لماذا أثارت تصريحات رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة الجدل؟

975
عدد القراءات

2018-07-03

استقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء أمس رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة، محمد العمادي، رغم تصريحات الأخير المثيرة للجدل بشأن ما يسمّى "صفقة القرن".

العمادي، كان صرح مؤخراً لوكالة "شينخوا" الصينية، أنّ "مباحثات تجري بين حماس وإسرائيل بعلمٍ أمريكي، من أجل التوصل لاتفاق بشأن صفقة القرن". وفق ما نقلته "روسيا اليوم" أمس.

المصدر ذاته، أشار إلى أنّ لقاء عباس بالعمادي تطرق إلى الأوضاع التي يعيشها الشعب الفلسطيني، بينما أكد العمادي ما أسماه دعم بلاده للشعب الفلسطيني في سبيل تحقيق طموحاته.

لجان المقاومة: دماء الشعب الفلسطيني أغلى من مشاريع العمادي

وعلى وقع هذا اللقاء، قامت "لجان المقاومة في فلسطين" الحليفة لحماس، بإرسال رسالة إلى العمادي أمس، مفادها أنّه "لا يمكن مقايضة أو بيع كرامة الشعب الفلسطيني ودماء أبنائه وحقوقه التاريخية بالمساعدات الإنسانية...".

كما وصف بيان صحفي لهذه اللجان عملية السلام بأنها "خبيثة وتستهدف القضية الفلسطينية وتطمس هوية الشعب الفلسطيني، متهماً الدبلوماسي القطري "بالسير في الركب الأمريكي وأن دماء الشعب الفلسطيني أغلى من مشاريع العمادي" بحسب تعبير المصدر ذاته.

اقرأ أيضاً: لهذه الأسباب حرق عمال مستشفى الشفاء في غزة علم قطر

يذكر أن ّشهر شباط (فبراير) الماضي، شهد احتجاجاً شعبياً على زيارة العمادي لقطاع غزة، كاد ينتهي بالاعتداء عليه من بعض أهالي القطاع، بسبب ما وصف آنذاك "بالاستثمار السياسي لأموال الدعم القطري في غزة إضافةً لعدم صرف المساعدات المزعومة".

وأعادت حادثة العمادي آنذاك، فتح ملف الدور القطري في مسألة الانقسام الفلسطيني بين حماس والسلطة الوطنية، والدعم الكبير لحركة حماس في قطاع غزة بعد العام 2006، وهو ما يثير الجدل اليوم بشأن مواقف العمادي من حماس، خصوصاً طرحه حول ما يسمى "صفقة القرن"، التي تلقى ترويجاً إعلامياً كبيراً كما يبدو، ويطرح تساؤلاً فيما إذا كانت تصريحات العمادي هفوةً فضحت حليفه حماس أم أنه مجرد اتهام من وسائل إعلام محسوبة على دولة قطر، إضافة لاتهامات لجان المقاومة الشعبية الفلسطينية للعمادي.

اقرأ أيضاً: الغزيّون بعد حادثة السفير القطري: أين ذهبت حماس بأموال الدعم؟

اقرأ المزيد...

الوسوم: