الإمارات وإيران... هل تغير طهران من سياستها المعادية؟

الإمارات وإيران... هل تغير طهران من سياستها المعادية؟


01/12/2021

قال أنور قرقاش المستشار السياسي للرئيس الإماراتي: إنّ بلاده سترسل وفداً إلى إيران لبحث العلاقات بين البلدين، مبيناً أنّ الإمارات تتشارك المخاوف الإقليمية حول السياسات الإيرانية.

وقال قرقاش في تصريح صحفي أمس نقلته وكالة "رويترز": إنّ الإمارات سترسل في وقت قريب وفداً إلى إيران، في إطار الجهود لتحسين العلاقات بين الطرفين، مشيراً إلى أنّ بلاده ستطلع الحلفاء في منطقة الخليج على مستجدات الأمور.

وأضاف قرقاش في معرض ردّه على سؤال عن الموعد الذي سيعقد فيه وفد إماراتي محادثات في طهران: "كلما كان ذلك أقرب، كان أفضل".

 أنور قرقاش يؤكد أنّ بلاده سترسل وفداً إلى إيران لبحث العلاقات بين البلدين، وأنها ستطلع الحلفاء في منطقة الخليج على مستجدات الأمور

وتابع: "هناك تقدير من جانب الإيرانيين لإعادة بناء الجسور مع الخليج، نحن نتعامل مع ذلك بمنظور إيجابي".

وأضاف المسؤول الإماراتي الكبير: "مع ذلك ما تزال بلادي تتشارك المخاوف إزاء أنشطة إيران الإقليمية"، لكنه شدد على أنّ "المواجهة ليست السبيل الأمثل للمضي قدماً".

وأشار قرقاش إلى أنّ الحوار والتعاون الاقتصادي جزء من إجراءات بناء الثقة مع إيران، مؤكداً أنّ "الأمر سيستغرق وقتاً".

واعتبر أنه حتى إذا توصلت المفاوضات حول الاتفاق النووي مع إيران إلى نتائج إيجابية، فهي لن تعالج كلّ المخاوف بشأن السياسات الإيرانية.

قرقاش: ما تزال بلادي تتشارك المخاوف إزاء أنشطة إيران الإقليمية، لكنّ المواجهة ليست السبيل الأمثل للمضي قدماً

بالمقابل، أعلن مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية علي باقري كني عن الاتفاق على "فتح صفحة جديدة من العلاقات بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والإمارات العربية المتحدة"، وفق ما أوردت سي إن إن.

وقال باقري في تغريدة عقب لقاء جمعه مع أنور قرقاش: "استمراراً للزيارات إلى دول المنطقة، التقينا اليوم في دبي في اجتماع ودّي مع المستشار الأعلى في الشؤون السياسية لرئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد، والوزير المستشار في الشؤون الخارجية بدولة الإمارات شاهين المرر، حيث اتفقنا على فتح صفحة جديدة من العلاقات الإيرانية الإماراتية".

علي باقري كني: الاتفاق على "فتح صفحة جديدة من العلاقات بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والإمارات العربية المتحدة

ونقلت الوكالة الإيرانية في تقريرها أمس أنّ "المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة، قال في تصريح صحفي حول هذه الزيارة: إنّ باقري سيتوجه في ختام زيارته للإمارات إلى دولة الكويت".

وأكدت الحكومة الإيرانية سابقاً أنّ الإمارات تُعدّ ثاني أكبر شريك تجاري للجمهورية الإسلامية، وذلك تزامناً مع إجراءات متبادلة لتطبيع العلاقات السياسية. 

وأول من أمس أجرى وزير الخارجية الإيراني أمير حسين عبد اللهيان اتصالاً هاتفياً مع نظيره الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، ناقشا فيه القضايا القنصلية والسياسية المشتركة.



انشر مقالك

لإرسال مقال للنشر في حفريات اضغط هنا
الصفحة الرئيسية