ألمانيا: ملاحقة مقاتلين من داعش دخلوا كلاجئين

ألمانيا: ملاحقة مقاتلين من داعش دخلوا كلاجئين

مشاهدة

08/11/2017

تلاحق الشرطة الألمانية إرهابيين كانوا دخلوا البلاد كطالبي لجوء؛ حيث قالت مجلة دير شبيغل إنَّ الإرهابيين كانوا أعضاء في لواء أُوَيس القَرْني، الذي قاتل في صفوف جبهة النصرة في سوريا.

ونقلت المجلة عن مصادر في أجهزة الاستخبارات قولها إنّ هؤلاء اللاجئين الوَهْميّين مطلوبون "لانخراطهم في العديد من المجازر التي تعرَّض لها كلّ من المدنيين والجنود السوريّين".
لواء أُوَيس القَرْني، كان فيما سبق حليفاً لتنظيم داعش، لكنّ خلافاً نَشبَ بين الجماعتين.

اللاجئون الوَهْميّون مطلوبون لانخراطهم في العديد من المجازر التي تعرَّض لها كلّ من المدنيين والجنود السوريّين

وأضافت دير شبيغل أنّ أحد المطلوبين هو قائد سابق في اللواء وصل إلى مدينة بريمن شمال ألمانيا في العام 2014 ويُزعَم أنَّه شارك في الماضي بمذبحة في مكب للنُّفَايَات؛ حَيْثُ جرى قطع رأس 36 شرطياً وعاملاً إدارياً ومسؤولاً عسكرياً.

وتذكر التقارير الأمنية أنّ رسالة لهذا الرجل التقطت عبر تطبيق واتساب؛ حيث كتب فيها لصديق له يقول: "والله لقد تذكَّروا تفاصيل كُنْتُ شخصيًا قد نسيتها". وقد عنى بالرسالة ما تذكره عنه رفاق سابقون له في اللواء.
وسوف يمثل هذا الشخص أمام المحكمة بشأن جرائم متعلّقة بالإرهاب قبل نهاية العام.

عدد السلفيين المحافظين في ألمانيا ارتفع من 8350 شخصاً عام 2015 إلى 10100 في عام 2016، مصنفين خطيرين

ومن غير الواضح ما إذا كانت المجموعة تلتئم في ألمانيا للتخطيط لهجمات إرهابية في أوروبا أم لمجرَّد الاختباء. وتقول وكالة الاستخبارات المحلية الألمانية إنّ مئات الجهاديين  حَطّوا الرِّحال ضِمْن أكثر من مليون مهاجر دخلوا البلاد خلال العامين الماضيين.
كما حذَّرت الوكالة من أنّ تزايد عدد المُسلَّحين الإسلامويين في البلاد يجعل حصول هجمات إرهابية أخرى أمراً "محتملاً للغاية".


يذكر أنّ ألمانيا  عانت من خمس هجمات بدوافع إسلاموية في العام 2016، في حين فشلت على الأقل سبع سيناريوهات لهجمات أخرى.

وتقول الوكالة إنّ عدد السلفيين المحافظين للغاية في البلاد  ارتفع من "8350" شخصاً عام 2015 إلى "10100" شخص في عام 2016. ومن بين هؤلاء، يصنَّف حوالي 680 كـ"خطرين".

ألان هول - إكسبريس

الصفحة الرئيسية