ما حقيقة انتحار الفلسطيني داخل السجون التركية؟

ما حقيقة انتحار الفلسطيني داخل السجون التركية؟

مشاهدة

29/04/2019

أثار إعلان السلطات التركية خبر الانتحار المزعوم للفلسطيني المعتقل لديها، زكي مبارك حسن، في أحد سجونها، الكثير من التكهنات التي تدحض بمجملها مزاعم تركيا، وادعاءاتها حول  تهم  التجسس التي زعمت أن الشاب، زكي، كان يمارسها قبل اعتقاله.

 

وتحولت تلك التكهنات إلى حقائق جاءت على لسان شقيق زكي، الذي نفى مزاعم الأمن التركي حول "انتحار" شقيقه في السجون التركية، مؤكداً أنّ شقيقه "لم ينتحر"؛ بل "تمّ قتله داخل السجن".

شقيق زكي ينفي مزاعم الأمن التركي حول انتحار شقيقه في السجون التركية ويؤكّد أنه قُتل داخل السجن

وقال زكريا مبارك حسن، شقيق زكي، في فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، أمس: إنّ "شقيقه لم ينتحر، وإنما تم قتله أثناء اعتقاله داخل السجون التركية حتى لا تظهر براءته"، نافياً ما ورد في الإعلام التركي حول خبر انتحار شقيقه.

وطالب حسن بإجراء تحقيق في مقتل أخيه، مطالباً السفارة الفلسطينية في أنقرة بالتدخل وإظهار النتائج الحقيقية، بعيداً عن المزاعم الإعلامية التركية.

ولم تقدم تركيا أيّ دليل، حتى الآن، على الانتحار المزعوم، كما أنها لم تقدم أدلة تدعم اتهامها للإمارات.

وكانت تركيا قد زعمت سابقاً؛ أنّ الفلسطيني الذي أوقف في إسطنبول مع شخص آخر، قبل عشرة أيام، كان يقوم "بتجسس سياسي وعسكري" لصالح الإمارات.

 

 

 

الصفحة الرئيسية