ازدياد الغضب في إيران ينذر بتوسع الاحتجاجات الشعبية... تفاصيل

ازدياد الغضب في إيران ينذر بتوسع الاحتجاجات الشعبية... تفاصيل

مشاهدة

22/07/2021

يتوقع مراقبون أن تتسع رقعة وحجم الاحتجاجات الشعبية في إيران على وقع ملفات عدة، سواء الانتهاكات في حق المعارضين أو ملف المياه.

وخلال الأيام الماضية خرجت احتجاجات في إقليم الأحواز ذي الغالبية العربية جنوب غربي إيران، احتجاجاً على تحويل السلطات لمجرى عدة أنهار، من بينها نهر كارون الذي يُعد أكبرها، بعيداً عن مناطقهم، ممّا ينذر بالعطش وتداعيات خطيرة أخرى، بحسب ما أورده موقع "سكاي نيوز".

ويمر نهر كارون بمحافظة خوزستان، وكان يغذي المنطقة بشكل جيد في الماضي، إلا أنّ سلطات طهران عملت على تجفيفه ونقل جزء من مساره إلى مناطق أخرى في البلاد، ممّا ترك السكان العرب يواجهون أزمة مياه.

ومحافظة خوزستان تقع ضمن منطقة الأحواز ذات الغالبية العربية، الغنية بالنفط والمياه في آنٍ واحد، لكنّ سكانها يعانون التهميش والاضطهاد من جانب السلطات الإيرانية.

في محافظة أذربيجان الغربية، شمال غرب إيران، انتشرت مُلصقات وكتابات جدارية باللغة التركية تدعو لإسقاط النظام الإيراني ومساندة المنتفضين في منطقة الأحواز

وتفاقمت مشكلة المياه في الآونة الأخيرة، مع تحويل النظام لمياه النهر بشكل أكبر نحو مناطق أصفهان وزايندهرود، شمال شرق الإقليم العربي.

وكان لافتاً أنّ ساحة آزادي وسط العاصمة طهران، التي تُعتبر مكاناً رمزياً لتجمهر مناصري النظام الإيراني أثناء الاحتفالات الرسمية، قد شهدت تظاهرة عارمة لأبناء منطقة الأحواز العربية، من طلبة ومُهجرين إلى العاصمة طهران.

ورددوا فيها باللغتين؛ الفارسية والعربية، شعارات ودعوات لإسقاط النظام الإيراني ومنح منطقة الأحواز حُكماً ذاتياً، وقد شاركهم الكثير من الإيرانيين من غير سكان الأحواز، ورددوا شعار "مركَ خامنئي"(الموت لخامنئي).

وقالت مصادر إنّ السلطات الأمنية الإيرانية نشرت دوريات أمنية في جميع مداخل الساحة، وصارت تضبط السيارات الداخلة للساحة.

 وذكر شهود عيان من حي "دولت آباد" ذي الغالبية العربية في العاصمة طهران أنّ الأجهزة الأمنية وقوات مكافحة الشغب الإيرانية قد كثفت من حضورها ضمن مختلف أنحاء الحي.

 وفي محافظة أذربيجان الغربية، شمال غرب إيران، انتشرت مُلصقات وكتابات جدارية باللغة التركية تدعو لإسقاط النظام الإيراني ومساندة المنتفضين في منطقة الأحواز.

 وبدا أنّ استخدام اللغة التركية في الملصقات أمر مقصود من سكان الأقاليم الأذرية، رفضاً لسياسة التفرقة القومية التي يمارسها النظام السياسي في البلاد بين مختلف قوميات البلاد، وتفضيل الفرس على بقية المكونات.

 واندلعت 3 احتجاجات، على الأقل، شهدتها مُدن مريوان وسنه وأورمية ذات الغالبية الكردية غرب إيران، وخرجت تجمعات احتجاجية عقب صلاة عيد الأضحى الثلاثاء.

 وذكر المتحدثون أنّ السياسة المائية التي اتخذتها السلطات الإيرانية تجاه الأحواز ستستخدمها عمّا قريب تجاه إقليم كردستان الغربي في إيران، بعد صدور أنباء عن اعتزام السلطات الإيرانية تحويل مجرى نهر في المنطقة نحو أرياف العاصمة طهران.

الصفحة الرئيسية