الذي حبس أنفاس سكان الأرض أياماً طويلة.  

وتقول Rocket Lab الأمريكية: إنها تنسق مع إدارة الطيران الفيدرالية للتحقيق في أسباب انحراف الصاروخ، وتحديد السبب الجذري لحدوث هذا الانحراف، وتفادي تلك المشكلة في المستقبل، ويبدو أنها إشارة واضحة إلى السيطرة الأمريكية على الفضاء، الأمر الذي يظل صراعاً مع روسيا، التي تُعد القطب الآخر في مجال علوم الفضاء.

وبحسب التقارير، فهناك 20 عملية إطلاق سابقة نفذتها شركة روكيت لاب الأمريكية، نجحت منها 17 عملية، ولم تفشل سوى 3 فقط.

وأثار فقد الصاروخ الرعب، خاصة بعد الجدل الذي أحدثه صاروخ الصين الذي سقط في بحر العرب بالمحيط الهندي، بعدما قضى أسبوعاً كاملاً محلقاً في الفضاء فوق عدّة دول.

الصفحة الرئيسية