ألمانيا تواجه خطر "حزب الله" رغم حظره .. ماذا عن "الإخوان"؟

ألمانيا تواجه خطر "حزب الله" رغم حظره .. ماذا عن "الإخوان"؟

مشاهدة

16/06/2020

حدد تقرير استخباراتي ألماني في ولاية بادن فورتمبيرغ، جماعة الإخوان المسلمين كمصدر أول للخطر في الولاية، يليها حزب الله اللبناني.

يعتقد مسؤولون أمنيون أنّ عدد العناصر المنتمية لحزب الله داخل الأراضي الألمانية يصل إلى 1050

وكانت ألمانيا حظرت في نهاية نيسان (إبريل) الماضي، أنشطة حزب الله في أراضيها، وصنفته بشقّيه؛ السياسي والعسكري، كجماعة إرهابية، فيما لا يزال الاتحاد الأوربي يفرق بين الحزب سياسياً وأذرعه العسكرية والتي تعد وحدها الإرهابية بالنسبة له.

ورصد التقرير السنوي لجهاز المخابرات في بادن فورتمبيرغ، والصادر اليوم الثلاثاء، حول المنظمات التي تشكل خطراً على الأمن الداخلي للولاية، جماعتي الإخوان المسلمين وحزب الله، كاشفاً عن وجود 190 شخصاً ينتمون إلى جماعة الإخوان المسلمين في الولاية، و75 شخصاً ينتمون إلى حزب الله.

ويعتقد مسؤولون أمنيون، بحسب ما أورد موقع "العربية"، أنّ عدد العناصر المنتمية لحزب الله داخل الأراضي الألمانية يصل إلى 1050.

وربط التقرير الاستخباراتي بين نفوذ حزب الله في لبنان وتوافد لاجئين من العراق خلال الأعوام الماضية. وقال التقرير إنّ ثمة أشخاصاُ قدموا لاجئين من العراق في الأعوام الماضية، ساهموا في زيادة أعداد من يدورون في فلك إيران في الولاية.

ويعكس التقرير يقظة ألمانيا تجاه الجماعات التي تحاول استغلال أراضيها في أعمالها المشبوهة، سواء جماعة الإخوان التي تستغل منظمات مجتمعية وخيرية للولوج إلى المجتمع الألماني أو حزب الله الذي يستخدم الأسلوب ذاته.

وكانت الشرطة الألمانية دهمت أربعة مساجد ومنظمات في برلين ودورتموند ومونستر وبريمن يعتقد أنّ لها صلات بحزب الله، وخضعت هذه الأماكن للمراقبة من قبل المكتب الاتحادي لحماية الدستور (المخابرات الداخلية) منذ أهوام بحسب الموقع الألماني "دويتشه فيله".

إلى ذلك، لم تتخذ ألمانيا الإجراء ذاته نحو جماعة "الإخوان المسلمين" وسط ارتفاع المطالبات بتصنيفها إرهابية وحظر أنشطتها داخل الأراضي الألمانية.


الصفحة الرئيسية