بالفيديو.. طفلة سورية تتعرض للاعتداء في مدرسة بريطانية

بالفيديو.. طفلة سورية تتعرض للاعتداء في مدرسة بريطانية

مشاهدة

29/11/2018

بعد أيام من انتشار مقطع فيديو أثار موجة غضب في أنحاء العالم، لصبيّ سوري لاجئ يتعرض لاعتداء على يد زملائه في إحدى المدارس البريطانية، ظهر مقطع فيديو آخر يظهر شقيقته الصغرى، وهي تتعرض لاعتداء في المدرسة نفسها.

وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، أمس، مقطع الفيديو الذي يظهر طفلة سورية أثناء تعرضها للضرب من قبل زميلاتها في مدرسة هادرسفيلد ببريطانيا.

الطفلة تبلغ من العمر 14 عاماً وهي شقيقة الطفل جمال الذي تعرض قبل أيام للضرب المبرح في المدرسة ذاتها

وأظهر مقطع الفيديو شقيقة الصبي جمال، البالغة من العمر 14 عاماً، وهي تتعرض لاعتداء من قبل زميلات لها في المدرسة.

وظهرت الطفلة السورية، وهي تقف بين مجموعة من الطالبات، وترتدي حجاباً وردي اللون، قبل أن تقوم فتاة بدفعها بقوة من الوراء.

وما إن التفتت الطفلة اللاجئة لتواجه زميلتها، حتى قامت أخرى بدفعها بقوة، مما أدى إلى سقوطها أرضاً، وتدحرجها على منحدر، لتقوم زميلتها باللحاق بها، والاعتداء عليها، وهي على الأرض.

وانتهى الفيديو بمشهد يظهر الفتاة، وهي تحاول نزع الحجاب من على رأس الطفلة السورية، إلا أنّ تقارير ذكرت بأنّها قامت بالفعل بانتزاعه بالكامل.

من جانبها، قالت المدرسة إنّها فصلت الفتاة التي نفذت الاعتداء، بحسب ما ذكر موقع "ديلي ميل".

وأوضح محامي أسرة العائلة السورية؛ أنّ الفتاة تعاني من التنمر المتكرر في المدرسة، مما دفعها لمحاولة الانتحار في السابق.

أما بما يتعلق بالاعتداء على جمال؛ فقد أكّدت الشرطة البريطانية أنها اعتقلت مراهقاً بريطانياً، يدعى بيلي مكلارين، ووجهت له اتهاماً بشكل رسمي بالاعتداء على جمال، فيما تعرضت صفحته الشخصية بموقع فيسبوك، لهجوم كبير من مستخدمين من حول العالم.

ووصلت التعليقات على آخر منشور لمكلارين آلاف التعليقات، غالبيتها تحمل طابعاً "عدوانياً."

هذا وقدم العديد من الأشخاص  تبرعات للعائلة السورية، وصلت لآلاف الجنيهات الإسترلينية، بعد انتشار مقاطع الفيديو هذه.

يذكر أنّ العائلة السورية غادرت مدينة حمص، هرباً من الحرب المشتعلة في سوريا، ولجأت إلى بريطانيا طمعاً في الأمان.

 

الصفحة الرئيسية