الحديدة... شريان الحياة اليمني

1416
عدد القراءات

2018-06-14

تكمن أهمية مدينة الحديدة في أنها تضم أحد أهم الموانئ على ساحل البحر الأحمر.
ومنذ بدء المخطط الانقلابي دأبت ميليشيات الحوثي الإيرانية على استخدامه في تهريب الأسلحة من إيران، واتخاذه قاعدة لاستهداف وتهديد الملاحة البحرية الدولية، لكونه يقع في منطقة استراتيجية شديدة الأهمية، وبالتالي فإن تحرير الميناء يشكل ضربة قاضية للميليشيات التي تستخدمه لجميع الأعمال غير المشروعة وقطع شريان إمدادها بأسلحة الموت الإيرانية التي تستخدمها ضد الشعب اليمني مع ما تعنيه استعادته وتحريره من توسيع رقعة الشرعية واستعادة أمن الملاحة وتجفيف منابع التهريب للميليشيات الإرهابية الموالية لإيران.
وتمثل استعادة ميناء الحديدة آخر منفذ بحري لميليشيات الحوثي للتزود بالأسلحة المهربة من إيران، تطورا نوعيا يفتح الطريق لتحرير باقي المحافظات الساحلية شمال اليمن وإحكام السيطرة على جميع المنافذ البحرية اليمنية والوصول إلى العاصمة صنعاء.
ويعد ميناء الحديدة الممر الأول إلى جميع الجزر اليمنية ذات العمق الاستراتيجي وآخر الموانئ المتبقية بأيدي الحوثيين بعد استعادة مينائي المخا، وميدي، وهو أيضا حلقة الوصل البحري مع إيران من أجل تلقي إمدادات السلاح للميليشيات، وباستعادته وطرد ميليشيات الحوثي منه، ينهي تهديداتهم للملاحة البحرية في باب المندب وقطع الإمدادات الإيرانية لهم عن طريق البحر وحصرهم في المناطق الجبلية.
وتتميز الحديدة بموقع ممتد على الشريط الساحلي الغربي لليمن والمطل على البحر الأحمر يصل إلى 300 كيلومتر وتبلغ مساحتها 17 ألف كيلومتر مربعة موزعة على 26 مديرية لها حدود مع محافظات إب وذمار وتعز وصنعاء وحجة والمحويت وريمة، وتحتل المرتبة الثالثة من حيث عدد السكان بعد محافظتي صنعاء وتعز إذ يقطنها أكثر من 2.5 مليون شخص أي ما نسبته 11 في المائة من مجمل سكان اليمن، التي يعود تاريخ تأسيسها للقرن الثامن الهجري، وعرفت منذ القدم باسم تهامة اليمن بحكم موقعها الجغرافي المميز.
وتعد الزراعة النشاط الأكبر في المحافظة وتشكل ما نسبته 19 في المائة من الناتج الإجمالي من الإنتاج الزراعي لليمن، ويأتي صيد الأسماك في المرتبة الثانية ثم النشاط التجاري الذي يتم بواسطة ميناء الحديدة الذي أنشئ عام 1961. ويعد ثاني ميناء رئيسي في اليمن بعد ميناء عدن وأهم ميناء على الساحل الغربي والبحر الأحمر فيما تحتوي محافظة الحديدة على كثير من المعالم التاريخية والسياحية كالجامع الكبير وقلعتي باب مشرف والكورنيش، كما تنتشر قبالة ساحل الحديدة مجموعة من الجزر اليمنية أهمها جزيرة كمران.

عن "الشرق الأوسط"

اقرأ المزيد...

الوسوم: