بانوراما 2020: تعرّف إلى 9 من أبرز الأحداث المُتعلّقة باستكشاف الفضاء

بانوراما 2020: تعرّف إلى 9 من أبرز الأحداث المُتعلّقة باستكشاف الفضاء

مشاهدة

01/12/2020

تواصل دول العالم سباقها المحموم لاستكشاف الفضاء الخارجي ومعرفة أسراره، لأسبابٍ ودوافع مختلفة، منها البحث عن كواكب تصلح للحياة، أو لحماية كوكب الأرض من الكويكبات والنيازك المختلفة، أو للبحث عن المواد الخام.

وقد شهد العام 2020 العديد من الأحداث المُتعلّقة باستكشاف الفضاء وتفكيك بعض ألغازه، وتالياً نستعرض 9 من أبرز هذه الأحداث.

اكتشاف كوكب يُشبه الأرض

تمكّن علماء وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) من اكتشاف كوكب جديد خارج المجموعة الشمسية بواسطة قمرها الصناعي المُخصّص لرصد الكواكب "Tess" وأطلقت على الكوكب الجديد الذي يُشبه الأرض كثيراً اسم "TOI 700d".

وقالت ناسا إنّ الكوكب الجديد يبعد عن النجم الذي يدور حوله مسافة كافية تسمح بتشكّل مياه ووجود حياة على سطحه. ويبعد هذا الكوكب عن الأرض مسافة 100 سنة ضوئية فقط، ويدور حول نجم صغير نسبياً يصل حجمه إلى نحو 40 بالمئة من حجم الشمس، وفق تغريدة لـ "ناسا" نشرتها مؤخراً على صفحتها في موقع "تويتر".

إيران تفشل في إرسال قمر اصطناعي إلى الفضاء

نقل التلفزيون الإيراني الرسمي عن المتحدث باسم وزارة الدفاع أحمد حسيني قوله إنّ إيران أطلقت "بنجاح" قمراً اصطناعياً إلى الفضاء بداية العام 2020، إلّا أنّه لم يصل إلى مداره.

تمكّن علماء وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) من اكتشاف كوكب جديد خارج المجموعة الشمسية بواسطة قمر الوكالة الصناعي المُخصّص لرصد الكواكب

وأضاف حسيني من وحدة الفضاء في وزارة الدفاع أنّ الصاروخ "أُطلق بنجاح حيث وصل القمر الاصطناعي إلى الفضاء، إلّا أنّه لم يبلغ السرعة المطلوبة لوضع القمر الاصطناعي في المدار المقرر له".

لم يبلغ السرعة المطلوبة لوضع القمر الاصطناعي في المدار المقرر له

وكانت الولايات المتحدة قد أعربت عن قلقها من برنامج إيران للأقمار الاصطناعية واصفة إطلاق الصاروخ الناقل بأنه "استفزاز" وانتهاك للقيود المفروضة على تطوير إيران للصواريخ البالستية.

اكتشاف كوكب جديد أمطاره من الحديد!

اكتشف باحثون سويسريون كوكباً يُعتقد أنّ سماءه تمطر حديداً؛ إذ تصل درجات الحرارة على سطحه إلى 2400 درجة مئوية ما يؤدي إلى تبخّر المعادن في أحد جوانبه.

ويتميّز الكوكب الذي يبعد عن الأرض حوالي 640 سنة ضوئية، بأنّ أحد جوانبه نهار دائم تصل درجات الحرارة فيه إلى 2400 درجة مئوية والجانب الآخر ليل دائم وأكثر برودة.

اكتشف باحثون سويسريون كوكباً يُعتقد أنّ سماءه تُمطر حديداً؛ إذ تصل درجات الحرارة على سطحه إلى 2400 درجة مئوية ما يؤدي إلى تبخّر المعادن في أحد جوانبه

وقال ديفيد ارينرايش، من جامعة جنيف السويسرية والمشرف على الفريق البحثي الذي توصّل للكوكب: "يمكن القول إنّ الأمطار تنزل على هذا الكوكب ليلاً، غير أنّها أمطار من الحديد". 

يُذكر أنّ الباحثين قد أطلقوا على الكوكب الجديد اسم " WASP-76b".

مسبار الأمل الإماراتي إلى المريخ

أطلقت دولة الإمارات العربية المتحدة أولى رحلاتها إلى المريخ في شهر تموز (يوليو) الماضي، وتمت عملية إطلاق مسبار "الأمل" من منصة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة للإطلاق من مركز تانيغاشيما الفضائي الياباني.

ويقول المسؤولون عن المشروع إنّ فهم أجواء الكواكب الأخرى سيسمح بفهم أفضل لمناخ الأرض، حيث يهدف المسبار إلى تزويد المجتمع العلمي العالمي ببيانات جديدة تساعد في فهم الكوكب الأحمر.

وستنقل 3 أدوات تقنية مثبتة على المسبار صورة كاملة عن أجواء الكوكب الأحمر طوال السنة المريخية، كما سيُحلّل جهاز لقياس الأطياف الحرارية يعمل بالأشعة تحت الحمراء، الغلاف الجوي السفلي وهيكلة الحرارة، بينما يوفّر جهاز تصوير عالي الدقة معلومات حول مستويات الأوزون، وفق ما أورد موقع "البيان" الإماراتي.

كواكب قد تكون "صالحة للسكن"

رصد علماء الفلك في وكالة ناسا 3 كواكب، من المحتمل أنّ تكون لها طبيعة صخرية مثل الأرض، حول نجم قريب نسبياً من النظام الشمسي.

وقال الباحثون إنّ هذه الكواكب تدور حول نجم يُسمّى (جليزا 887)، وهو نجم من تلك النجوم التي تُعرف بالنجوم الأقزام الحمراء وتبلغ كتلته نصف كتلة الشمس ويقع على بعد 11 سنة ضوئية عن الأرض.

رصد علماء الفلك في وكالة ناسا 3 كواكب من المحتمل أن تكون لها طبيعة صخرية مثل الأرض، حول نجم قريب نسبياً من النظام الشمسي

وقالت عالمة الفلك ساندرا جيفرز من جامعة غوتنغن في ألمانيا، والتي تضطلع بدور رئيسي في هذا البحث، إنّ هذا النظام الكوكبي سيكون هدفاً رئيسياً للبحث والدراسة باستخدام تلسكوب جيمس ويب الفضائي لوكالة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) والمقرّر تدشينه في عام 2021. 

الجراثيم قادرة على الحياة في الفضاء لأعوام

كشف علماء يابانيون عن اختبار أجروه في المحطة الفضائية الدولية أظهر أنّ جرثومة بقيت حيّة لـ 3 أعوام في الفضاء، ما يعني أنّ أشكالاً بسيطة للحياة يمكن أن تنتقل من كوكب إلى آخر. 

وأوضح معدّو هذه الدراسة، التي نُشرت في مجلة "فرونتيرز إن ميكروبيولوجي"، أنّ هذا الاكتشاف يؤكد النظرية التي تفيد بأنّ كائنات حيّة دقيقة يمكن أنّ تنقل الحياة من كوكب إلى آخر.

الجرثومة بقيت حيّة 3 أعوام رغم الظروف المناخية القاسية، والتعرّض القوي جداً للأشعة ما فوق البنفسجية

وللتأكد من صحة هذه النظرية، وضع الباحثون جرثومة "دينوكوكوس راديودورانس" في الجزء الخارجي من المحطة الفضائية الدولية على علو 400 كيلومتر.

وتبيّن أنّ الجرثومة بقيت حيّة 3 أعوام رغم الظروف المناخية القاسية، والتعرّض القوي جداً للأشعة ما فوق البنفسجية والفوارق الكبيرة في درجات الحرارة، وفق ما أورد موقع "دويتشه فيله".

شبكة اتصالات وإنترنت على سطح القمر!

فازت شركة "نوكيا" بصفقة مشروع تطوير أول شبكة اتصالات هاتفية محمولة يمكن تشغيلها على القمر، في إطار مشروع تعمل عليه وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) لإقامة قاعدة بشرية دائمة، حسب ما أعلنته المجموعة الفنلندية عبر موقعها الرسمي.

ويندرج المشروع الجديد ضمن خطة وكالة الفضاء الأمريكية لتأسيس وجود بشري طويل الأمد على سطح القمر بحلول عام 2030.

في إطار مشروع تعمل عليه وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) لإقامة قاعدة بشرية دائمة

وأوضحت "نوكيا" في بيان لها أنّ شبكة الاتصالات من الجيل الرابع الجديدة ستكون "أول شبكة اتصالات خلوية على القمر"، وستتسم بـ "قدرة دمج فائقة وتوفير للطاقة وقدرة على مقاومة الظروف الفضائية".

الهبوط على سطح الكويكب "بينو"

أعلنت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية "ناسا" أنّ مسبارها "أوسايرس-ريكس" هبط على سطح كويكب بينو الوعر، والتقط عينة صخور يعود تاريخها إلى ميلاد نظامنا الشمسي.

وأرسل المسبار صوراً لمجموعة العينات حتى يتمكّن العلماء من فحص كمية المواد التي تمّ جمعها وتحديد ما إذا كان المسبار سيحتاج إلى القيام بمحاولة أخرى لجمع العينات، ومن المتوقع أن تعود مركبة الفضاء إلى الأرض لتصل في عام 2023.

كويكب "بينو"

وتمّ إطلاق مركبة الفضاء في عام 2016 من مركز كينيدي للفضاء في رحلة إلى بينو، وكان في مدار حول الكويكب منذ قرابة العامين استعداداً للمناورة. 

عثر علماء الفلك في الولايات المتحدة على فئة جديدة من الأجرام السماوية غير المعتادة، في مركز مجرتنا

وقالت لوسي ليم عالمة الكواكب في ناسا: "قد تسوء أمور كثيرة لأنّ المركبة الفضائية بحجم شاحنة صغيرة، والكويكب يحتوي على الكثير من الصخور. لذلك علينا الذهاب بين الصخور للحصول على عينتنا، وانصب كثير من التخطيط على ذلك".

رصد أجرام نادرة في مركز مجرّة درب التبانة

عثر علماء الفلك في الولايات المتحدة على فئة جديدة من الأجرام السماوية غير المعتادة، في مركز مجرتنا درب التبانة. 

وقال فريق الباحثين من جامعة كاليفورنيا إنّ هذه الأجرام تبدو مثل الغاز ولكنّ تصرّفها يُشبه تصرّف النجوم. 

وكان الفريق قد أعلن في العدد الحالي من مجلة "نيتشر" البريطانية، عن اكتشاف أربعة أجرام سماوية لم تكن معروفة حتى الآن، وبذلك يرتفع عدد الأجرام من هذا النوع إلى 6.

أجرام نادرة في مركز مجرّة درب التبانة

وكان الفريق، الذي يعمل تحت إشراف العالمة أندريا جيز، قد عثر في عام 2005 على أول جرم من هذا النوع، وأطلقوا عليه اسم G1، وهو يدور في فلك ثقب أسود عملاق في مركز المجرة، ويقترب منه جداً، من وقت لآخر.

وتمكّن علماء من معهد ماكس بلانك الألماني لفيزياء الأجرام غير الأرضية عام 2012، من العثور على جرم آخر وأطلقوا عليه رمز G2.

الصفحة الرئيسية