لأول مرة منذ التهدئة مناورات عسكرية أرمينية وأذرية متزامنة... وهذا تعليق روسيا

لأول مرة منذ التهدئة مناورات عسكرية أرمينية وأذرية متزامنة... وهذا تعليق روسيا

مشاهدة

15/03/2021

يبدأ الجيش الأذربيجاني مشروعه التدريبي الأول بعد التصعيد العسكري في منطقة قره باغ، فقد اشتبكت وحداته مع وحدات من القوات المسلحة الأرمينية في الخريف الماضي، في وقت تبدأ أرمينيا مناورات في التوقيت ذاته.

وتُعدّ تلك المناورات هي الأولى بعد التصعيد العسكري بينهما قبل شهور، في وقت شدّدت فيه روسيا على أنّ المناورات لا تعكس أيّ خطورة.

وقال مصدر إعلامي في وزارة الدفاع الأذربيجانية لوكالة "سبوتنيك": إنّ "الجيش الأذربيجاني يجري مناورات عسكرية منذ 15 آذار (مارس) بمشاركة 10000 عسكري، و100 دبابة وآلية مدرّعة أخرى، و200 قطعة مدفعية وصاروخية، و30 طائرة عسكرية، وتشارك في هذه المناورات أيضاً طائرات مسيّرة بدون طيار".

وأضاف: إنّ "فعاليات المناورات التي ستستمر حتى 18 آذار (مارس) تتضمن قيام القوات المشاركة بمكافحة المجموعات الإرهابية والمجموعات المسلحة غير المشروعة".

فعاليات المناورات التي ستستمر حتى 18 آذار تتضمن قيام القوات المشاركة بمكافحة المجموعات الإرهابية والمجموعات المسلحة غير المشروعة

وتجري القوات المسلحة الأرمينية أيضاً مناورات عسكرية في الفترة نفسها، وأعلنت وزارة الدفاع الأرمينية أنّ هذه المناورات تبدأ في 16 آذار (مارس)، وتستمر حتى 20 من الشهر نفسه، ويشارك فيها 7500 عسكري، و200 قطعة مدفعية وصاروخية، وأكثر من 150 قطعة سلاح مضاد للدبابات، ونحو 100 مدرعة، وأكثر من 90 وسيلة دفاع جوي وطائرات.

وتهدف المناورات إلى التأكد من مدى الجاهزية القتالية للقوات المسلحة الأرمينية.

وفي السياق نفسه، قالت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا: إنّ المناورات العسكرية الأذربيجانية تُجرى وفقاً للخطة المعلنة، ولا تشكل خطراً على استقرار وأمن المنطقة. وأشارت إلى أنّ قوات حفظ السلام الروسية تواصل مهمتها في المنطقة.

وقد شهدت منطقة قره باغ في خريف عام 2020 استئناف الحرب بين أذربيجان وأرمينيا منذ 27 أيلول (سبتمبر)، ووافق الطرفان في ختام المفاوضات التي رعتها روسيا في 10 تشرين الثاني (نوفمبر) على وقف إطلاق النار، وأسندت مهمّة مراقبة تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار إلى قوّة السلام الروسية.

الصفحة الرئيسية