السبسي.. رجل الثورة والدولة

السبسي.. رجل الثورة والدولة

مشاهدة

28/07/2019

ودّعت تونس قبل أيام الرئيس محمد الباجي قايد السبسي، الذي تولى السلطة في ظرف حرج، ورحل في ظرف أكثر تعقيداً، لم تكن حياة الرئيس التونسي الراحل سهلة أو هيّنة، رغم أنّه ولد في أسرة برجوازية قريبة من حكام تونس (البايات) قبل الاستقلال.

اقرأ أيضاً: في جنازةٍ مهيبة.. التونسيون يودّعون السبسي بالورد والدموع (صور)
ولد محمد الباجي بن حسونة قايد السبسي، في 29 تشرين الثاني (نوفمبر) 1926، لوالد من الأعيان التونسيين؛ إذ كان يمتلك أرضاً زراعية كبيرة، وتعود أصوله إلى جدهم إسماعيل قايد السبسي المولد في سردينيا، والذي انتدب للعمل بالقصر في حكم حسين باي الثاني (والباي لقب حكام تونس من قبل الدولة العثمانية)، ثم رُفّع في عهد أحمد باي الأول (حَكَم بين عامي 1837 و1855،) ليصبح مسؤولاً عن تحضير "السبسي" أي الدخان؛ وهذا اللفظ مايزال يطلق على الدخان والسجائر في تونس وليبيا إلى الآن، ومن هنا جاء لقب (قايد السبسي) ثم عينه أحمد باي الأول، موظفاً سامياً بعد زواجه من الأميرة فاطمة، ابنة حسين باي الثاني، وأنجب منها سبعة أطفال أكبرهم محمد باي قايد السبسي.

لم تكن حياته سهلة رغم أنه ولد في أسرة برجوازية قريبة من حكام تونس

حصل محمد الباجي قايد السبسي على رتبة أمير لواء، وبنى منزلاً بباب سويقة قرب باب الأقواس صار يعرف بدار قايد السبسي.
تزوج محمد الباجي قايد السبسي من محبوبة آغا وأنجب منها سبعة أطفال، أصغرهم اسمه حسونة، درس حسونة بالمدرسة الصادقية وتزوج من حبيبة بن جعفر، ومن المعلوم أنّ عائلة "بن جعفر" من أعيان تونس العاصمة، وانتقل حسونة وحبيبة للعيش في ماطر وكانا يملكان أراضي زراعية في وادي مجردة.
ويتناقل التونسيون أنّ والدته عندما جاءها المخاض حملها أبوها إلى مقام سيدي بوسعيد الباجي، ونذر أن يسمي المولود "الباجي" إذا جاء ذكراً تيمناً بالشيخ.

اقرأ أيضاً: كيف تفاعل مشاهير عرب مع وفاة الرئيس التونسي السبسي؟
عاش الباجي قايد السبسي طفولته في منطقة سيدي بوسعيد في تونس العاصمة، بعد وفاة والده وعمره عشرة أعوام، ودرس بمعهد الصادقية بتونس العاصمة، ثم أكمل الجزء الثاني من دراسته بمدينة ديجون الفرنسية عام 1948.
توطدت علاقته بالحبيب بورقيبة

اللقاء ببورقيبة
وفي العام 1949 انتقل إلى باريس ليواصل الدراسات العليا في الحقوق، هناك التقى "بالحبيب بورقيبة الابن" وتوطدت بينهما علاقة سمحت له بالالتقاء بالحبيب بورقيبة الأب عام 1950، كان لهذا اللقاء أثره الكبير على حياة الباجي قايد السبسي؛ فقد أقنعه الحبيب بورقيبة بالنضال من أجل تونس والانضمام إلى الحزب الدستوري الجديد.

انتخب برلمانياً وعين وزيراً للدفاع الوطني العام 1969 ثم سفيراً لتونس بباريس

عاد السبسي إلى تونس يوم 15 تموز (يوليو) 1952 بعد إنهاء دراسته الجامعية ثم التحق بمكتب المحامي فتحي زهير، وتم تكليفه بالدفاع عن الوطنيين الذين مثلوا أمام المحكمة العسكرية، وقد صحبه في هذا الدفاع مجموعة من المحامين من الحزب منهم،  المحاميان توفيق بن براهم وعبد الرحمن عبد النبي، لكن قوات الاحتلال الفرنسي تمكنت من نفي الأستاذ فتحي زهير في آذار (مارس) 1954، فلم تهن عزيمة الباجي وواصل الدفاع عن المناضلين بمكتب المحاماة بمفرده.
بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، واصل الحبيب بورقيبة المفاوضات وطالب فرنسا بمراجعة الاتفاقيات في اتجاه الاستقلال التام، فأسفرت المفاوضات الجديدة عن بروتوكول الاستقلال في 20 آذار (مارس) 1956.
في العام 1949 انتقل إلى باريس ليواصل الدراسات العليا في الحقوق

نضال ما بعد الاستقلال
كان نضال الباجي قايد السبسي منذ شبابه ضمن الحزب الحر الدستوري الجديد دافعاً لأن يدعوه الوزير الأول وقتها "الحبيب بورقيبة" الذي كان يثق به كثيراً، إلى ديوانه للعمل كمستشار له، وتم تكليفه بمتابعة ملف الشؤون الاجتماعية، بتاريخ 28 نيسان (أبريل) 1956.
ثم التحق بديوان كاتب الدولة للداخلية الطيب المهيري في تموز (يوليو) 1956، وعُين مديراً للإدارة المحلية والبلدية، في آب (أغسطس) 1962 تم تكليفه من قبل الرئيس الحبيب بورقيبة بمهمة تتعلق بالتنظيم المستقبلي للسياحة والصناعات التقليدية فأصبح مديراً للسياحة.

اقرأ أيضاً: السبسي.. سياسي مخضرم يترجل في وقت سياسي حرج
في آب (أغسطس) 1969 تم تعيينه سفيراً بواشنطن، لكن بعد قبول أوراق اعتماده من قبل رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، تم الاحتفاظ به في تونس ليترأس القائمة الانتخابية للحزب بدائرة تونس، فتم انتخابه نائباً بالبرلمان بتاريخ 2 تشرين الثاني (نوفمبر) 1969، وتم تعيينه في الحكومة المكونة من قبل الباهي الأدغم بعد خمسة أيام من هذا التاريخ وزيراً للدفاع الوطني برتبة وزير دولة، وفى العام 1970 تم تعيينه سفيراً لتونس بباريس.
ناضل الباجي قايد السبسي منذ شبابه ضمن الحزب الحر الدستوري الجديد

الخلافات الحزبية والاستقالة
كان التكوين النفسي والاجتماعي والنضالي للباجي قائد السبسي أثر على اختياراته السياسية، فكان واضحاً غير مهادن، يؤمن بالحريات، وبالديمقراطية، وبالتنوير، فبدأ يستشعر الخطر عندما لاحظ أن قيادات الحزب تتلكأ في إجراءات الإصلاح الاقتصادي والانفتاح الديمقراطي خياراً لها وعنواناً لسياسياتها، وأن هناك خيارات أخرى غير معلنة في أروقة الحزب، لذا قرر الاستقالة من منصبه كسفير وأوضح موقفه هذا في مقال نشره بصحيفة "لوموند" الفرنسية العام 1972، وما لبث أن انعقد مؤتمر الحزب من جديد بالمنستير في تشرين الأول (أكتوبر) 1974 وقرر طرده، إثر موقفه هذا، مع قادة آخرين.

العودة إلى المحاماة ثم السياسة

عاد السبسي إلى تونس، واستأنف نشاطه بمكتب المحاماة وواصل نضاله بالكلمة المكتوبة ودفاعه عما يؤمن من أفكار مستنيرة وتنويرية عبر نشر مقالات بصحيفتي "الرأي" و"الديمقراطية" بصورة منتظمة، تعبر عن رؤيته للديمقراطية والحرية، ولم يكتف بهذا بل انضم العام 1978 إلى حركة الديمقراطيين الاشتراكيين الليبرالية المعارضة التي شكلها منشقون عن الحزب الحاكم.
قام الرئيس الحبيب بورقيبة بدعوة الحزب للمؤتمر فى أيلول (سبتمبر) 1979؛ أي بعد سبعة أعوام من استقالة السبسي من عمله وخمسة أعوام من إقالته من الحزب، ليدفع الحزب للتراجع عن قرار فصل الباجي ورفاقه بعدما استشعر الخطر من تجمع القياديين السابقين في كيان سياسي معارض.

اقرأ أيضاً: الرئيس التونسي المؤقت.. رجل الظل يقفز إلى الواجهة
فى 2 كانون الأول (ديسمبر) 1980 وافق السبسي على الانضمام إلى حكومة محمد مزالي بعد أن قطع الرئيس الحبيب بورقيبة وعداً يقضي بتحقيق الانفتاح الديمقراطي والتعددية، وعندما أصبح وزيراً للخارجية التونسية، أدار ملفات صعبة، ولعب دوراً مهماً في قرار إدانة مجلس الأمن للغارة الجوية الإسرائيلية على مقر منظمة التحرير الفلسطينية في تونس، ثم عين سفيراً لدى جمهورية ألمانيا الفيدرالية فى تشرين الثاني (نوفمبر) 1986 وبقي في هذا المنصب حتى أواخر العام 1987.
غلاف كتاب "الباجي قايد السبسي والمشي بين الألغام" لمنذر بالضيافي

الخلاف مع زين العابدين 
قام الوزير الأول زين العابدين بن علي بالانقلاب على الحبيب بورقيبة في السابع من تشرين الثاني (نوفمبر) العام 1987، فقدم السبسي استقالته كسفير وعاد إلى تونس، لكن بن علي كان يدرك قيمة الباجي ووزنه السياسي، فعينه عضواً بالمجلس الدستوري مع حسيب بن عمار ورشيد إدريس وعياض بن عاشور وغيرهم.

لعب دوراً مهماً ومؤثراً في حماية تجربة الانتقال الديمقراطي بعد الثورة عندما تمسّك بخيار التوافق

أعيد انتخاب السبسي نائباً بالبرلمان، فعين فى فترة أولى رئيساً للجنة السياسية والشؤون الخارجية، ثم في أيلول (سبتمبر) 1990 رئيساً لمجلس النواب حتى تشرين الأول (أكتوبر) 1991، وحسب ما كتب منذر بالضيافي في كتابه (الباجي قايد السبسي والمشي بين الألغام)، "وصلت الخلافات بين السبسي وزين العابدين الى أقصى درجة حتى أنّ "السبسي لم يعد يكن لزين العابدين أي تقدير بل ازدراء وكرهاً".
أدت الخلافات مع زين العابدين إلى انسحاب السبسي من الحياة السياسية، والعودة للعمل بالمحاماة المجردة، وذلك لمدة عشرين عاماً، وفي هذه الفترة كتب كتابه عن الحبيب بورقيبة.
رجل الثورة
عندما قامت ثورة 14 كانون الثاني (يناير) 2011 التي أطاحت ببن علي، آمن بها الباجي واعتبرها ثورة شعبية أصيلة، فلم يجد الثوار أفضل منه ليتولى منصب الوزير الأول في شباط (فبراير) 2011، وكما يقول منذر بالضيافي في كتابه: "شاءت الأقدار أن يعود بقوة للحياة السياسية، ليحتل كما كان زمن بورقيبة موقع الصدارة، لكن هذه المرة، في دور جديد مختلف عن السابق، ليتولى حماية "الثورة" و"الدولة" معاً، عندما قبل منصب الوزير الأول، في أول حكومة بعد هروب بن علي"، كما لعب دوراً مهماً ومؤثراً في حماية تجربة الانتقال الديمقراطي، عندما تمسك الباجي بخيار "التوافق" لإدارة وضع انتقالي صعب وغير مستقر.

اقرأ أيضاً: وصية الباجي للتونسيين: صوتوا لمن ترونه الأكفأ
وفي حزيران (يونيو) 2012 أعلن عن تأسيس حركة نداء تونس التي حصلت على 86 مقعداً في الانتخابات التشريعية التي جرت في 26 تشرين الأول (أكتوبر) 2014، ثم فاز في الانتخابات الرئاسية فى 23 تشرين الثاني (نوفمبر) 2014، ليصبح الرئيس الرابع للجمهورية التونسية.

 فاز في الانتخابات الرئاسية في 23 تشرين الثاني 2014
عاد الباجي قائد السبسي حاكماً قوياً، لكن وسط تحديات عديدة ومركبة، أهمها تقدمه في السن، فضلاً عن تحركه في مناخ غير مستقر وطنياً وإقليمياً، خاض معارك تنويرية، هاجمه الاسلامويون، لكنه كان السياسي المحنك، الذي تمكن من إدارة دفة سفينة الدولة بنجاح، فجنّبها الصدام مع المتطرفين، وفي نفس الوقت أفسد عليهم خطط الوصول للحكم، كل هذا دون خسائر كبيرة.
تعرض الرئيس الباجي قايد السبسي لأزمة صحية حادة في حزيران (يونيو) 2019 وعلى إثرها دخل المستشفى العسكري بالعاصمة التونسية.
وفي يوم 25 تموز (يوليو) 2019 أعلنت الرئاسة التونسية وفاة رئيسها السبسي، لتنتهي حياة سياسي تونسي بارز قاد تونس في أصعب فتراتها، وسار بها عبر حقول ألغام السياسة، وتركها في لحظة حرجة، لكن دون أن يسمح للفوضى أن تتسلل؛ لأنه كان يؤمن أنّ الوطن لا يرتبط بشخصه أو شخص غيره.

الصفحة الرئيسية