أوروبا: عودة مقاتلي داعش تعصف بالأمن

أوروبا: عودة مقاتلي داعش تعصف بالأمن

مشاهدة

26/10/2017

أفاد معهد "سوفان" للاستشارات وتحليل الشؤون الأمنية أنّ عودة ما يقارب من 5600 مقاتلٍ إلى بلادهم قادمين من العراق وسوريا، ممن قاتلوا في صفوف تنظيم داعش الإرهابي، يشكلون تهديداً أمنياً كبيراً في المستقبل.

وذكر التقرير الصادر في تشرين الأول (أكتوبر) الجاري، أنّ "وجود 110 آلاف مقاتل انتموا لتنظيم داعش قبل وبعد إعلان "الخلافة" في 2014، وأتوا من 40 بلداً، ووفقاً لهذا العدد الكبير، لا بد أن يبقى بعض منهم متمسكاً بالإرهاب والتطرف".

كما نقل التقرير عن شبكة "التوعية ضد الراديكالية" كشفها عن وجود ما نسبته 30% من أصل خمسة آلاف مقاتل من تنظيم داعش الإرهابي عادوا إلى بلدان الاتحاد الأوروبي هذا العام.
وأوضح التقرير أنّ المقاتلين العائدين، ينتظرهم السجن، فيما يحتاج النساء والأطفال منهم إلى حلول واستراتيجيات لإعادة التأهيل، أمّا عقوبة السجن وحدها، فبالتأكيد لن تتسبب سوى في "إرجاء المشكلة".

المشاكل التي استفاد منها تنظيم داعش الإرهابي لجذب المقاتلين مثل مشاكل "الهوية وانعدام الثقة بالمؤسسات الحكومية" لن تتلاشى قريباً

ورأى التقرير أنّ المشاكل التي استفاد منها تنظيم داعش الإرهابي لجذب المقاتلين مثل مشاكل "الهوية وانعدام الثقة بالمؤسسات الحكومية"، "لن تتلاشى قريباً.
ووفقاً لما جاء في التقرير، ونقلته أيضاً وكالة أنباء "afp"، أن "روسيا أرسلت أكبر  عددٍ من الجهاديين إلى سوريا والعراق (3417) تليها السعودية (3244) ثم الأردن (3000) وتونس (2962) وفرنسا (1910)".

الصفحة الرئيسية