بالأرقام.. باباجان يكشف فساد حكومة العدالة والتنمية

بالأرقام.. باباجان يكشف فساد حكومة العدالة والتنمية

مشاهدة

24/09/2019

كشف نائب رئيس الوزراء التركي الأسبق، علي باباجان، المستقيل مؤخراً من حزب العدالة والتنمية الحاكم، النقاب عن فساد حكومة العدالة والتنمية التي يترأّسها رجب طيب أردوغان.

وقال باباجان، خلال تصريحات صحفية، نقلتها وسائل إعلام محلية ودولية: إنّ "أردوغان ضعيف وعاجز عن فهم الملفات، ولا خيار أمامه للتغطية على ذلك العجز إلا اللجوء إلى خطاب التخوين والتلويح بالعنف ضدّ الخصوم".

باباجان: 2 تريليون دولار حصيلة الضرائب، 70 مليار الخصخصة، 500 مليار ديون. أين ذهبت هذه الأموال.

وطرح باباجان عدداً من الأسئلة الاقتصادية الحرجة على أردوغان، أشار فيها إلى الفساد والخلل في الاقتصاد التركي الذي يئن تحت وطأة الضغوط منذ نحو عامين.

وتساءل: "خلال 17 عاماً من حكم حزب العدالة، 2 تريليون دولار حصيلة الضرائب، 70 مليار دولار قيمة الخصخصة، 500 مليار دولار ديون... أين ذهبت هذه الأموال؟".

وأوضح باباجان؛ "ملف الخصخصة يعدّ جريمة منظمة ارتكبها أردوغان وابنه بلال، وصهره بيرات البيرق، بحقّ مؤسسات الدولة، وبحقّ مصانع وشركات مرتهنة له ولمقربين منه ومتحالفين معه".

وتحدّث وزير الاقتصاد السابق عن معدّلات البطالة المرتفعة، وضرورة التخطيط لإطلاق خطّة إنقاذ اقتصادية تنتشل الاقتصاد التركي من المستوى المتدنّي الذي أوصله أردوغان إليه بنظرياته الاقتصادية البعيدة عن المنطق والموضوعية.

وأورد بالأرقام ما كان قد أورده تقرير سابق عن أنّه في اختبار مادة الرياضيات، حصل أكثر من 300 ألف طالب على درجة الصفر، وفي اختبار العلوم لم يتمكن مئات الآلاف من الطلاب من الإجابة عن أيّ سؤال بشكل صحيح .

ولا يخفي باباجان أنّه لا ينتظر أيّة إجابة من أردوغان، ويعلم مسبقاً أنّ الرئيس التركي "سيلجأ إلى طريقته الشعبوية المعهودة في الردّ، وتحويل التركيز إلى اتجاه آخر، وهو الذي كان قد وصف المنشقين عن حزبه، مثل باباجان وأحمد داود أوغلو بالخيانة، ومصيرهم الفشل".

ويعمل باباجان على إحراج أردوغان وإظهاره بمظهر الزعيم الفاشل أمام الشعب، والدفع بقاعدته الحزبية والشعبيّة إلى الانفضاض من حوله، من خلال التحدّث بلغة الأرقام، والإشارة إلى الفشل المؤسّسي الذي أصبح لصيقاً به، بسبب سياساته الإقصائية.

باباجان: ملفّ الخصخصة يعدّ جريمة منظمة ارتكبها أردوغان وابنه بلال وصهره بيرات البيرق

ويمهّد باباجان لإطلاق حزبه السياسيّ، ويؤكّد قربه من هموم الشارع التركي، وتراه من خلال نشره الأرقام، وإثارة التساؤلات بشأنها، ينوّه بأنّه قادر على وضع خطط إنقاذ للمؤسّسات الفاشلة والاقتصاد المتهالك.

وربما يكون انشقاق باباجان الأكثر ضرراً لأردوغان وحزب العدالة والتنمية الحاكم، فقد كان الرجل وزيراً للشؤون الاقتصادية، خلال الفترة من 2002 حتى 2007، وأشرف على جهود إخراج البلاد من الأزمة المالية.

وكان باباجان أحد معارضي القرار الذي صدر عن أردوغان، منذ أكثر من عام، بتعيين صهره بيرات البيرق وزيراً للخزانة والمالية؛ حيث تسبّب ذلك التعيين في زعزعة ثقة المستثمرين في إدارة أردوغان للملف الاقتصادي.

 

الصفحة الرئيسية