ماذا يحدث في السودان؟.. آخر التطورات

ماذا يحدث في السودان؟.. آخر التطورات

مشاهدة

25/10/2021

شهدت الخرطوم اليوم الإثنين سلسلة اعتقالات طالت عدداً من الوزراء في الحكومة السودانية.

وأفادت مصادر نقلت عنها "العربية" بأنّ رئيس الوزراء عبد الله حمدوك وضع رهن الإقامة الجبرية في منزله، بعد أن حاصرته قوة عسكرية مجهولة في وقت مبكر من اليوم.

وكانت المعلومات قد أشارت إلى اعتقال 4 وزراء على الأقل صبيحة اليوم، فضلاً عن عدد من المسؤولين في أحزاب محلية معروفة.

مصادر تؤكد أنّ رئيس الوزراء عبد الله حمدوك وضع رهن الإقامة الجبرية في منزله بعد أن حاصرته قوة عسكرية مجهولة

ونقلت وكالة "رويترز" عن أسرة المستشار الإعلامي لحمدوك فيصل محمد صالح أنّ قوة عسكرية اقتحمت منزل صالح واعتقلته في وقت مبكر من اليوم، وأعلن وزير الصناعة إبراهيم الشيخ أيضاً اقتحام قوات عسكرية لمنزله.

وقالت ابنة وزير الصناعة إبراهيم الشيخ في تصريح أوردته الجزيرة: إنّ قوة مشتركة اعتقلت والدها من منزله فجر اليوم.

وذكرت زوجة والي الخرطوم أيمن نمر أنّ قوة مسلحة اعتقلت الوالي من منزله.

وأكدت زوجة وزير شؤون مجلس الوزراء خالد سلك لموقع "الحرة" اعتقاله من قبل قوة "لا تعرف هويتها".

اعتقال عدد من الوزراء والمسؤولين بحكومة حمدوك بعد اقتحام منازلهم في وقت مبكر اليوم

ووردت أنباء أيضاً غير مؤكدة عن اعتقال عضو مجلس السيادة محمد الفكي سليمان وكذلك وزير الإعلام حمزة بلول، ووزير الاتصالات هاشم حسب الرسول، ورئيس حزب البعث العربي الاشتراكي علي الريح السنهوري.

وعلى خلفية التحرك العسكري ضد حكومة حمدوك، ورغم إغلاق عدد من الجسور والطرق في الخرطوم، شهدت العاصمة توافد عدد من المحتجين، الذين أقدموا على إحراق الإطارات تنديداً بالاعتقالات التي تمّت، وإغلاق بعض الطرق.

انتشرت دعوات على فيسبوك لا سيّما من قبل تجمع المهنيين السودانيين للنزول إلى الشارع دعماً للحكومة والسلطة المدنية

بالتزامن، انتشرت دعوات على فيسبوك لا سيّما من قبل تجمع المهنيين السودانيين للنزول إلى الشارع دعماً للحكومة والسلطة المدنية.

وأشار التجمع في بيان له على مواقع التواصل إلى وجود أنباء عن تحرك عسكري يهدف إلى السيطرة على السلطة، داعياً السودانيين في كل المدن إلى الخروج إلى الشوارع حماية لمكتسبات الثورة، ولمواجهة أي انقلاب قد يحدث.

يشار إلى أنّ تلك الاعتقالات التي حصلت في وقت مبكر اليوم، فضلاً عن محاصرة منزل رئيس الوزراء، أتت بعد اجتماع ضم حمدوك والبرهان لمناقشة مقترحات المبعوث الأمريكي إلى القرن الأفريقي جيفري فيلتمان.

رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان سيدلي ببيان مرتقب حول التطورات الأخيرة في البلاد

وجاءت بعد ساعات قليلة على لقاءات أجراها فيلتمان مع كل من البرهان وحمدوك، والنائب الأول لمجلس السيادة محمد حمدان دقلو، المعروف بـ "حميدتي"، شدد خلالها على ضرورة حل الخلافات بالحوار، والحفاظ على الديمقراطية.

هذا، وذكرت وكالة "فرانس برس" أنّ رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان سيدلي ببيان مرتقب حول التطورات الأخيرة في البلاد.

يذكر أنّ العلاقات بين المكوّنين المدني والعسكري في الحكومة كانت قد شهدت توتراً متصاعداً منذ محاولة الانقلاب الفاشلة في أيلول (سبتمبر) الماضي.

وقد تبادل الطرفان منذ ذلك الحين الاتهامات وتحميل المسؤوليات عن الأزمات الاقتصادية والمعيشية والسياسية في البلاد، إلا أنّ حدة التصريحات المنتقدة كانت قد خفت خلال الأيام الماضية، لا سيّما بعد أن طرح حمدوك مبادرة حوار وحل بين الأطراف المتنازعة.

 

الصفحة الرئيسية