الولايات المتحدة توضح موقفها من قرارات سعيد... وقرارات تونسية مهمة قريباً

الولايات المتحدة توضح موقفها من قرارات سعيد... وقرارات تونسية مهمة قريباً

مشاهدة

01/08/2021

وافقت الولايات المتحدة الأمريكية ضمنياً على الإجراءات التي اتخذها الرئيس التونسي قيس سعيد بما يتعلق بإقالة رئيس الحكومة، وتجميد مجلس النواب، وإقصاء مسؤولين.

وكشف البيت الأبيض أنّ مستشار الأمن القومي جيك سوليفان تحدث مع الرئيس التونسي  قيس سعيد، وأكد له دعم الرئيس الأمريكي جو بايدن القوي للشعب التونسي وللديمقراطية في تونس، وأنّ بايدن قد طالب بالعودة إلى المسار الديمقراطي.

 

جيك سوليفان يؤكد لقيس سعيد دعم جو بايدن القوي للشعب التونسي، وللديمقراطية في تونس، ومطالبته بالعودة إلى المسار الديمقراطي

 

ونشر البيت الأبيض أمس بياناً جاء فيه أنّ سوليفان "أكد الدعم القوي من جانب الرئيس بايدن للشعب التونسي وللديمقراطية في تونس بناء على الحقوق الأساسية والمؤسسات القوية والالتزام بحكم القانون"، وفق ما نقلت شبكة "سي إن إن".

وأضاف البيت الأبيض: "بهذه الروح، ركز الاتصال على ضرورة عودة القادة التونسيين بشكل سريع إلى المسار الديمقراطي، وأكد سوليفان أنّ ذلك يتطلب تشكيل حكومة جديدة بأسرع وقت ممكن، يقودها رئيس وزراء قادر على ضمان استقرار الاقتصاد ومواجهة جائحة فيروس كورونا، بالإضافة إلى التأكيد على ضرورة العودة إلى برلمان منتخب".

 

أمريكا تطالب سعيد بتشكيل حكومة جديدة بأسرع وقت ممكن، يقودها رئيس وزراء قادر على ضمان استقرار الاقتصاد ومواجهة جائحة فيروس كورونا

 

وفي سياق يتعلق بالأوضاع في تونس، أعلنت الرئاسة الجزائرية أنّ الرئيس التونسي قيس سعيد أبلغ نظيره الجزائري عبد المجيد تبون أمس بأنه ستكون هناك قرارات مهمة قريباً.

وقالت الرئاسة في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية: "أجرى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون مساء أمس مكالمة هاتفية مع رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد اطمأن من خلالها على الرئيس والشعب التونسي".

وأضافت أنّ الاتصال الهاتفي تمحور حول تطورات الوضع العام في تونس.

 

الرئاسة الجزائرية تعلن أنّ الرئيس التونسي قيس سعيد أبلغ نظيره الجزائري عبد المجيد تبون بأنه ستكون هناك قرارات مهمة قريباً

 

وأشارت إلى أنّ قيس سعيد أكد أنّ تونس تسير في الطريق الصحيح لتكريس الديمقراطية والتعددية، وأنه ستكون هناك قرارات مهمة قريباً.

وكان الرئيس التونسي قد أصدر 4 قرارات في وقت سابق الأسبوع الماضي، جمّد فيها البرلمان، وأقال رئيس الحكومة هشام المشيشي، ورفع الحصانة عن أعضاء مجلس النواب، إضافة إلى تسليم السلطات التنفيذية للرئيس، ومنحه صلاحية اختيار رئيس حكومة جديد.

الصفحة الرئيسية