أطباء بلا حدود: قتل 6700 مسلم من الروهينغا خلال شهر

أطباء بلا حدود: قتل 6700 مسلم من الروهينغا خلال شهر

مشاهدة

14/12/2017

كذّبت منظمة "أطباء بلا حدود" ادعاءات حكومة ميانمار، التي قدرت عدد ضحايا الروهينغا بـ 400 شخص فقط، مؤكدة أنّ أكثر من 6700 من المسلمين الروهينغا، قتلوا بعد شهر من اندلاع العنف في ميانمار، في آب (أغسطس) الماضي.

وقالت المنظمة، القائمة على عمليات إحصاء اللاجئين في بنغلاديش: "أعداد الضحايا دليل واضح على حجم العنف، الذي ارتكبته سلطات ميانمار ضد الأقلية المسلمة، مشيراً إلى أنّ أكثر من 647 ألف من الروهينغا، هربوا إلى بنغلاديش منذ بداية اندلاع الأحداث".

730 طفلاً دون سن الخامسة تعرضوا للقتل على يد قوات الأمن والجيش البورمي

وبينت إحصائية منظمة "أطباء بلا حدود"، أنّ أكثر من 9 آلاف من الروهينغا، لقوا حتفهم في ميانمار، في الفترة الواقعة بين 25 آب (أغسطس) إلى 24 أيلول (سبتمبر) الماضي، ويؤكّد أنّ "أقل التقديرات" تشير إلى مقتل 6700 من الروهينغا في أعمال العنف، بينهم 730 طفلاً، لم تتجاوز أعمارهم الـ 5 أعوام.
وقال مدير "أطباء بلا حدود"، سيدني وونغ: إنّ "ما كشفناه مروّع، من حيث عدد الذين أبلغوا عن مقتل أحد أفراد العائلة بسبب العنف، وبشاعة الأساليب التي قالوا إنّهم قتلوا، أو جرحوا، بها"، وفق ما أوردت شبكة الـ"بي بي سي".

وقدّرت الإحصائية ذاتها؛ أنّ 69 % من الوفيات في أعمال العنف، كانت بإطلاق نار، و9% منهم قتلوا حرقاً في منازلهم، و5% تعرضوا للضرب حتى الموت.

أما عن القتلى الأطفال، دون الخامسة من العمر، فقد أكّدت المنظمة أنّ 59 % منهم تعرضوا لإطلاق نار، و15% قتلوا حرقاً، و7% تعرضوا للضرب حتى الموت، و2 % قتلوا بالألغام.

وتحرم سلطات ميانمار الروهينغا حقّ المواطنة؛ إذ تعدّهم مهاجرين من بنغلاديش، رغم أنّهم يعيشون في مناطقهم منذ عقود.



الصفحة الرئيسية