الرئيس اليمني يثمّن الدور الإماراتي في دعم بلاده

885
عدد القراءات

2018-06-14

تزامنت مباحثات أجراها ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مع الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، مع دخول معركة تحرير اليمن منعطفا حاسما بتقدّم القوات اليمنية المدعومة من التحالف العربي صوب ميناء مدينة الحديدة، بعد أن قامت القوات الإماراتية العاملة ضمن التحالف الذي تقوده السعودية بدور مفصلي في معركة تحرير الساحل الغربي اليمني ممهّدة الطريق لاستعادة الحديدة ذات الموقع الاستراتيجي المطل على البحر الأحمر.

وعلى مدار الحرب ضدّ المتمرّدين الحوثيين قامت الإمارات بأدوار متعدّدة تراوحت بين المشاركة في المواجهة العسكرية ضدّ الميليشيا المدعومة من إيران، وتأمين المناطق المحرّرة، وتأطير وتكوين القوات الأمنية والعسكرية اليمنية، وإعادة إطلاق عجلة التنمية في عدّة مناطق بعد إغاثة سكّانها وتقديم المساعدات الإنسانية لهم.

ومع اقتراب طي ملف الحرب في اليمن، تتّجه أنظار المراقبين إلى الإمارات لتقوم بدور حيوي في المشاركة بإعادة إعمار اليمن وتثبيت الشرعية وبسط الاستقرار النهائي فيه، سواء بمقدّراتها المالية، أو بخبرتها الثرية في مجالي الإعمار والتنمية.

واستقبل الشيخ محمّد بن زايد في قصر الشاطئ بأبوظبي الرئيس منصور هادي حيث بحثا، وفق ما أوردته وكالة الأنباء الرسمية الإماراتية “وام” بشأن اللقاء، “سبل تعزيز العلاقات الأخوية والتعاون والتنسيق المشترك بين البلدين الشقيقين إضافة إلى تطورات الأوضاع على الساحة اليمنية”.

ونقلت الوكالة عن ولي عهد أبوظبي قوله إن التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية بات “أكثر قوة وتقدما وإنجازا في اليمن لبسط الاستقرار وحفظ الأمن وتحرير الأرض من أجل أن يبدأ اليمن الشقيق مرحلة جديدة من السلام والبناء والتنمية بتكاتف أبنائه المخلصين”.

كما نقلت عن الرئيس اليمني تقديره لدور التحالف ولمساهمات دولة الإمارات الكبيرة في مساندة بلاده.

عن "العرب" اللندنية

اقرأ المزيد...

الوسوم: