الإمارات الشريان الرئيسي للعمليات اللوجستية للمنظمات الدولية لمكافحة كورونا

الإمارات الشريان الرئيسي للعمليات اللوجستية للمنظمات الدولية لمكافحة كورونا

مشاهدة

10/06/2020

مصطفى خليفة

أكد تقرير لوزارة الخارجية والتعاون الدولي حول «جهود المدينة العالمية للخدمات الإنسانية» أن دولة الإمارات العربية المتحدة تعد الشريان الرئيسي للعمليات اللوجستية للمنظمات الدولية لمكافحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد ـ 19» إذ تتواجد مخازنهم الإستراتيجية في المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي وتعد المستجيب الأول للأزمات العالمية وخاصة بالمساعدات المرتبطة بفيروس «كوفيد-19».

وأشار التقرير إلى أن حجم المساعدات التي أرسلت من المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي إلى الدول المتأثرة بلغ ما نسبته أكثر من 80% من حجم الإستجابة الدولية في العالم، حيث ساهمت المدينة العالمية بإرسال أكثر من 132 شحنة لتصل إلى 98 دولة حول العالم منذ بداية العام وحتى الآن، والتي تعمل كمركز أساسي لتوزيع معدات الوقاية الشخصية.

وفيما يخص الجهود مع المنظمات الدولية، أشار التقرير إلى أنه من خلال برنامج الأغذية العالمي (WF) تم نقل مستشفيين ميدانيين من النرويج وبلجيكا إلى غانا وإثيوبيا بقيمة 3.5 مليون دولار، كما تم نقل مستشفى ميداني من العاصمة النرويجية اوسلو إلى إثيوبيا من خلال ثلاث رحلات لنقل المستشفى، وتم نقل  مستشفى ميداني آخر من أوسلو - النرويج إلى غانا من خلال ثلاث رحلات إلى جانب نقل أجزاء إضافية من المستشفى الميداني من لييج في بلجيكا  إلى العاصمة الغينية أكرا.

كما وقعت المدينة العالمية للخدمات الإنسانية بدبي اتفاقية مع منظمة الصحة العالمية لتقديم أجهزة فحص «كوفيد-19» بقيمة 10 مليون دولار، ونقل المواد الطبية لمنظمة الصحة العالمية إلى إيران واثيوبيا والصومال.

وأشار التقرير إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة تعد من أوائل الدول التي تضامنت ومدت يد العون والتعاون لمواجهة تفشي فيروس «كوفيد- 19» وبدأت بالتخطيط المبكر للعديد من المبادرات الإنسانية التي من شأنها محاصرة انتشار الفيروس.

وتواصل دولة الإمارات العمل الدؤوب بلا كلل في دعم الجهود الدولية للحد من انتشار الفيروس، حيث قامت دولة الإمارات إلى الآن بتقديم أكثر من 730 طنا من المساعدات الطبية ومعدات الحماية الشخصية والإمدادات إلى 64 دولة حول العالم، واستفاد منها أكثر من 730 ألفا من العاملين في المجال الصحي لدعمهم في مواجهة هذا الفيروس بشكل مباشر، فيما سوف يستفيد من هذه المساعدات أكثر من 65 مليون شخص حول العالم بشكل غير مباشر وذلك ضمن جهود دولة الإمارات العالمية لدعم الدول الشقيقة والصديقة.

وبين التقرير أن شهر مايو الماضي الذي شهد انتشارا كبيرا لإصابات كورونا المستجد في مختلف دول العالم شهد أكبر حركة نقل للمساعدات الطبية والإنسانية للدول المتأثرة بالفيروس حيث وصلت إلى 24 دولة مقارنة بـ 19 دولة في شهر ابريل و15 دولة في شهر مارس، فيما شملت الإمدادات الطبية التي أرسلتها الإمارات منذ بداية شهر يونيو الجاري 5 دول في العالم.
وكشف التقرير إلى أن اليمن والمملكة المتحدة وإيران كانت من أكثر الدول التي حصلت على المساعدات الطبية بواقع 86 طنا لليمن و60 طنا للمملكة المتحدة و33 طنا لإيران، بينما حصل كل من إندونيسيا وصربيا والصين على 60 طنا من الإمدادات الطبية مقسمة بالتساوي، كما حصلت  باكستان على 18.3 طنا من المساعدات الإماراتية و18 طنا أرسلن إلى السوادان و16.2 طنا لفلسطين و15 لإثيوبيا.

عن "البيان"

الصفحة الرئيسية