الإخوان المسلمون: مشعل يكشف مناورات حماس وسراج الحق يسعى إلى الحكم في باكستان

الإخوان المسلمون: مشعل يكشف مناورات حماس وسراج الحق يسعى إلى الحكم في باكستان

مشاهدة

14/07/2021

كشفت مصادر متعددة عن اعتزام تركيا التصعيد تجاه المنصات الإعلامية التابعة لإخوان اليمن، التي تبث من أراضيها، على غرار ما فعلته مع إخوان مصر، من جهة أخرى كشف رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في الخارج خالد مشعل عن عمق ارتباط الحركة بالتنظيم الدولي للإخوان المسلمين، وفي باكستان واصلت الجماعة الإسلامية الباكستانية، الذراع السياسية للإخوان المسلمين، دفع البلاد إلى مزيد من التوتر، واستغلال المعاناة الاقتصادية الناتجة عن تفشي وباء كوفيد ـ 19، للقفز إلى السلطة، في حين مارست الجماعة الإسلامية البنغالية القيام بأداء دورها الوظيفي في خدمة التنظيم الدولي للإخوان المسلمين.

تصعيد تركي تجاه المنصات الإعلامية لإخوان اليمن

كشف القيادي بالمجلس الانتقالي الجنوبي وضاح بن عطية عن توجه تركي لإغلاق القنوات والمنصات الإعلامية التابعة لإخوان اليمن التي تبث من تركيا، وعلى رأسها "بلقيس"، و"يمن شباب"، و"المهرية"، وقد درجت تلك المنصات اليمنية على بث خطاب يتسم بالعداء الشديد تجاه التحالف العربي.

اقرأ أيضاً: الإخوان المسلمون: تقويض استقلال القضاء في تونس وتعطيل الانتخابات في ليبيا

وأكّد وضاح بن عطية في مجموعة من التغريدات على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، نقلاً عن مصادر في إسطنبول، أنّ إدارة تلك القنوات الإخوانية تلقت توجيهات صارمة من السلطات التركية، والتي بدورها نصحت موظفيها بتقديم استقالاتهم، من أجل الحصول على مستحقاتهم، قبل صدور قرار تركي بالإغلاق النهائي.

وأضاف ابن عطية، نقلاً عن مصادره، أنّ "القنوات اليمنية التي تبث من تركيا سيكون مصيرها هو مصير القنوات الإخوانية نفسه، التي ظلت تهاجم مصر خلال الأعوام الماضية، حيث سيتم تسريح جميع الموظفين دون حقوق نهاية الخدمة".

وعلى الصعيد الميداني، واصلت ميليشيا الإصلاح الإخوانية انتهاكاتها في لودر، بالتعاون مع عناصر من تنظيم القاعدة، والتي تمركزت في عدة نقاط بأنحاء متفرقة من منطقة الأقفاع، في محاولة لتطويق المنطقة، وشنّ مجموعة من الهجمات الإرهابية، للضغط على الانتقالي الجنوبي.

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في الخارج خالد مشعل عاد ليكشف منذ أيام عن عمق ارتباط الحركة بالتنظيم الدولي للإخوان

من جهة أخرى، كشف أمجد طه، الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، عن تواصل معاناة أبناء الجنوب، في مواجهة ميليشيات الإصلاح الإخوانية، مؤكداً تضامنه مع التحالف العربي، ورفضه جرائم الإصلاح في الوقت نفسه، وقال في تغريدة على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "كلنا مع السعودية ضد إرهابيي الحوثي والإخوان، ومستمرون بالوقوف مع أبناء الجنوب العربي ضد ميليشيات الإخوان في اليمن، أمس واليوم وغداً، ولم ولن يتغير موقفنا تجاه هذه القضية الإنسانية قيد أنملة"، وأضاف: "من يعرقل كل حل واتفاق هم الإخوان الذين ارتكبوا المجازر في شبوة وأبين".

اقرأ أيضاً: الإخوان المسلمون: إخوان سوريا على نهج التنظيم الدولي وتناقضات حركة حماس

وفي السياق ذاته، شدد الاجتماع الدوري للقادة العسكريين برئاسة عيدروس الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، "على أنّ القوات المسلحة الجنوبية لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه العبث بأمن واستقرار لودر، ومحافظة أبين، والجنوب عموماً"، وتوعد المسؤولين عن ارتكاب هذه الجرائم بدفع الثمن.

كشف القيادي بالمجلس الانتقالي الجنوبي وضاح بن عطية عن توجه تركي لإغلاق القنوات والمنصات الإعلامية التابعة لإخوان اليمن التي تبث من تركيا

وفي سياق مساعي التمكين الإخواني، دشن الإخوان المسلمون في اليمن عدداً من مراكز التعليم الصيفية، في المناطق التي تهيمن عليها الجماعة، في تعز ومأرب وشبوة وغيرها، لنشر منهجها الإيديولوجي، في محاكاة لاستراتيجية جماعة الحوثي، كما يقول الكاتب الصحفي اليمني محمد سعيد الشرعبي، الذي كشف عن قيام الإخوان بفرض "برنامج تعليمي إخواني للتثقيف، والاستقطاب بأفكار سيد قطب والبنا... وفرض مشاهدة مسلسلات تركية".

حركة حماس على نهج الإخوان المسلمين

في العام 2017 قامت حركة حماس الفلسطينية بفك الارتباط مع جماعة الإخوان المسلمين، ونشرت الحركة في ذلك الوقت وثيقة سياسية مكونة من 42 بنداً؛ لإعادة التعريف بنفسها كحركة تحرر ومقاومة وطنية فلسطينية بمرجعية إسلامية، الأمر الذي اختلف عن ميثاق الحركة الصادر في العام 1988، الذي اعتبرت فيه نفسها "أحد أجنحة جماعة الإخوان المسلمين".

لكنّ رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في الخارج خالد مشعل عاد ليكشف منذ أيام عن عمق ارتباط الحركة بالتنظيم الدولي للإخوان، حين قال في مقابلة خاصة مع قناة العربية: "كنا وما نزال ننتمي فكريّاً إلى الإخوان المسلمين"، الأمر الذي يضع الحركة أمام عدة تناقضات جوهرية، ويطرح المزيد من التساؤلات حول مصداقيتها، والأدوار الملتبسة التي تلعبها في الداخل والخارج، وعلى وجه الخصوص، ملف العلاقات مع إيران.

الإخوان في باكستان ومحاولات الوثوب إلى السلطة

واصلت الجماعة الإسلامية الباكستانية، الذراع السياسية للإخوان المسلمين، دفع البلاد إلى مزيد من التوتر، واستغلال معاناة الحكومة، التي تواجه ظرفاً اقتصادياً صعباً، في ظل التفشي الحاد لوباء كوفيد ـ 19، فقد شنّ أمير الجماعة الإسلامية الباكستانية سراج الحق، هجوماً حاداً على حكومة عمران خان، مؤكداً أنّ "الحكومة ليس لديها رؤية، ولا سياسة محددة".

دشن الإخوان المسلمون في اليمن عدداً من مراكز التعليم الصيفية، في المناطق التي تهيمن عليها الجماعة، في تعز ومأرب وشبوة وغيرها، لنشر منهجها الإيديولوجي

ونظّمت الجماعة الإسلامية تظاهرات حاشدة، على الرغم من الحالة الوبائية، أمام نادي الصحافة الوطني في إسلام أباد، وطالب سراج الحق بتوفير 10 ملايين وظيفة للشباب المتعطل عن العمل بشكل فوري!

مزايدات الجماعة الإسلامية لم تنتهِ عند هذا الحد، ففي مقابلة حصرية، في برنامج جيو نيوز "جيرجا"، برر أمير الجماعة الإسلامية سراج الحق مواقفه الحادة ضد الحكومة، زاعماً أنّ الجماعة يمكنها تولي السلطة بشكل فوري، وحلّ كافة مشكلات البلاد، وزعم أنّ الجماعة الإسلامية هي وحدها القادرة على إحداث تغيير حقيقي في باكستان.

إخوان بنغلاديش ودعم الجماعة الأم

وفي بنغلاديش، وعلى صعيد التنسيق على مستوى التنظيم الدولي، أصدر أمير الجماعة الإسلامية البنغالية، الذراع السياسية للإخوان المسلمين، الشيخ شفيق الرحمن، بياناً دعائياً هاجم فيه الحكومة المصرية، داعياً إلى وقف تنفيذ أحكام الإعدام الصادرة بحق قادة جماعة الإخوان المسلمين، والتي وصفها بالتعسفية والانتقامية، واستطرد البيان ليطرح خطاباً سياسياً ركيكاً، تبنته من قبل أذرع التنظيم في موريتانيا والمغرب والأردن وغيرها، ليسرد جملة من الأكاذيب، زاعماً أنّ مصر تديرها حكومة عسكرية، استصدرت هذه الأحكام، التي ادعى أنّها أحكام     عرفية لقادة سياسيين، اعتبرهم البيان "من خيرة أبناء وشباب وعلماء مصر، في القضية المعروفة إعلامياً بفضّ اعتصام رابعة العدوية". ولا عجب أن تصف الجماعة الإسلامية البنغالية جملة من الإرهابيين بمثل هذه الأوصاف، بحكم تمرسها في ممارسة الإرهاب، وتورط قادتها التاريخيين في خيانة ثورة الاستقلال البنغالية، وتشكيل ميليشيات إرهابية لدعم الجيش الباكساني، وعلى رأسها ميليشيا البدر الإخوانية.

الصفحة الرئيسية