هل أنصفت أحكام قضية منجم سوما الضحايا الأتراك؟!

1077
عدد القراءات

2018-07-12

قضت محكمة تركية، أمس، بالسجن على 5 مدراء كبار أدينوا بالإهمال في أسوأ كارثة مناجم شهدتها البلاد أدت إلى مصرع مئات الأشخاص.

تركيا حكمت بالسجن 22 عاماً لمدراء منجم سوما الذي شهد كارثة عام 2014 وأسفرت عن مقتل 301 شخصاً

ووصفت المعارضة التركية الأحكام القضائية التي صدرت بأنها "متهاونة بشكل يثير الغضب"، لأن العقوبة كانت على الإهمال وليس القتل، وخصوصاً أنّ النيابة كانت قد طالبت في البداية بالحكم على جميع المتهمين الرئيسيين بالسجن 25 عاماً (301 مرة)، مقابل عدد القتلى، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وأسفر الحادث، الذي وقع في أيار (مايو) 2014، إلى مقتل 301 شخص، عندما اندلعت النيران في إحدى حفر منجم "سوما" وانتشر فيها غاز ثاني أكسيد الكربون، الذي أدّى إلى اختناق 800 عامل داخل المنجم، الأمر الذي أثار احتجاجات ومخاوف جديدة بشأن سجل تركيا في السلامة الصناعية.

وقضت المحكمة أمس بالسجن 22 عاماً ونصف العام، بحق المدير العام للمنجم رمضان دوغرو، والمدير الفني إسماعيل عدلي، بعد محاكمات استمرت 3 أعوام، فيما قضت بالسجن 15 عاماً بحق الرئيس التنفيذي للمنجم قان غوركان، فيما حكمت على مدير العمليات أكين جيليك، والمشرف الفني أرتان أرسوي بالسجن 18 عاماً ونصف العام.

المعارضة التركية تؤكد أنّ الأحكام القضائية التي صدرت متهاونة لأنّ العقوبة كانت على الإهمال وليس القتل

كما قررت المحكمة سجن 9 مدراء صغار، كانوا من بين 51 مشتبهاً بهم، بأحكام تراوحت بين 6 إلى 11 عاماً، وبرأت المحكمة رئيس مجلس إدارة مناجم "سوما" مالك المنجم، ألب غوركان، والد قان غوركان، إضافة إلى 36 شخصاً آخرين.

وانتقد حزب الشعب الجمهوري المعارض الأحكام، وقال إنها وضِعت مسبقاً، نتيجة ضغوط من الشركة والسلطات، فيما صرح نائب رئيس الحزب فيلي اغابابا في بيان، بأنّ "سوما لم تحصل على العدالة، وأنّ القانون أفلس مرة أخرى".

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: