الغنوشي يتحدى سعيد: البرلمان سيعود، أحب من أحب، وكره من كره

الغنوشي يتحدى سعيد: البرلمان سيعود، أحب من أحب، وكره من كره


28/11/2021

تحدّى رئيس البرلمان التونسي المجمّد راشد الغنوشي أمس الرئيس التونسي قيس سعيد، مؤكداً أنّ مجلس نواب الشعب عائد، أحبّ من أحبّ وكره من كره، مشيراً إلى أنّ أعداء الثورة عملوا على تشويه البرلمان.

وكان الرئيس التونسي قد قرّر في 25 تموز (يوليو) الماضي تجميد البرلمان التونسي، وإقالة الحكومة، وقد تمّ تشكيل حكومة جديدة برئاسة نجلاء بودن، ولم يتمّ حسم مصير البرلمان.

قال رئيس حركة "النهضة": إنه تلقى دعوة للمشاركة في أشغال الجمعية الـ 143 للاتحاد البرلماني الدولي بإسبانيا

وقال رئيس حركة "النهضة" خلال لقائه بقيادات حزبه في بنزرت شمال تونس: إنه تلقى دعوة للمشاركة في أشغال الجمعية الـ 143 للاتحاد البرلماني الدولي بإسبانيا.

وأضاف الغنوشي أنّ البرلمان سلطة تأسيسية، وقد أنجز الكثير من القوانين الاجتماعية على غرار القانون (38) المتعلق بتشغيل من طالت بطالتهم 10 أعوام، وقانون التمويل التشاركي.

وتابع: "للثورة والحرّية والديمقراطية مستقبل، ما دام المجتمع بكل فئاته يصرّ على نصرة قيم الثورة، رغم الثمن الاقتصادي الذي دفعناه. وتونس هي أول بلد عربي يجري انتخابات بهيئة مستقلة.

وقد صعّد رئيس البرلمان المجمّد هجومه على الرئيس التونسي، ووصفه بالمنقلب، قائلاً: "يريد المنقلب إعادتها تحت إشراف وزارة الداخلية... الانقلاب فشل في كلّ الملفات التي بنى عليها أوهامه؛ فلا الاقتصاد تحرّك، كما وعد (سعيد)، ولا التنمية حصلت، وليس هناك رقي اجتماعي، بل إنه ألغى حتى فكرة التشغيل أصلاً.



انشر مقالك

لإرسال مقال للنشر في حفريات اضغط هنا

آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية