هل يعقد البرلمان الأوروبي جلسة تتعلق بالجزائر؟

هل يعقد البرلمان الأوروبي جلسة تتعلق بالجزائر؟

مشاهدة

28/11/2019

ارتفعت وتيرة الاحتجاجات في الجزائر مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 كانون الأول (ديسمبر) 2019.

ويشكك المحتجون، الذين يتظاهرون طوال أيام الأسبوع خاصة يوم الجمعة، في نزاهة هذه الانتخابات، ويعتبرونها محاولة لإعادة "إنتاج" نظام بوتفليقة، بينما تعتبرها السلطات الحل الدستوري للوضع في الجزائر.

وفي سياق متصل بالأوضاع في الجزائر، قال رئيس أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح: إنّ بلاده "حرة مستقلة سيدة في قرارها، لا تقبل أي تدخل أو إملاءات".

وأضاف، أثناء زيارة له إلى قيادة القوات الجوية، أمس، أنّ "شرذمة من العصابة وبعدما فشلت جميع خططها، ها هي تلجأ للاستنجاد بأطراف أجنبية، والشعب الجزائري سيفشل محاولات هذه الشرذمة التي لا تحب الخير للجزائر"، وفق وكالات الإعلام الجزائرية.

صالح: الجزائر حرة مستقلة سيدة في قرارها لا تقبل أي تدخل أو إملاءات من الخارج

وجاءت تصريحات قايد صالح بعد تداول خبر عن عزم البرلمان الأوروبي عقد جلسة لمناقشة تطورات الأوضاع السياسية في الجزائر، التي تستعد لإجراء انتخابات رئاسية.

وكان النائب الفرنسي بالبرلمان الأوروبي، رافائيل غلوكسمان، نشر في وقت سابق تغريدة عبر "تويتر"، أعلن فيها عن "فتح نقاش وإصدار لائحة مستعجلة من البرلمان الأوروبي حول الأزمة الجزائرية الأسبوع المقبل".

من جانبهم، أعلن المرشحون إلى الانتخابات الرئاسية رفضهم لهذه الجلسة المخصصة للجزائر، مؤكدين أنّ "المشاكل الداخلية يحلها الجزائريون فيما بينهم".

 

الصفحة الرئيسية