مطالبات بحرق صور وقميص ميسي

2018-06-04

لم تتوقف طموحات الكيان الصهيوني بما يتعلق بحصد الاعترافات الدولية والمواقف الداعمة له بخصوص القدس متجاوزاً الحدود السياسية والدبلوماسية، ليدخل مضمار الرياضة عن طريق نجم كرة القدم العالمي اللاعب الأرجنتيني مهاجم فريق برشلونة الإسباني، ليونيل ميسي، الذي سيحل ضيفاً على "إسرائيل" للعب مباراة ودية مع فريقها يوم 9 حزيران (يونيو) الجاري على ملعب "تيدي" بمدينة القدس المحتلة.

زيارة ميسي والمنتخب الأرجنتيني إلى "إسرائيل" حظيت بدعم مباشر من رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، الذي تدخل بنفسه من أجل نقل المباراة من مدينة حيفا إلى القدس المحتلة.

ميسي سيزور الاحتلال ويلعب في القدس مباراة ودية مع المنتخب الإسرائيلي في استاد "تيدي"

كما بعث نتنياهو برسالة خاصة للرئيس الأرجنتيني، ماوريسيو ماكري، ناشده فيها حث منتخب بلاده على المجيء إلى القدس المحتلة عوض حيفا المحتلة، وكتب يقول: إنّ "لإقامة المباراة في القدس أهمية عظيمة على خلفية احتفال إسرائيل بعيد استقلالها الـ70"، متعهداً بأنّ الحكومة ستتحمل تكاليف الضيافة في القدس، وكذلك الحراسة!

بعث نتنياهو برسالة خاصة لرئيس الأرجنتين ناشده فيها بمجيء منتخب بلاده للقدس بدلا من حيفا

ميسي في استضافة إسرائيلية

وسائل الإعلام الإسرائيلية أكدت، أنّ الاستعدادات لاستقبال المنتخب الأرجنتينى مرت بمراحل مد وجزر نظراً للأحداث التي شهدتها المنطقة مؤخراً، فبعد أن تمكن المسؤولون فى وزارة الثقافة والرياضة الإسرائيلية من إقناع المسؤولين فى اتحاد كرة القدم الأرجنتينى بإجراء مباراة ودية قبل انطلاق المونديال، أبدى الأرجنتينيون موافقتهم شرط أن تجرى المباراة في مكان بعيد عن أماكن التوتر.

وذكرت قناة "I24News" الإخبارية الإسرائيلية، أنّ ملعب "عوفر" الجديد فى مدينة حيفا كان أحد الخيارات لاستضافة المباراة، غير أنّ تراجع حدة التوتر في المنطقة خاصة في مدينة القدس، ساعد على نقل المباراة المزمع إجراؤها لتقام فى مدينة القدس المحتلة وتحديداً على ملعب "تيدى".

زيارة ميسي حظيت بدعم مباشر من نتنياهو الذي تدخل بنفسه لنقل المباراة من مدينة حيفا إلى القدس المحتلة

وقالت وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية ميري ريجيف، تعقيباً على الموضوع: "إنه لشرف كبير أن تستضيف القدس منتخب الأرجنتين ونجوم كرة القدم الأفضل في العالم وفي مقدمتهم ليونيل ميسي".

فيما قال رئيس الاتحاد العام لكرة القدم الإسرائيلي عوفر عيني: "يفخر منتخب إسرائيل باستضافة أحد أفضل منتخبات العالم فى مدينة القدس، علينا توجيه الشكر لكل من ساهم في إنجاز هذا الحدث".

بالمقابل طالبت السلطة الفلسطينية وجامعة الدول العربية، الأرجنتين بإلغاء مباراة تجمع منتخبها لكرة القدم مع نظيره الإسرائيلي في القدس.

الاحتلال يسيّس الرياضة

وفي بيان صادر عن فلسطين والأراضي العربية المحتلة، أعربت الجامعة العربية عن رفضها لمحاولة إسرائيل إقامة هذه المباراة بمدينة القدس، وتحديداً في قرية المالحة، التي تعد واحدة من القرى الفلسطينية التي تم تدميرها عام 1948، وفق ما نقلت وكالة "فرانس برس".

وطالبت الجامعة العربية، اتحاد كرة القدم الأرجنتيني ووزير التعليم والرياضة الأرجنتيني إستيبان بولريت، بالتراجع عن إقامة هذه المباراة، مشيرة إلى أن "إسرائيل" تسعى لاستغلالها لأغراض سياسية وليست رياضية، إضافة إلى إضرارها بحقوق الشعب الفلسطيني المذكورة في المواثيق الدولية.

ميسى سبق له زيارة إسرائيل عدة مرات والتقى كبار المسؤولين هناك

وأكدت الجامعة أنّ على الحكومة الأرجنتينية ضرورة احترام القوانين الرياضية الدولية الخاصة بهذا الشأن من خلال تغيير مكان إقامة المباراة والالتزام بمبادئ فصل الرياضة عن السياسة، مذكرة بأنّ المباراة كان من المقرر إقامتها أصلاً في حيفا، ثم نقلت إلى القدس.

وأشارت الجامعة إلى أنّ المباراة تقام في الأراضي المحتلة في وقت ما يزال يعيش الشعب الفلسطيني ذكرى نكبته السبعين، ويدفع أبناؤه أرواحهم فداء وتضحية لتشبثهم بأرضهم.

من جانبه دعا رئيس الاتحاد الكروي الفلسطيني جبريل الرجوب إلى حرق صور نجم المنتخب الأرجنتيني ليونيل ميسي في حال مشاركته بالمباراة المقبلة.

وسلّم الرجوب رسالة احتجاج إلى الممثلية الأرجنتينية في مدينة البيرة بالضفة الغربية، كما طالب ميسي في تصريح صحفي "بألا يكون جسراً لتبييض وجه الاحتلال".

السلطة الفلسطينية وجامعة الدول العربية تطالب الأرجنتين بإلغاء مباراة تجمع منتخبها لكرة القدم مع نظيره الإسرائيلي في القدس

وقال خلال وقفة احتجاجية نظمها الاتحاد الفلسطيني، أمام القنصلية الأرجنتينية في مدينة رام أمس، التقى خلالها الرجوب سفير دولة الأرجنتين لدى فلسطين، إدواردو ليونيل: إن نقل المباراة من مدينة حيفا إلى القدس، خاصة بعد تدخل الحكومة الإسرائيلية، وبطلب شخصي من رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وإقامتها على إستاد "تيدي"، المقام على أنقاض قرية المالحة المحتلة عام 1948، أعطى المباراة طابعاً سياسياً، وفي ظل تصريحات المسؤولين الإسرائيليين أيضاً أن المباراة ستقام بمناسبة مرور 70 عاماً على قيام دولة الاحتلال، واحتفالا بالاعتراف بالقدس عاصمة لها".

وتابع قائلاً:"اعتباراً من اليوم سنبدأ حملة ضد الاتحاد الأرجنتيني نستهدف فيها ميسي شخصياً الذي يحظى بعشرات الملايين من المعجبين في الدول العربية والإسلامية، وسنستهدف ميسي ونطالب الجميع بأن يحرق القميص العائد له ويمزق صوره".

يذكر أنّ ميسى سبق له زيارة إسرائيل عدة مرات، والتقى كبار المسؤولين هناك وحرص على التواجد عند "حائط البراق" وعدد من الأماكن المقدسة وأبدى دعمه للاحتلال كما كان له لقاءات مع رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو، والرئيس الإسرائيلى الأسبق شيمون بيريز.

سيتقاضى الاتحاد الأرجنتيني من نظيره الإسرائيلي 3 ملايين دولار أمريكي لقاء خوض المباراة

وبحسب وسائل الإعلام، سيتقاضى الاتحاد الأرجنتيني من نظيره الإسرائيلي 3 ملايين دولار أمريكي لقاء خوض المباراة.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد افتتحت سفارتها في القدس المحتلة يوم 14 من الشهر الماضي، قبل يومين من افتتاح غواتيمالا سفارتها هناك.

ودان الفلسطينيون والدول العربية والإسلامية والغالبية العظمى من دول العالم نقل السفارات إلى القدس، التي تعتبر بالنسبة للمجتمع الدولي مدينة مُحتلة.

اقرأ المزيد...

الوسوم: