تونس تستعد لاستقبال "أطفال داعش": ضحايا أم براعم متفجرة؟

تونس تستعد لاستقبال "أطفال داعش": ضحايا أم براعم متفجرة؟
7802
عدد القراءات

2020-02-20

تتزايد المخاوف في تونس من عودة "أيتام" مقاتلي تنظيم داعش، من ليبيا وسوريا والعراق، خاصّةً بعد استعادة تونس في الأيام القليلة الماضية ستةً منهم من الجارة ليبيا، فضلاً عن ارتفاع مؤشر الإرادة التونسية، في ظلّ حكم الرئيس قيس سعيّد، باستعادتهم، ويبدي التونسيون تخوّفهم من إمكانية تأثر هؤلاء الأطفال، الذين يتجاوز عددهم 200 طفل، معظمهم محتجزون في السجون مع أمهاتهم، بالفكر الإرهابي.

محمد بوعود: استقبال أطفال داعش في القصر الرئاسي رسالة سلبية مفادها أنّ تونس تعترف بما قدّمه الإرهابيون وتراه مشروعاً

مخاوف جاءت على خلفية تسلّم تونس، في 23 كانون الثاني (يناير) الماضي، ستة أطفال أيتام من ذوي الجنسية التونسية، تتراوح أعمارهم بين 3 و12 عاماً، وقد تكفل بهم الهلال الأحمر الليبي مع عشرات الأطفال من الجنسيات الأخرى في مدينة مصراتة، إثر الحرب على تنظيم داعش الإرهابي في عملية "البنيان المرصوص"، في مدينة سرت، عام 2016.
وتولت لجنة مكوّنة من 6 وزارات، هي: الداخلية، والخارجية، والعدل، والمرأة والأسرة والطفولة، والصحة، ووزارة الشؤون الاجتماعية، مهمة التعرّف إلى هوية هؤلاء والتثبت من أنّهم أبناء دواعش، لكنّهم تونسيون.
يذكر أنّ أغلب آباء هؤلاء الأطفال قد قتلوا أو فرّوا أو سجنوا في معركة سرت، وكانت ليبيا قد طالبت في العديد من المناسبات تونس باستعادة أبناء المواطنين التونسيين الذين التحقوا بالتنظيم على أراضيها.

غضب في تونس
الأطفال استقبلهم رئيس الجمهورية التونسية، قيس سعيّد، في قصر الرئاسة، ودعا في بيانٍ رسمي باسم مؤسسة الرئاسة إلى الإسراع في اتخاذ التدابير والإجراءات الضرورية من قبل المؤسسات المعنية لصالح هؤلاء الأطفال، وتأمين الإحاطة النفسية والرعاية الصحية قبل تسليمهم إلى عائلاتهم، مع مواصلة رعايتهم والاطمئنان على أوضاعهم.

اقرأ أيضاً: "تجنيد الأطفال" وغياب المسؤولية الدولية
وأوصى سعيّد بمزيدٍ من المتابعة لهذا الملف المهم، من أجل تيسير عودة باقي الأطفال العالقين في ليبيا، وهو ما أثار جدلاً واسعاً في الشارع التونسي، وتعالت الأصوات المؤيّدة والمعارضة على صفحات التواصل الاجتماعي وحتى في بعض العناوين الإخبارية.

ألفة العياري: أخشى عودة هؤلاء الأطفال بصحبة أمهاتهم اللاتي سمحن لأنفسهنّ أن يكنّ وسيلة لهو للدواعش وقبلن بجهاد النكاح

وذهب البعض إلى اتّهام الرئيس بدعم الإرهاب وتمجيده واحتضان أطفال الدواعش، وتجاوز أطفال يتامى الأمنيين التونسيين الذين قتلوا في عمليات إرهابية مختلفة منذ أحداث الثورة.
نقيب الصحفيين التونسيين، ناجي البغوري، كتب في تدوينة على فيسبوك: "الأطفال يظلّون أطفالاً (يتمتّعون بكامل حقوق الطفل)، مهما كان لونهم أو جنسهم أو مكان ولادتهم، وهم لا يتحمّلون وزر ما اقترفه آباؤهم، ومن يرى غير ذلك يجب أن يتوجّه فوراً إلى مصحّة نفسية".
من جانبه، قال الباحث في الشؤون العسكرية، إبراهيم الحداد؛ إنّه في حال تمّت استعادة هؤلاء الأطفال برفقة أمهاتهم الأرامل، فإنّ الدولة ستجد نفسها أمام إشكاليات عديدة؛ أولاً ستُجبَر على مقاضاة هؤلاء الأرامل، ثم عليها أن تدرس لاحقاً حالاتهنّ واحدةً تلو الأخرى، للنظر في إمكانية فصل أبنائهن الصغار عنهن، والنظر لاحقاً في وضعية الأطفال الأكبر عمراً، وإيجاد حلول لهم؛ كإدخالهم للإصلاحيات، أو القرى المختصة في إعادة تأهيلهم، وتلقينهم قيم الإنسانية والجمهورية.

اقرأ أيضاً: "الأسلحة الصغيرة".. هكذا يجند داعش الأطفال
وأشار الحداد، في تصريحه لـ "حفريات"، إلى أنّ "الدولة التونسية مجبرة تشريعياً وإنسانياً على إنقاذ هؤلاء الأطفال؛ لأنّهم لا يشكلون خطراً على المجتمع التونسي باعتبار معدّل أعمارهم لم يتجاوز 16 عاماً"، لافتاً إلى أنّه لا يجب نفسياً تحميلهم ذنب آبائهم.
تونس تشرّع للإرهاب
هذا الرأي خالفته مجدولين الشارني، وزيرة الشباب السابقة وشقيقة سقراط الشارني، أحد العناصر الأمنية الذي قتل منذ أعوام على يد مجموعة إرهابية، التي وجهت رسالة إلى الرئيس قيس سعيّد، في تدوينةٍ نشرتها على صفحتها عبر فيسبوك، قالت فيها: "أتعلم أنّ من استقبلتهم هم أبناء إرهابيين؟ أتعلم أنّ البيان الرسمي الذي أصدرته فيه مغالطة للرأي العام وتعمّد استعمال عبارات أخرى للاستعطاف؟ أكيد هؤلاء الأطفال لا ذنب لهم، وهناك الآلاف من ضحايا الحرب والإرهاب في سوريا والعراق وليبيا، والاعتناء بهم جميعاً واجب الدولة، لكن أن يتم تنظيم استقبال رسمي لأبناء الإرهابيين دون غيرهم فهذا غير معقول".

ورأى المحلّل السياسي، محمد بوعود، في القرار الذي اتخذته الرئاسة التونسية، رسالةً سلبيةً للمجتمع التونسي، مفادها أنّ تونس تعترف بما قدّمه أولياء هؤلاء الأطفال بقطع النظر عن براءتهم وظروفهم وأعمارهم، وتعدّه مشروعاً؛ لأنّنا نكرّم أبناءهم بدلاً عنهم، متسائلاً: "كيف سنبرّر ذلك أمام ضمائرنا وأمام الشعوب والعالم؟".

اقرأ أيضاً: تجنيد الأطفال في الصومال ظاهرة مقلقة.. أي مصير ينتظرهم؟
وقال بوعود في حديثه لـ "حفريات": "تونس أكّدت مرّةً أخرى أنّ أبوابها مفتوحةً لكلّ من هبّ ودبّ، تحت يافطات الإنسانية، وحقوق الإنسان، وحقوق الطفل، وسعيّد جعل تونس بهذه الخطوة موضع ضعفٍ أمام دولٍ أخرى أعرق منّا في مجال الحقوق والحريات، على غرار فرنسا وألمانيا وماليزيا، إذ رفضت هذه الدول استقبال مواطنيها ممن قاموا بأعمالٍ إرهابية في بؤر التوتر، واختاروا التخلّص من جذاذة الإرهاب".
تونس تتجه نحو استقبال المزيد من "أطفال داعش"
مباشرةً بعد ترحيل الأطفال الستة إلى تونس، صرّح توفيق القاسم، القنصل التونسي العام في مدينة مصراتة الليبية؛ بأنّه سيتم قريباً ترحيل قرابة 54 طفلاً من أبناء مسلحين تونسيين قاتلوا في صفوف داعش ولقوا مصرعهم في ليبيا منذ أعوام، إلى جانب أمهاتهم، عقب التحقق من أوضاعهم القانونية.

اقرأ أيضاً: الميليشيات الحوثية وتجنيد الأطفال!
خطوةٌ وصفتها رئيسة نقابة السجون والإصلاح، ألفة العياري، في حديثها لـ "حفريات"، بـ "النكبة"، مستنكرةً الإعلان الرسمي عن قبولهم عبر استقبالهم في قصر قرطاج، رمز السيادة التونسية، خاصّةً أنّ بعض هؤلاء الأطفال بلغوا سنّ الوعي ما يعني إمكانية حملهم لأفكار متطرّفة.
وعبّرت العياري عن خشيتها من عودة هؤلاء الأطفال بصحبة ذويهم وأمهاتهم اللاتي اخترن عن طواعية الانضمام إلى عناصر متطرفة، وسمحن لأنفسهن بأن يكنّ وسيلة لهو للدواعش وقبلن بجهاد النكاح، نافية إمكانية اختطافهنّ مثل ما يدعين.

اقرأ أيضاً: معسكرات إيرانية لتجنيد الأطفال في سوريا
رئيسة نقابة السجون والإصلاح شدّدت على أنّ دخول هؤلاء الأمهات إلى تونس عن طريق أبنائهن يشكل خطراً على البلاد؛ لأنهنّ يحملن الفكر الداعشي، وساهمن في زرع العدوانية في أذهان هؤلاء الأطفال، وهو ما يستوجب أخذ تدابير معينة وإتباع استراتيجية دقيقة في التعامل معهم، لافتةً إلى أنّ الدولة غير قادرة حالياً على ذلك؛ لأنّها تغرق في الصراعات السياسية من أجل المصالح الحزبية، في انتظار تكوين حكومة تمسك بزمام الأمور.

من جهته، يرى الخبير الأمني والضابط السابق بالحرس الوطني، علي الزرمديني، أنّ إعادة "رسكلة" الأطفال العائدين من بؤر التوتر ممكنةً، خاصّة لمن تقلّ أعمارهم عن عشرة أعوام، لكنّ الدولة غير قادرةٍ فعلياً على رعايتهم، والاهتمام بهم؛ لأنّها في حالة إرباك كبيرة، في ظلّ عجز الأحزاب منذ حوالي خمسة أشهرٍ عن تكوين حكومةٍ تسيّر البلاد.

علي الزرمديني: استقبال الأطفال بصحبة أمهاتهم يشكّل خطراً على أمن البلاد؛ لأنّ النساء شكّلن وقوداً للجماعات الإرهابية في الجهاد

وأضاف الزرمديني، في حديثه لـ "حفريات": "استقبال هؤلاء الأطفال، بصحبة أمهاتهم، يشكّل خطراً على أمن البلاد، على اعتبار أنّ النساء شكّلن وقوداً استعملته كلّ الجماعات الإرهابية في الجهاد، وأنّ حضور المرأة لم يعد يقتصر على جهاد النكاح، بل تطور لإدخالها في ساحات المعارك"، مشدّداً على أنّهن بتن يشكلن خطراً على الأمن القومي لما لهم من عقيدةٍ قتاليةٍ قويةٍ تفوق الرجال غالباً.
يذكر أنّ عدد المتطرفين التونسيين عُدّ من ضمن الأكبر في العالم، في الأعوام الأخيرة، بحسب السلطات التونسية التي تحدثت عن ثلاثة آلاف مواطنٍ، قاتلوا خارج البلاد ضمن تنظيمات إرهابية، فيما قدّر فريق عمل للأمم المتحدة عدد المتطرفين التونسيين، بأكثر من خمسة آلاف، وانضم عدد كبير منهم لتنظيم داعش في معقله السابق، في سرت، وذلك قبل استعادة السيطرة على المدينة، في كانون الأول (ديسمبر) 2016.
وكشف مركز دراسات أمريكي؛ أنّ عدد المقاتلات التونسيات المنضويات تحت لواء التنظيمات الإرهابية المقاتلة في ليبيا وسوريا يبلغ نحو 804، 104 منهنّ يقبعن في السجون السورية أو الليبية، وهناك كثيرات منهنّ أنجبن أطفالاً هناك.

اقرأ المزيد...
الوسوم:



الإخوان وكورونا: أكاذيب مكشوفة ودفاع مستميت عن سياسات أردوغان

2020-04-05

خرج المتحدث الإعلامي للإخوان المسلمين، الدكتور طلعت فهمي، بكلمة مصورة، يوم 22 آذار (مارس) الماضي، مدافعاً عن الجماعة، في مواجهة ما وصفه بالأكاذيب التي تحاول أن تنال من تاريخها الوطني، وأنّها وضعت نفسها –بحسب زعمه- في خدمة قضايا الوطن في كل أوقات المحن، فواجهت الغزو الثلاثي في العام 1956، والعدوان الصهيوني في حزيران من العام 1967، ولم يذكر المتحدث الإعلامي الكيفية التي دافع بها الإخوان عن مدن القناة، في العام 1956، بعد وقت قليل من محاولتهم اغتيال جمال عبد الناصر في العام 1954، ولم يعدد لنا كتائبهم التي شاركت في المقاومة الشعبية ببورسعيد، كما فاته أنّ ذاكرة التاريخ لم تزل تذكر شماتتهم في هزيمة الجيش المصري، إبان حرب حزيران، وأنّ جماعته، قبل كل هذا، أقدمت على اغتيال رئيس الوزراء محمود فهمي النقراشي في العام 1948، بينما الجيش المصري محاصر في الفالوجة من قبل القوات الصهيونية.

وبلهجة مراوغة، قال طلعت فهمي:"إنّه ليس وقت المكائد"! متناسياً أنّ أبواق جماعته الإعلامية هي من يمارس نوعاً من المكائد طوال الوقت؛ حيث واصل الإعلامي الإخواني سيد توكل، عبر قناة مكملين، شن حملة تستهدف الروح المعنوية لأطباء مصر، في هذه الأوقات الصعبة، كان آخرها تقرير مدسوس جاء تحت عنوان: "الدكاترة هربوا من المستشفى"، زاعماً فرار عدد كبير من الأطباء وأطقم التمريض، بسبب تفشي وباء كورونا، وهو ما مارسه زميله أحمد سمير، في تقرير تحت عنوان: "مشاهد من الأرياف ومستشفيات خاوية من الأطباء"؛ حيث جنّدت قناة مكملين فريقها الإعلامي على مدار الساعة، للنيل من عزيمة جيش مصر الأبيض، الذي يواجه معركة شرسة في مواجهة فيروس كورونا.

 

اقرأ أيضاً: كيف يحارب أردوغان الأكراد بورقة النفط السوري؟

من جانبه، مارس الإخواني الهارب في تركيا، حمزة زوبع، نوعاً من التزييف، عبر عرض تقارير إحصائية، حول الخسائر الاقتصادية المتوقعة للاقتصاد المصري جراء أزمة كورونا، مبشراً بـ"انهيار" الاقتصاد بشكل كلي أثناء الأزمة، لافتاً إلى أنّ خسارة مصر بلغت ما يقرب من 27 مليار دولار، بحسب تقديرات بنك فاروس، كما زعم، بسبب توقف السياحة والتحويلات الخارجية والاستثمارات. وبغض النظر عن صحة هذه الأرقام، السؤال الذي يطرح نفسه: هل مصر وحدها الخاسر في معركة كورونا، بينما يعيش العالم الآن حالة من الرخاء؟!

مرتزقة أردوغان وسيل الأكاذيب

في برنامجه "مع زوبع"، واصل الإخواني حمزة زوبع الدعاية للنظام التركي؛ حيث استضاف ياسين أقطاي، مستشار أردوغان الذي أكد سيطرة تركيا على انتشار الفيروس، ودعمها للمتضررين منه، "بفضل سياسات أردوغان الحكيمة"، ولم ينس زوبع الإشادة بالقائد التركي، الذي "ضرب المثل في التوقع، والتفاني لخدمة وطنه!"، متجاهلاً عن عمد كارثية الوضع الحالي في تركيا، فنقلاً عن قناة "الحرة"، قال الخبير التركي إنان دوغان "إنّ بلاده تكتفي بنفي التفشي الكبير للفيروس، بدلاً من اعتماد سياسة استباقية تمنع انتشاره"، مؤكداً أنّ "هناك نحو نصف مليون تركي اليوم مصابون بالفيروس بناء على نموذج حسابي دقيق"، وأوضح أنّ تركيا سجلت حالتي وفاة فقط في منتصف آذار الماضي، لكن الرقم سرعان ما قفز ليصل، أول من أمس، إلى 20921 والوفيات إلى 425.

اقرأ أيضاً: "إسلام أردوغان": وهم الخلافة الإسلامية على منهج الإخوان
ومن تركيا أيضاً، قاد القيادي الإخوانى جمال حشمت، حملة لاستدعاء التدخل الدولي؛ لإجبار مصر على الإفراج عن سجناء جماعته، قائلاً: "أعتقد انتهي وقت المناشدات، يا إما ترضخ الأنظمة القمعية للمطالبات الدولية، أو تنزل بها العقوبات المناسبة، أو تصبح دول العالم مشاركة في جرم الأنظمة الفاسدة".

 

الإخوان وكورونا والكذب المكشوف
في سياق حملتها الرامية إلى الإفراج عن سجناء الجماعة، ادعى الإخوان المسلمون أنّ الدكتور وليد مرسي السنوسي، الإخواني المسجون، اكتشف علاجاً لفيروس كورونا، ومن قبل علاجاً لفيروس سي!! وأنّ النظام "يرفض إطلاق سراحه، هو ومجموعة من علماء الجماعة الأفذاذ، الذين يحتاجهم الوطن والعالم في هذا الوقت الحرج".

اقرأ أيضاً: هل قضى كورونا على ابتزاز أردوغان لأوروبا بورقة اللاجئين؟
وهو ما يتفق مع مطالب زوجة القيادي الاخواني المسجون الدكتور محمد البلتاجي، بالإفراج عن سجناء الجماعة، وخاصة الأطباء والعلماء والصيادلة للمشاركة في مواجهة فيروس كورونا.
التواطؤ مع الحوثي
أعربت جماعة الإخوان المسلمين عن تقديرها لمبادرة عبد الملك الحوثي، زعيم جماعة أنصار الله اليمنية (الحوثيين) لمبادلة أسرى سعوديين مع معتقلين فلسطينيين، وهو ما رحبت به حركة حماس، من خلال القيادي محمود الزهار عبر قناة مكملين التابعة للإخوان في تركيا، وهو ما يكشف بوضوح مدى تواطؤ الإخوان مع الحوثي، وضلوعهم في تأييد جرائمه.
يذكر أنّ هؤلاء المعتقلين الفلسطينيين وجهت لهم السلطات السعودية اتهامات بدعم كيانات إرهابية.

 

إخوان شمال أفريقيا بين مواجهة المعارضة والبحث عن دور
في ليبيا، انشغل حزب العدالة والبناء بمواجهة قوات الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، وقال محمد صوان رئيس الحزب، يوم الجمعة 27 آذار (مارس) الماضي: "لا تزال قوات حفتر تخترق هدنة وقف إطلاق النار، في محاولة لاستغلال انشغال الناس بمواجهة جائحة كورونا، وهي محاولة بائسة بعد تصدي أبطال الجيش الليبي لهم"، متناسياً أنّ طرابلس قد تسقط في أيّ لحظة.
وفي تونس، واصل وزير الصحة، المنتمي لحركة النهضة الإخوانية، عبد اللطيف المكي، الهجوم على معارضيه متهماً إياهم بالدفاع عن فاسدين غشوا السوق التونسية سابقاً بأدوية، عبر معطيات خاطئة في ملفاتهم، وتبين خطؤها، وعن شبه متحايلين يدعون اكتشاف أدوية، وأنّ شيئاً مما ادعوه لم يثبت.

اقرأ أيضاً: كورونا يعمّق أزمات تركيا.. هل تكفي مبادرات أردوغان لمواجهة الوباء؟
في تونس أيضاً اتهم المكتب التنفيذي لحركة النهضة، المعارضة بتدبير حادث الاعتداء على نائب ائتلاف الكرامة الإسلامي المتحالف مع النهضة محمد العفاس، وقال رئيس كتلة حركة النهضة، نور الدين البحيري، يوم الخميس 25 آذار (مارس) الماضي، خلال الجلسة العامة بالبرلمان، أنّ الاعتداء الذي تعرض له النائب محمد العفاس هو اعتداء همجي ومدبر ومرفوض قانونيّاً وأخلاقيّاً وسياسيّاً.
وكان النائب محمد العفاس، تعرض يوم 24 آذار (مارس) الماضي، لاعتداء في صفاقس على إثر سرقته.

 

وفي المغرب، جدد رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، في كلمته الافتتاحية لأشغال المجلس الحكومي، المنعقد مؤخراً، تحذيره من ترويج أو نشر الأخبار الزائفة التي تطرح إشكالاً كبيراً على حد وصفه.
وفي الجزائر، أعلنت حركة مجتمع السلم، وضع هياكلها في مواجهة فيروس كورونا، وإنّ رئيسها عبد الرزاق مقري ألمح إلى تشككه في الأرقام الرسمية المعلنة، داعياً السلطات إلى إعلام الرأي العام بحقيقة انتشار المرض، والالتزام بالشفافية التامة.

اقرأ أيضاً: كيف قضى أردوغان على حلم خلافته للمسلمين بيديه؟

وفي موريتانيا طالب حزب تواصل من خلال عمدة توجنين، وضع قوات الشرطة في المقاطعة تحت تصرفه لمواجهة كورونا، وهو ما يبدو محاولة لدعم مركز الحزب على الأرض بشكل عملي.
يذكر أنّ الأحزاب التابعة للإخوان المسلمين في تونس والمغرب والجزائر وموريتانيا واصلت اجتماعاتها التنظيمية بشكل دائم، باستخدام تقنية الفيديو، وتطبيق الزوم للاجتماعات.
إخوان السودان ومحاولة لفت الأنظار
في محاولة يائسة للبحث عن دور، أطلق المراقب العام للإخوان المسلمين، عوض الله حسن، باعتباره اختصاصي طب الأطفال، مبادرة استشارات عبر الواتس للمرضى وذويهم تخفيفاً عليهم، بحسب تعبيره، حيث وضع رقمه الخاص للاستشارات! كما خرج المراقب العام في فيديو قصير، وبعد مدخل ديني ناشد فيه الله رفع الغمة، طالب بعدم إثارة الشائعات، وأن يلزم كل مواطن بيته، وقد أثارت هيئة المراقب العام في الفيديو استغراب البعض، حيث خرج وهو يحمل على كتفيه سمّاعة طبيّة، وعرف نفسه في البداية كطبيب، ربما لرغبته في لفت الانتباه، وفك طوق الحصار.

 

إخوان أوروبا وكورونا
وسط جهود علميّة متواصلة، لمواجهة فيروس كورونا، مارس طه سليمان عامر، رئيس هيئة العلماء والدعاة بألمانيا، وعضو التنظيم الدولي للاخوان، بحسب تقارير ألمانية، نوعاً من الشماتة في العلم والعلماء، مؤكداً أنّ نازلة الفيروس كشفت حقيقة الإنسان، وأنّ إنسان العصر الحديث، وفق قوله، "معجب بنفسه، مختال بمواهبه، يظن أنّه يخرق الأرض، أو سيبلغ الجبال طولا، وأنّه يستحق، لأنّه ذكر نفسه ونسى ربه".
من جهته، ناشد المجلس الأوروبي للأئمة، المسلمين في أوروبا بالانتشار الديني في الفضاء الإلكتروني، بوصفه المجال العام المتاح حالياً، في تغريدة جاء فيها: "أخي لا تدع رسالة المسجد تتوقف، لا تدع صوت المنبر يخفت، افتح قناة على اليوتيوب، وانشر فيها برنامجك المسجدي المعتاد".

اقرأ أيضاً: أردوغان يوجه بوصلته نحو اليمن
كما أكد المجلس يوم 26 آذار (مارس) الماضي، رفضه القاطع للصلاة خلف المذياع، مؤكداً في بيان مطول، أنّه إذا كانت الصلاة خلف الإذاعة صحيحة، فلن يكون هناك حاجة لبناء المساجد.
يذكر أنّ تبرعات المصلين هي المصدر المالي الرئيس للمراكز الإسلامية، التي يتمدد من خلالها الإخوان في أوروبا.

للمشاركة:

الرها: المملكة العربية الأولى خارج الجزيرة العربية.. هذه قصتها

2020-04-05

في القرن الثاني قبل الميلاد، ومع تراجع سطوة حكم السلوقيين، خلفاء الإسكندر المقدوني في بلاد الشام، بدأت تظهر الممالك المستقلة في المنطقة، وفي الفترة نفسها التي كان العرب الأنباط يؤسسون فيها مملكتهم شمال غرب الجزيرة العربية، ويتوسعون شمالاً باتجاه المناطق الجنوبية من بلاد الشام، كانت قبيلة عربية تشقّ طريقها وتتوغل شمالاً، حتى استقرت على ضفاف نهر الفرات لتؤسس المملكة العربية الأولى خارج شبه الجزيرة العربية.
التأسيس
استغلت القبيلة، التي ستعرف لاحقاً باسم الأباجرة، فرصة ضعف الحكم السلوقيّ، وبحسب المخطوطة السريانية التي عثر عليها في "دير زقنين"  (قرب ديار بكر اليوم)، فإنّها تمكنت من تأسيس مملكة مستقلة، في حدود عام 135 ق.م، في المقاطعة المعروفة باسم "أسرونيا"، الواقعة في الشمال الغربي من الجزيرة السورية، في حين تشير مخطوطة سريانية أخرى من مدينة الرها، إلى تاريخ التأسيس بأنّه عام 132 ق.م.

ووفقاً لرواية مخطوطة زقنين؛ فإنّ الفرس في ذلك العام كانوا قد احتلوا المقاطعة، لكنّهم فضلوا ألّا يحكموها مباشرة، وصادف ذلك وصول الأباجرة فقرروا جعلهم عليها حكاماً على أن يكونوا حلفاء لهم، فتأسس بذلك حكم الأباجرة في أسرونيا، واتخذوا لقب الملوك، لتؤسس بذلك المملكة التي عرفت باسم "مملكة الرها"، أو مملكة أسرونيا"، أو "عربايا".

اقرأ أيضاً: ديانة الدولة وتسييس الدين
وسرعان ما تمكنوا من فرض نفوذ المملكة الجديدة على الأراضي الممتدة من نهر الفرات وصولاً حتى نهر الخابور شرقاً، وهو أقصى اتساع وصلت له المملكة، في حين يشير المؤرخ الروماني، تاسيتس، إلى أنّها تجاوزت نهر الفرات، وتوسعت غرباً حتى وصلت مدينة أفاميا، بالقرب من الساحل السوري.
مملكة العرب
الاسم ذو الدلالة المهمّة الذي حملته المملكة، هو "مملكة عربايا"؛ أي مملكة العرب، وهو الاسم الذي ورد في عديد المصادر القديمة، وحمل دلالة على عروبة السلالة الحاكمة، وعروبة السّكان، الذين كانوا في الواقع خليطاً من القبائل العربية المهاجرة باتجاه الشمال، إضافة إلى سكان المنطقة من الآراميين (سيعرفون لاحقاً بالسريان)، إضافة إلى أقوام أخرى محيطة بالمنطقة مثل الأرمن، والإغريق الذين استوطن بعضهم في المنطقة بعد فتوح الإسكندر المقدونيّ في الشرق.

كانت روما تنظر للرها باعتبارها مملكة عازلة تؤدي دور حائط الصد أمام أيّة هجمات فارسيّة

ويذكر المؤرخ الألماني، جان ريستو، أستاذ التاريخ العربي القديم في جامعة غوتنبرغ، في كتابه "العرب في التاريخ القديم"، أنّ القبائل العربية كانت متواجدة في مملكة الرها، ويرد في نص المؤرخ الروماني، بلينيوس الأكبر، في القرن الأول للميلاد: أنّ "سكان الرها هم من العرب، وتسمى المنطقة بالعربيّة"، كما ترد تسمية مملكة الرها بالعربيّة، أو "عربايا"، في نقوش "أثار سوماتار" السريانية، قرب مدينة أورفا التركيّة الحالية، التي ترجع إلى القرنين الثاني والثالث الميلادي.
على مستوى اللغة؛ لم تكن اللغة العربية قد تطورت بالشكل الذي نعرفه عليه اليوم، والذي يعود إلى القرن السابع الميلادي، وكانت القبائل العربية الشمالية، وخصوصاً التي امتدت باتجاه مناطق بلاد الشام تستخدم لهجات مشتقة من الآرامية كلغة محكيّة، والتي تطورت وتفاعلت لاحقاً، عن طريق التجارة بالأساس، مع اللهجات العربية في الحجاز والجزيرة العربية، وكذلك كان حال مملكة الرها التي كانت تعتمد الآرامية في المكاتبات الرسمية، في حين كان لها لهجة آرامية محكيّة خاصة، قريبة من اللهجات النبطيّة، عبر قرابة الأربعة قرون (132ق.م - 242) تعاقب على حكم الرها ثلاثين ملكاً، عشرة منهم كان يلقب باسم أبجر، ومنهم أخذت السلالة الحاكمة اسمها، وتسعة منهم حمل اسم "معنو"، وهو "معن" في اللهجات العربية التي تطوّرت لاحقاً بالجزيرة العربية، إضافة إلى أسماء أخرى، مثل "بكرو" و"عبدو"، ووفقاً لعلماء اللغات الساميّة فإنّ الأسماء التي تنتهي بالمقطع "ــو" هي أسماء نبطيّة.

فسيفساء مكتشفة عام 2016 بالقرب من بحيرة باليكلي تعود إلى حقبة مملكة الرها يظهر فيها الطابع العربي للباس

بين الفرس والرومان
حاول الجنرال الروماني، ماركوس ليسينيوس كراسوس، التوسع شرقاً باتجاه المناطق المتاخمة للإمبراطورية الفارسية، وفي عام 53 ق.م، اصطدم الجيشان، الروماني والفارسي، في معركة "كارة"، التي وقف فيها الأباجرة إلى جانب الفرس، وكان النصر فيها حليفاً للفرس، إثر ذلك اختار الأباجرة الدخول في حلف مع الفرس، استمر قرابة القرنين. وفي عام 116 شنّ الرومان حملة على المملكة واحتلّوها بالقوّة، وخلع الإمبراطور الروماني، تراجان، ملكها أبجر السابع.

اقرأ أيضاً: 10 معلومات عن الديانة اليارسانية التي يعتنقها بعض الأكراد

وبعد عامين، أعاد إليها الإمبراطور هادريان عرشها، على أن تكون خاضعة لسلطة الإمبراطورية الرومانية، وكانت روما تريد منها أن تكون مملكة عازلة تؤدي دور حائط الصدّ أمام أيّة هجمات فارسية محتملة، وبذلك حافظت الرها على نوع من الاستقلال الذاتي مدّة قرن تقريباً، مع تحوّلها إلى دولة عازلة بين الإمبراطورية الرومانية والإمبراطورية الفارسية الفرثيّة، كما يظهر في الصورة أدناه:

موقع مملكة الرها بين الإمبراطوريتين الفارسية والرومانية في القرن الثاني الميلادي

المرحلة الوثنيّة
على مستوى الديانة، مرّت مملكة الرها بدايةً بمرحلة وثنيّة، عبدوا فيها عدداً من الآلهة، التي انتقلت إليهم من حضارات وثقافات متعددة، وبحسب مصادر من القرون الميلادية الأولى، مثل كتابات الأديب السرياني، لوقيان السميساطي، ونقوش سريانية من مواقع متعددة، فإنّ من بين مجموعة الآلهة التي عبدوها، تبرز أسماء بيل، ونابو، وهما إلهان بابليان، انتشرت عبادتها في عموم الهلال الخصيب، وهناك الإلهة اترعتا (أتارجاتيس)، وهي من أشهر الآلهة المعبودة عند عموم العرب الأنباط، وإله السماء هدد، من أشهر آلهة الهلال الخصيب، وهو ذو جذور أكاديّة، ومن بين الآلهة الأخرى، المشهورة في عموم الهلال الخصيب، التي يرد ذكرها في النقوش المرتبطة بمملكة الرها، بعل شمين (سيد السماء)، وكذلك سين، إله القمر.

تمثال للإله البابلي نابو يرجع للقرن الثامن قبل الميلاد

أولى الممالك المسيحيّة
عام 200؛ قرّر الملك أبجر التاسع اعتناق المسيحية، لتصبح مملكة الرها بذلك أول مملكة في التاريخ تعلن اعتناقها الديانة المسيحية، ومنذ ذلك الحين أصبح لها دور مهم في نشر الديانة المسيحية واحتضان المؤمنين الأوائل الفارّين من بطش الرومان.

كانت الرها بيئة خصبة تلاقت فيها التأثيرات الساميّة والإغريقية والفارسية مع الديانة المسيحيّة التي اعتنقتها عام 200

وبحسب المؤرخ البيزنطيّ، يوسابيوس القيصري، فإنّ الملك أبجر الخامس كان قد علم بأن يسوع يشفي من الأمراض فأرسل له كي يأتي ويعالجه من البرص، لكن يسوع لم يأتِ وقام بإرسال أحد رسله إلى الرها، الذي قام بنشر تعاليم المسيحية هناك. وكانت تلك بداية دخول المسيحية إلى المملكة، قبل أن تتبنهاها بشكل رسميّ في حدود عام 200، وبعد دخولها المسيحيّة، لم تبقَ سوى مراكز معدودة على الوثنيّة، أهمها حرّان، في أقصى شمال المملكة، والتي حافظت على العقائد الوثنيّة، وتحديداً عبادة الإله "سين"، وبقيت مركزاً مزدهراً للعلوم الطبيعيّة والفلسفة.

رسم متخيل لملك الرها أبجر الخامس عند استقباله رسول يسوع

مهد الثقافة السريانية
من الناحية الثقافية، كانت الرها بيئة خصبة تلاقت فيها التأثيرات الساميّة والإغريقية والفارسية مع الديانة المسيحيّة، فكانت مهداً للأدب والفلسفة والعلوم التي ارتبطت لاحقاً بالسريان، وهو الاسم الذي صار لاحقاً يطلق على عموم سكان المنطقة، ومن أبرز الأسماء التي برزت في مملكة الرها، اللاهوتي والشاعر والفيلسوف  برديصان (154-222)، المعروف بتصوّفه ومذهبه الغنوصيّ، والخطيب الفيلسوف مليطون السرديني، والذي ظهر في الفترة نفسها، وكانت له شروح وإضافات سعت للتوفيق بين المسيحية والفلسفة الإغريقيّة.

اقرأ أيضاً: ماذا تعرف عن الديانة اليزيدية؟
وكانت الطبقة المثقفة في الرها بالعموم متأثرة بالثقافة الإغريقية التي استمرت في هيمنتها على الفضاء الفكري والثقافي في العصور القديمة حتى القرن السادس الميلادي، وكانوا يعتمدون المصطلحات الإغريقية، وأحياناً يكتبون رسائلهم بالإغريقية، وتميزت المدارس الفكرية، في مملكة الرها عموماً، باتجاهها ومنحاها الفلسفي الغنوصيّ، الذي يركز على تحصيل المعارف عن الطريق العرفان والطريق الروحاني، بدلاً من الاعتماد حصراً على العقل والمنطق.
النهاية
في نهاية القرن الثاني الميلادي اشتد الانقسام ووقعت حرب أهلية داخل الإمبراطورية الرومانية، حين سيطر حاكم سوريا، بسكينيوس نيجر، على المنطقة الشرقية من الإمبراطورية وسعى للاستقلال بها، فتصدى له الإمبراطور سبتيموس سفيروس.

اقرأ أيضاً: الديانة التي كانت محرمة على النساء!
استغل الملوك الرهاويون الأوضاع وتحالفوا مع ممالك أخرى في منطقة الجزيرة السوريّة، وهي مملكة حدياب ومملكة الحضر العربيّة، وأعلنوا استقلالهم التام عن الإمبراطورية، وعام 194 تمكّن سبتيموس من سحق تمرد نيجر، وتوجه بعدها لمملكة الرها وألحق الهزيمة بها وجعها مقاطعة رومانيّة من جديد، واستمر الحال قرابة العقدين إلى أن قرر الإمبراطور الروماني كاراكالا، عام 214، خلع الملك أبجر التاسع، وإلغاء حكم السلالة الأجريّة الفعليّ، وأحلّ فيها جالية رومانيّة ليحوّلها إلى مستعمرة، واستمر الأباجرة بممارسة حكم اسميّ، في عهد معنو التاسع وأبجر العاشر، إلى أن قرّر أبجر العاشر الانتقال إلى روما والاستقرار فيها عام 242، ليكون بذلك آخر الملوك الأباجرة، ويُسدل بذلك الستار على قصة هذا المملكة، وللمفارقة كان ذلك العام ذاته الذي قضى فيه الفرس على مملكة الحضر، المملكة العربية المجاورة، إلى الشرق من الرها.

للمشاركة:

سيدات في الجحر الصحي بغزة: غياب الخصوصية وانعدام النظافة

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-04-05

تغريد علي

في مدرسة المأمونية، وسط مدينة غزة، والتي بدت الأجواء فيها مختلفة عن وضعها الاعتيادي، بعد أن تبدّل الأساتذة والطلبة بأطباء ومحجورين، تجلس المواطنة خلود الصفطاوي على فرشة بالية في أحد صفوف المدرسة التي تعجّ بالكتب والكراسات، والتي تناثرت في جميع أركان الغرفة، بعد عودتها من جمهورية مصر العربية منذ عدة أيام، بعد تلقّي العلاج في أحد مستشفياتها، لمعاناتها من مرض مزمن في الكلى منذ عدة أعوام.

اقرأ أيضاً: ما قصة استيلاء تركيا على طائرة معدات طبية إسبانية لمواجهة كورونا؟

وتضيف الصفطاوي (٤٧ عاماً)، في حديثها لـ "حفريات": "فور وصولي إلى صالة المسافرين الفلسطينية في معبر رفح البري، وضعتُ من قبل مجموعة من الشرطة التابعة لحركة حماس بغزة، برفقة مئات المسافرين، في حافلة لا تتسع سوى لـ 50 مقعداً فقط، بشكل مكتظ، ودون مراعاة لأية إجراءات احترازية خوفاً من إصابتهم بفيروس كورونا، والذي من المحتمل أن يكون أحد العائدين من الذين كانوا يستقلون الحافلة مصاباً به".

يوضع كلّ المسافرين الوافدين إلى قطاع غزة في الحجر الإلزامي لمدة 14 يوماً

وبحسب الناطق باسم وزارة الصحة بغزة، أشرف القدرة؛ يوضع كلّ المسافرين الوافدين إلى قطاع غزة في الحجر الإلزامي لمدة 14 يوماً، كإجراء وقائي، مضيفاً: "١٦٨ فلسطينياً يمكثون داخل مراكز الحجر الصحي في قطاع غزة".

واتخذت الحكومة المُقالة قراراً بتحويل بعض المدارس إلى مراكز للحجر الصحي، يوضع فيها الأشخاص المشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا، أو المسافرون الذين وصلوا إلى القطاع من جميع بلدان العالم.

اقرأ أيضاً: كورونا يفتح نافذة على تاريخ الحجر الصحي في وجه الأوبئة

ودعت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان إلى نقل الأشخاص المطبق عليهم قرار الحجر الصحي في قطاع غزة، إلى أماكن مجهزة بما يتناسب مع المعايير التي أقرتها منظمة الصحة العالمية بهذا الشأن، وذلك لتحقيق الهدف المرجو من الحجر الصحي، مبينة أنّه؛ وفقاً لرصدها ومتابعاتها تنفيذ وزارة الصحة قرار الحجر الصحي الإلزامي للعائدين على معبر رفح البري، تبين عدم جاهزية اللجنة الحكومية ووزارة الصحة لاستقبال الأشخاص المطبق عليهم الحجر الصحي.

لا مراعاة لخصوصية النساء

وتابعت الصفطاوي: "عند وصولنا لمدرسة المأمونية وضعنا في غرفة تتسع لـ ١١ شخصاً، وهي تخالف إجراءات العزل التي تدعي وزارة الصحة بغزة اتخاذها، ولا تراعي خصوصية الأشخاص، خاصة النساء منهم، مبينة أنّه "لا يوجد عازل بين الفراش"، ومؤكدة "عدم وجود مرافق صحية بداخل الغرفة، ولا أماكن للاستحمام أو حتى لتبديل الملابس".

اقرأ أيضاً: فيروس كورونا: كيف أظهر الوباء السمات الثقافية للشعوب؟

وبينت أن "أماكن الحجز تفتقر للمنظفات والمواد المعقمة والكمامات الطبية، وكذلك غياب المتابعة الطبية؛ حيث لم يأتِ الطبيب إليهن في مكان الحجر خلال الأيام الثمانية، سوى مرة واحدة، وذلك لفحص درجة حرارة النساء في الغرفة، دون السؤال عن أية تغييرات مفاجئة أو طارئة قد حدثت لهن، إضافة لقلة وجبات الطعام والشراب المقدمة للمحجوزين".

أماكن الحجر تفتقر للمنظفات والمواد المعقمة والكمامات الطبية

ازدحام مركز الحجر بالرجال

خلود ليست الوحيدة التي تعاني من عدم الخصوصية في مراكز الحجر الصحي؛ حيث اشتكت السيدة رؤية أحمد (34 عاماً)، والتي تمكث في أحد مراكز الحجر الصحي في مدرسة الصفوة، شرق خانيونس جنوب قطاع غزة، في حديثها لـ "حفريات"، من أنّ "مركز الحجر يفتقر لاحترام خصوصية النساء، فأنا لا أستطيع التحرك كبقية النساء في المدرسة بحرية، لاكتظاظ المكان بالرجال والشباب، وهو شعور محرج، خاصة عند الذهاب إلى المرحاض".

سيدة في مركز حجر لـ"حفريات": المكان يختلط بالرجال والنساء والأطفال، وهو غير صالح للمكوث به خلال هذه الفترة

وأوضحت أحمد، القادمة من ولاية بومرداس الجزائرية بعد زيارة عائلتها؛ أنّ المكان غير مهيأ للاستحمام أو المكوث بداخله، مشيرة أنّها منذ حجرها في المدرسة منذ 5 أيام، لم تستحم على الإطلاق، وهي تلازم غرفتها وتنحصر تحركاتها في الحالات الضرورية فقط، مرتدية الحجاب طوال الوقت، لانعدام الخصوصية في المكان، وخوفاً من انتقال العدوى بالفيروس إليها، في ظلّ عدم وجود المطهرات والمعقمات، وازدحام المدرسة بالأشخاص المحجورين والقادمين للقطاع من عدة دول عربية وأوروبية".

ورأت أحمد أنّه "مجرد اكتظاظ مركز الحجر بالوافدين، دون عزلهم عن بعضهم، كفيل بنقل عدوى أيّ مرض، وليس فيروس كورونا فقط للأشخاص، في ظل انعدام النظافة، وقلة المتابعة الطبية للمحجورين، حتى عند وصولنا معبر رفح لم يتم فحصنا والنساء اللواتي حضرن معي، وفق الإجراءات المتعارف عليها عند استقبال المسافرين القادمين من الخارج".

أوضاع معيشية صعبة

أما السيدة أمينة السلوت، فقدمت برفقة اثنين من أطفالها من المملكة العربية السعودية والمحجورة في مدرسة مرمرة شرق مدينة رفح فتقول، والألم والحسرة يصدحان من فمها: "الأوضاع يرثى لها بداخل المدرسة، فعند وصولي تم تسليمي وسادتين وفرشتين فقط، للجلوس عليها برفقة أطفالي في فترة الحجر المفروضة علينا لمدة 14 يوماً".

النساء من أكثر المتضررين بمراكز الحجر الصحي لعدم احترام خصوصيتهن الاجتماعية

وأضافت السلوت (36 عاماً)، أثناء حديثها لـ "حفريات": "المكان يختلط بالرجال والنساء والأطفال، وهو غير صالح للمكوث به خلال هذه الفترة، لانعدام النظافة بداخل الغرفة، نظراً لوجود بقايا الكراريس والطباشير فيها، وكذلك عدم وجود المعقمات كالصابون لغسيل الأيدي، والكلور لتنظيف الأرضيات من الجراثيم".

اقرأ أيضاً: فيروس كورونا: كيف سيتأثر شهر رمضان بهذه الجائحة؟

وتابعت "نحن مجبورون على البقاء في مركز الحجر، رغم رداءة الطعام والمكان، حيث أمضينا 9 أيام في الحجر الصحي وكأنها 9 أعوام" مبينة أنّ "هناك سيدات كثيرات يعانين من أمراض عدة، كالسكري والضغط، وهنّ في حاجة رعاية خاصة من ممرضين وأطباء، وتناول أدوية معينة للمحافظة على صحتهن؛ حيث لم يصلهن خلال هذه الفترة أية طبيب للاطمئنان عليهن أو تقديم العلاج المناسب لهن، كحقن الأنسولين وغيرها، وهنّ يبكين ليلاً ونهاراً لإنهاء معاناتهن بأسرع وقت ممكن والعودة إلى منازلهن بسلام".
انتهاكات إنسانية

المحامي في مركز "مساواة" لحقوق الإنسان، أسامة الخليلي، أبلغ "حفريات"؛ أنّ "المركز من خلال متابعته الميدانية لمراكز الحجر الصحي في عدة مدارس بقطاع غزة، لاحظ وجود انتهاكات إنسانية تطال النزلاء بهذه المراكز، من بينها تعرض بعض الرجال والنساء لبعض الألفاظ العنصرية والشتائم من قبل رجال الأمن والأطباء والممرضين".

 

وبيّن أنّ "مراكز الحجر تشهد اكتظاظاً كبيراً بالأشخاص العائدين من الخارج، ويتم حجرهم في ظروف غير صحية وآمنة، حيث يمكثون في الغرفة الواحدة إلى بعضهم، ولا يفصل بينهم سوى مسافة قصيرة، دون وجود أيّ عازل، قماشي أو إسمنتي"، مبيناً أنّ "هذا الأمر من شأنه أن يزيد من انتشار الأمراض فيما بينهم بشكل سريع".

احترام خصوصية النساء

ولفت الخليلي إلى أنّ "النساء من أكثر المتضررين بمراكز الحجر الصحي، لعدم احترام خصوصيتهن الاجتماعية، في ظل عدم قيام الجهات المختصة بإتاحة أماكن مخصصة لهن تتوفر فيها كافة الإمكانيات اللازمة، ليتمّ عزلهن فترة حجرهن لمدة أسبوعين، نظراً لاحتياجهن لأمور شخصية تتطلب وجودهن في أماكن منفصلة عن الرجال، ليستطعن الاستمرار في حياتهن بشكل طبيعي دون أية قيود".

اقرأ أيضاً: "التباعد الجسدي" لا الاجتماعي سلاح إستراتيجي ضدّ كورونا

وطالب الخليلي الجهات المختصة في غزة بتحمّل مسؤولياتها الوطنية نحو هؤلاء المواطنين، وإتاحة الإمكانيات الملائمة التي تليق بكرامتهم الإنسانية، من حيث المأكل والمسكن والمشرب، ومتابعة المرضى منهن طبياً، "حتى نستطيع مجابهة هذا الجائحة ونمنع تفشيها داخل مجتمعنا".

للمشاركة:



فيروس كورونا يجتاح جيش الاحتلال الإسرائيلي

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-04-05

دخل قائد المنطقة الوسطى في جيش الاحتلال الإسرائيلي نداف بادان الحجر الصحي، اليوم الأحد، بعد مخالطته مصاباً بفيروس كورونا، في وقت يخضع فيه مئات الجنود للأمر نفسه.

وقال جيش الاحتلال، في بيان، إنّ بادان شارك، أول من أمس، في لقاء حضر فيه مصاب بفيروس كورونا.

قائد المنطقة الوسطى في جيش الاحتلال الإسرائيلي نداف بادان يدخل الحجر الصحي

وأضاف: "بحسب تعليمات وزارة الصحة سيدخل قائد المنطقة الوسطى في الجيش الحجر الصحي في مكتبه، وسيواصل عمله من هناك".

ويقع جنود الاحتلال الإسرائيلي في منطقة الضفة الغربية ضمن مسؤولية بادان.

وبذلك ينضم بادان إلى عدد كبير من المسؤولين الخاضعين للحجر الصحي؛ بينهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ورئيس جهاز المخابرات "الموساد" يوسي كوهين، ورئيس أركان الجيش أفيف كوخافي، ورئيس مجلس الأمن القومي مئير بن شابات.

في السياق ذاته، أعلن الجيش الإسرائيلي إصابة 125 من جنوده بفيروس كورونا، مشيراً إلى أنّ 26 منهم استقالوا أو خرجوا من الخدمة العسكرية.

ووفق الإعلان، يخضع 3040 جندياً للحجر الصحي خشية إصابتهم بالفيروس.

على الصعيد ذاته، أعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية ارتفاع إجمالي عدد الوفيات بفيروس كورونا في البلاد إلى 47 حالة.

الجيش الإسرائيلي يعلن إصابة 125 من جنوده بكورونا، ويخضع 3040 جندياً للحجر الصحي

هذا وعزلت إسرائيل بشكل تام بلدة بني براق قرب تل أبيب، بسبب ارتفاع نسبة تفشي فيروس كورنا المستجد (كوفيد-19) بين سكانها.
وأعلنت البلدة منطقة محظورة بموجب لوائح الطوارئ التي أقرها مجلس الوزراء الإسرائيلي في ساعة متأخرة من مساء الخميس الماضي.

وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفيلد إن "بني براق في حالة عزل عام"، وإنّ الشرطة ستمنع الحركة داخل البلدة، كما ستمنع الدخول إليها أو الخروج منها، وأضاف أنه لن يتم السماح بالدخول أو الخروج إلا لأسباب صحية أو لطلب المساعدة الطبية.

بدورها كشفت هيئة البث الإسرائيلية أنّ القيود المذكورة ستطبق على بني براق لمدة أسبوع، مع إمكانية تمديدها بقرار من حكومة الاحتلال الإسرائيلي.

ويقدّر خبراء الصحة في إسرائيل أنّ نحو 38% من سكان بني براق -البالغ عددهم 200 ألف نسمة- مصابون بكورونا، وأنّ الإصابات المسجلة في البلدة قد تمثل قريباً ما يصل إلى 30% من إجمالي الإصابات في إسرائيل.

إسرائيل تعزل بلدة بني براق بسبب ارتفاع نسبة تفشي فيروس كورنا بين سكانها المتدينين

ويقول مراقبون إنّ هذا العدد الكبير من الإصابات يرجع إلى الكثافة السكانية لبني براق التي يقول مسؤولون إسرائيليون إنها أعلى بنحو 100 مرة من المتوسط في إسرائيل، كما أنّ كثيراً من سكانها فقراء وأغلبهم متأثرون بدعوات بعض الحاخامات الذين يرفضون تدابير مكافحة الفيروس، انطلاقاً من الشعور بعدم الثقة في ما تقرره السلطات.

وأشارت تقارير إعلامية في وقت سابق إلى أنّ المتدينين اليهود هم أكثر الفئات التي لم تستجب لإجراءات العزل المنزلي، واستمرت بممارسة طقوس عبادتها المعتادة.

وتوفي حتى الآن في إسرائيل بسبب كورونا ما لا يقل عن 47 شخصاً، وأصيب نحو سبعة آلاف، وجاءت بني براق والقدس الغربية في مقدمة المدن المتضررة بعد تسجيلهما أعلى الإصابات بالفيروس.

للمشاركة:

حرب الكمامات تشتعل.. أبرز عمليات القرصنة للشحنات الطبية

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-04-05

تشهد الكثير من دول العالم حرباً غير معلنة وقودها "الكمامات" التي تستخدم للوقاية من فيروس كورونا المستجد.
فمنذ بدء تفشي فيروس كورونا المستجد في أوروبا وأمريكا، أوردت وسائل الإعلام الغربية أنباء عن اختفاء شحنات للكمامات والمواد الطبية الخاصة بمكافحة الفيروس. استدعى بعضها الإدلاء بتصريحات من مسؤولين رفيعي المستوى للتبرؤ من التهم.

وسائل الإعلام الغربية تورد أنباء عن اختفاء شحنات للكمامات والمواد الطبية الخاصة بمكافحة كورونا

الصراع على الكمامات بدأ من الصين (بؤرة تفشي الوباء) عندما وجهت الحكومة الصينية لسلطات مدينة دالي الواقعة في مقاطعة يونان جنوب البلاد، تهماً بالاستحواذ بشكل طارئ على الشحنة المخصصة لبلدية تشونغتشينغ حيث بلغ عدد المصابين 400 شخص، ليصل الأمر في آخر تطوراته إلى تحرك عالمي رفيع المستوى للتحقيق في اختفاء شحنات بأكملها ونفي المسؤولية عن قرصنتها.

وزاد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لهيب الصراع على الكمامات بتصريح أدلى به، أمس، في مؤتمر صحفي حول حاجة بلاده للمواد الطبية، قائلاً: "لا نريد لدول أخرى أن تحصل على ما نحتاجه من أقنعة، ولكم أن تسموا ما سيحصل بالانتقام إن لم نأخذ ما نريد"، وذلك بالتزامن مع إعلان أعلى نسبة وفيات في أمريكا منذ بدء تفشي الوباء في البلاد.
آخر تطورات هذه "الحرب"، تمثل في توجيه الاتهام لتركيا، أمس، باحتجاز شحنة من الإمدادات الطبية في العاصمة أنقرة كانت في طريقها إلى إسبانيا قادمة من الصين منذ السبت الماضي. ما دفع بوزير الخارجية التركي إلى إجراء اتصال متلفز مع نظيرته الإسبانية، جونزاليس لايا، نفى خلاله التهم الموجهة لبلاده بهذا الخصوص.

وأمس، اتُهمت الولايات المتحدة، بحسب شبكة "سي إن إن"، باعتراض مسار شحنة تحمل 200 ألف كمامة، كانت متجهة إلى ألمانيا، وتحويلها لاستخدامها الخاص، في خطوة أدينت بوصفها "قرصنة حديثة".

وقال المتحدث باسم وزارة داخلية برلين مارتين بالغن: "نحن بصدد الكشف عن التفاصيل"، وأضاف أنّه لا توجد معلومات حتى الآن حول ما حدث بالضبط في مطار العاصمة التايلاندية بانكوك.

وكان وزير داخلية ولاية برلين، أندرياس غايزل، أعلن أنّ شحنة الكمامات من نوع "إف إف بي2-"، التي تقي من يرتديها خطر الإصابة بفيروس كورونا، كانت مخصصة لشرطة برلين وأنها صودرت في بانكوك بناء على تحريض أمريكي.

دول أوروبية وأمريكا تتبادل الاتهامات حول عمليات قرصنة لشحنات كمامات ومواد طبية

واتهم غايزل واشنطن بارتكاب "عمل من أعمال القرصنة العصرية"، ووصف ما حدث بأنه من "أساليب الغرب الأمريكي المتوحش"، بحسب ما نقلت عنه صحيفة "تاغس شبيغل" الألمانية اليومية.

وسبقت الاتهامات الألمانية لأمريكا اتهامات مماثلة مطلع أذار(مارس) الماضي حين وجه مسؤولون فرنسيون لواشنطن تهماً بشراء كمامات من الصين كانت مخصصة لفرنسا، الأمر الذي نفته واشنطن بشكل قاطع.

وكانت ألمانيا من أكثر الدول إعلاناً عن قرصنة شحنات من الكمامات، حيث أكدت السلطات في الـ24 من آذار (مارس) الماضي، اختفاء 6 ملايين كمامة في مطار بكينيا كانت في طريقها إلى ألمانيا. سبقها سرقة 50 ألف كمامة من مخزن مستشفيات ولاية كولونيا. علاوة عن سرقة معدات طبية و1200 كمامة نهاية الشهر ذاته.

إيطاليا أحد أكبر الدول المتأثرة بالوباء، هي الأخرى كان لها من الأذى نصيب، عندما اتهمت دولة التشيك بالسطو على شحنة مساعدات صينية من المعدات الطبية و680 ألف كمامة؛ في حين اتهمت إيطاليا نفسها بسرقة شحنة مواد كحولية كانت متوجهة إلى تونس.

ولم يتوقف الأمر عند القارة الأوروبية، فقد تداولت وسائل إعلام أمريكية خلال اليومين الماضيين شرائط مصورة لمداهمة الـ FBI كنيساً يهودياً يحوي على كميات كبيرة من الكمامات.
وكانت قد إعلنت منظمة الصحة العالمية، أول من أمس، السماح بارتداء الكمامات لجميع الأشخاص كأحد الإجراءات الوقائية من انتشار كورونا، بعدما كانت مقتصرة على المرضى والمصابين بالفيروس.

 

للمشاركة:

داعش يهدد أهالي بعض مناطق دير الزور ويدعوهم للتوبة

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-04-05

هدّد تنظيم داعش عدداً من الموظفين في إحدى المناطق التي تستولي عليها قوات قسد في ديرالزور، بالقتل، في حال لم يتركوا العمل.

وعمدت خلايا تنظيم داعش على توزيع منشورات ورقية، تضمنت تهديد الموظفين في بلدية قرية الحصين، بريف دير الزور الشمالي، بالقتل في حال استمروا بالعمل في البلدية، حسبما نقلت شبكة "أورينت".

تنظيم داعش يهدد عدداً من الموظفين في إحدى المناطق التي تستولي عليها قوات قسد في ديرالزور

وجاء في المنشور تحت اسم "ولاية الخير": "إلى رأس البلدية والعاملين فيها نحذركم من البقاء في البلدية وترك العمل مع الملحدين والالتزام في المنازل وتوبوا توبة نصوحه، وفي حال عدم الالتزام سوف يقوم عناصر تنظيم داعش باستهدافكم".

وليست هي المرة الأولى التي يُجبر فيها تنظيم داعش أشخاصاً في ديرالزور على "التوبة" بعد تهديدهم بالاغتيال.

وكانت شبكة "فرات بوست"، نشرت تسجيلاً مصوراً، في أيلول (سبتمبر) الماضي، يظهر إعلان أشخاص في قرية أبو حردوب شرق ديرالزور، التي تستولي عليها "قسد"، إعلان "التوبة" عن العمل لصالح "قسد" و"نظام الأسد"، بعد تهديهم بالاغتيال من قبل التنظيم، ونشر قائمة بأسمائهم.

القوات العراقية تطلق عملية أمنية لملاحقة بقايا تنظيم داعش في مناطق الخضراء والخزنة والسلمان

يشار إلى أنّ القرى والبلدات الواقعة شرق دير الزور، تشهد بين الحين والآخر عمليات تفجير دراجات نارية وعبوات ناسفة، من قبل مجهولين، في وقت تنشط فيه خلايا لتنظيم داعش في عموم مناطق "قسد" في الضفة اليسرى من نهر الفرات، عقب طرد داعش من آخر معاقله في الباغوز في آذار (مارس) 2019.
هذا وأطلقت العراق عملية أمنية لملاحقة بقايا تنظيم داعش الإرهابي.
وقالت قيادة عمليات بغداد، في بيان نشر اليوم، إنّ الفرقة السادسة والقطعات الملحقة بها انطلقت بعملية أمنية في شمالي بغداد.

وأوضحت أنّ العملية تهدف إلى ملاحقة بقايا عصابات داعش الإرهابية لتعزيز الأمن والاستقرار في مناطق الخضراء والخزنة والسلمان.

للمشاركة:



الإمارات والمواجهة الشاملة لأزمة كورونا

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-04-05

أمل عبدالله الهدابي

من يتابع الإدارة الإماراتية لأزمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) منذ ظهورها مطلع العام الحالي في الصين يفهم بوضوح المعنى الحقيقي لمفهوم "إدارة الأزمات"، سواء فيما يتعلق بوجود الاستراتيجيات والخطط الاستباقية اللازمة للتعامل مع أزمة كهذه يئن العالم كله من وطأتها، أو في المواجهة الشاملة ومتعددة الأبعاد لها.

منذ البداية أدركت الإمارات وقيادتها الرشيدة خطورة الأزمة، فدعت إلى تعزيز التعاون الدولي لمواجهة انتشار وباء "كوفيد-19" ومحاصرته عالمياً، كما قدمت المساعدات للدول المتضررة وأعلنت التضامن الواضح معها، وهو ما عزز مكانة الإمارات باعتبارها دولة مسؤولة حريصة على الأمن والسلام في العالم كله، وهو الأمر الذي برز بوضوح في مشاركتها الفاعلة في قمة مجموعة العشرين الاستثنائية الافتراضية التي دعت إليها وترأستها المملكة العربية السعودية الشقيقة الأسبوع الماضي، والكلمة التاريخية التي ألقاها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في هذه القمة التي أكدت أهمية تعزيز قيم التضامن والتعاون العالمي في مواجهة هذه الأزمة.

وعلى المستوى الداخلي تنوعت الإجراءات التي اتخذتها الدولة لمواجهة هذا الوباء والحد من انتشاره على أراضيها، والتصدي لتداعياته على المستويات كافة، فعلى المستوى الوقائي أقرت الدولة إجراءات تصاعدية لمنع انتشار الفيروس مع تفاقم خطورته، شملت تكثيف برامج التوعية للجمهور من خطورة الفيروس وطرق الوقاية منه، والتوسع في إجراء الفحوصات الطبية للكشف عن المصابين به.

جاءت الدولة في مقدمة دول العالم من حيث نسب الفحوص الطبية التي أجرتها مقارنة بعدد السكان، كما تمكنت في وقت قياسي من إنشاء أكبر مختبر للفحص الطبي عن فيروس كورونا المستجد في العالم خارج الصين، وهو ما ساعدها كثيرا في وقف انتشار الفيروس داخل أراضيها على الرغم من التنوع الكبير للمقيمين على أراضيها وانفتاح البلاد الكبير على دول العالم المختلفة.

كما أطلقت الدولة البرنامج الوطني "وقاية" وهو عبارة عن منصة افتراضية تحوي جميع المستجدات والقرارات المتعلقة بفيروس كورونا المستجد للباحثين عن أي معلومات أو إرشادات طبية، والتعرف على مستجدات الإجراءات الوقائية في الدولة من الفيروس.

وتكتسب هذه المبادرة أهمية كبيرة لأنها توفر معلومات موثوقة ومحدثة عن حالة الفيروس وكيفية مواجهته في الدولة ما يقضي على أي شائعات محتملة أو نشر أي معلومات غير دقيقة، فضلا عن تعزيز الوعي لدى الجمهور لتجنب الإصابة بالمرض.

وعلى المستوى الاقتصادي، أقرت الدولة حزم مساعدة اقتصادية ضخمة لدعم الاقتصاد الوطني في مواجهة تداعيات هذه الأزمة ومساعدة الأفراد والشركات المتأثرين بالوباء بشكل فوري، وتسريع وتيرة إنجاز وتنفيذ العديد من المشروعات والمبادرات الاقتصادية المهمة ودعم الأنشطة الاقتصادية وخفض تكاليف المعيشة وتسهيل ممارسة الأعمال.

كما استفادت الدولة من البنية التكنولوجية التحتية القوية التي استثمرت فيها لسنوات طويلة لتنفيذ مبادرة العمل عن بعد التي ضمنت استمرار النشاط الاقتصادي مع الالتزام بالإجراءات الصحية. واستفادت من هذه البنية التحتية في دعم مبادرة التعليم عن بعد التي ضمنت استمرار التعليم مع الحفاظ على صحة الأطفال وضمان حمايتهم.

أما الجانب الأهم الذي أكدته القيادة الإماراتية الرشيدة فهو ضمان الأمن الغذائي المستدام في أوقات الأزمة، فعلى الرغم من القيود التي يشهدها العالم اليوم بسبب المخاوف من انتشار وباء كورونا، فإن الإمارات لا تحمل هماً لهذه القضية الحيوية لأنها منذ سنوات عدة وضعت الخطط والاستراتيجيات التي تضمن تحقيق الأمن الغذائي في مختلف الظروف والأزمات.

كما أقرت العديد من المبادرات والإجراءات التي تعكس اهتمامها بهذا الملف الحيوي بما في ذلك إطلاق الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي في نوفمبر 2018، وتشكيل مجلس الإمارات للأمن الغذائي في يناير 2020، وتعيين وزيرة للدولة مسؤولة عن ملف الأمن الغذائي المستقبلي.

وأخيراً إصدار قانون اتحادي في نهاية مارس الماضي لتنظيم المخزون الاستراتيجي للمواد الغذائية في حال حصول أزمات وطوارئ وكوارث، وتحقيق الاستدامة في مجال الغذاء. فكل هذه الإجراءات والخطوات تجعل الإمارات في وضع الاستعداد التام للتعامل مع هذا الملف الحيوي، ولعل كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد التي قال فيها إن "الدواء والغذاء خط أحمر ولا تشيلون هم أبداً" تحمل رسالة واضحة وقوية في هذا الصدد.

إن المواجهة الشاملة التي انتهجتها دولة الإمارات لأزمة فيروس كورونا المستجد تمثل بلا شك نموذجاً رائداً في كيفية التعامل مع هذه الأزمة العالمية الخطيرة، وتوضح حكمة النهج الذي تتبعه قيادتنا الرشيدة في إدارة دفة الأمور في البلاد، وقدرتها على مواجهة جميع التحديات، مواصلة مسيرتها الملهمة نحو قيادة الإمارات الواثقة نحو المستقبل المشرق الذي تأمله.

عن "العين" الإخبارية

للمشاركة:

أزمة كورونا.. هل ضربت وحدة الاتحاد الأوروبي؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-04-05

تسببت جائحة "كورونا" في "خضة" سياسية واقتصادية داخل الاتحاد الأوروبي، الذي لم يقدر أعضاء الاتحاد حتى اليوم، على خلق جبهة موحدة ومتماسة لمواجهة أزمة الوباء، الذي يفتك بآلاف داخل القارة العجوز.

وإزاء ذلك، تقول صحيفة "إلباييس" الإسبانية، ان قادة الاتحاد الأوروبي، "سيحاولون" معالجة الأزمة وتقييم الوضع خلال القمة الافتراضية الثالثة بينهما (عبر الفيديو)، منذ بدء الأزمة، مطلع الأسبوع الجاري.

وعن فحوى القمة، أشارت اليومية الإسبانية نقلا عن مصادر دبلوماسية في الاتحاد، انها ستنصب حول نقطتين أساسيتين، هما خلق لجنة لتجاوز الخلافات الحاصلة بين أعضاء الاتحاد، علاوة على بحث السبل لتحصين اقتصاد الدول الأعضاء والابتعاد عن مخاطر ارتفاع الدين العام.

ويأتي هذا الاجتماع، في وقت تقول فيه إيطاليا وإسبانيا ثم فرنسا، ان إدارة الاتحاد الأوروبي "تخلت عنهم" في وقت تحتاج فيه هذه الدول المتضررة من الوباء إلى خطوط تمويلية لها لتجاوز التبعات الاقتصادية للأزمة.

وكانت ألمانيا وبلجيكا، قد رفضتا طلب إيطاليا وإسبانيا، لتمويل خزينتها بسيولة مالية من إدارة الاتحاد الأوروبي. ما ولد خيبة أمل لدى الساسة الإسبان والإيطاليين.

وترى "إلباييس" ان القمة الافتراضية التي ستعقد بين قادة الاتحاد، هدفها الأساسي، هو "تذويب الخلافات الحاصلة بينهم نتيجة فشل تنسيقهم في مواجهة أزمة كورونا.

ويصر رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز، على تجاوز الخلاف الحاصل للتغلب على الأزمة، حيث قال السبت، إن "أوروبا لا يمكن أن تفشل".

وحذر قائلا إن الأزمة الحاصلة ستضع نادي الاتحاد الأوروبي على مفترق طرق، موضحا: "إننا في نقطة تحول واضح، وما لا نعرفه هو في أي اتجاه سنذهب؟"

ونغمة التصريحات نفسها، صدرت من باريس وروما، حيث أكد كل من إيمانويل ماكرون، الرئيس الفرنسي، أو جوزيبي كونتي، رئيس الحكومة الإيطالية، أن "الاتحاد الأوروبي يقف على المحك".

جونترام وولف، خبير علاقات دولية ومدير مركز دراسات "بروغل"، يرى أن "خطرًا كبيرًا يهدد تماسك الاتحاد الأوروبي على المدى الطويل"، مشيرا إلى أن "لقاء وزراء اقتصاد منطقة اليورو هذا الأسبوع يحمل شيئا من الأمل إلى الاتحاد".

وترفض برلين ولاهاي المبررات والتحذيرات التي تعلنها الدول الأوروبية الأكثر تضررا من الوباء، كونها "نفس الأسباب" التي رفعت في زمن الأزمة المالية لعامي 2008 و2012.

لكن دراسة حديثة، أجراها مجلس العلاقات الخارجية في الاتحاد، ومركز "بروغل" ( مؤسسة فكرية موجودة في بروكسل)،  ترى ان الخلافات المتزايدة بين أعضاء الاتحاد الأوروبي، على خلفية أزمة كورونا من شأنها ان تقويض فكرة الاتحاد وفائدته على المواطنين الأوروبيين، وسيعزز فكرة "القومية الضيقة"، كما تطالب أحزاب أوروبية متشددة، وكما يرى مؤيدون للبريكست.

وفي الوقت الذي يجري فيه هذا السجال، تظل أوروبا أمام حقيقة لا مفر منها، وهي أزمة الوباء الذي قتل فقط، في إسبانيا وإيطاليا حتى الآن 25000 شخص.

وترى "الباييس" في تحليلها، ان الدول المتضررة بالوباء في أوروبا، ستكون غارقة في ديون لفترة طويلة، ما سيجعل دول الجنوب الأوروبي، أكثر كلفة وأقل مردودية للاتحاد. ومنها إسبانيا وإيطاليا واليونان التي ترتهن بديون عامة إلى صندوق منطقة اليورو  (ESM) حتى العام 2070.

ونقلت "الباييس" عن مصدر دبلوماسي في الاتحاد، ان تدخل البنك الأوروبي المركزي، ليس حلا لتجاوز الاتحاد أزمته الحالية، بقد ما يجب بلورة خطة تحفيز اقتصادية، لتفادي تعريض اليورو والاتحاد الأوروبي للخطر.

عن "الحرة"

للمشاركة:

ما علاقة كورونا بالاقتصاد ومؤشر الداوجونز؟

صورة حفريات
"حفريات" صحيفة إلكترونية ثقافية، عالمية الأفق، إنسانية التوجّه، تتطلع إلى تفكيك خطاب التطرّف والكراهية.
2020-04-05

محمد جلال

من قال إن أهم شيء في الحياة الصحة والستر .. كان على حق!!

في الوضع الطبيعي كان الناس يذهبون إلى أعمالهم في الصباح الباكر وينتظرون رواتبهم في نهاية الشهر، والتي سيذهب جزء منها للإنفاق على مستلزمات الحياة الأساسية من مأكل ومسكن، وكذلك على الرفاهية مثل الذهاب للسينما أو السفر للاستجمام.

بقي الوضع على هذا النحو إلى أن ضربت العالم جائحة كورونا، التي لم تفرق بين غني أو فقير،  أو دولة كبيرة أو صغيرة.. حتى تعطلت عجلة الإنتاج وتوقفت أغلب الأنشطة الاقتصادية. فما الذي يحدث في الاقتصاد تحديدا؟

طالما لا يوجد أي علاج أو لقاح للوقاية من هذا الفيروس الجديد، فإن الحكومات اضطرت إلى اتخاذ خيارين أحلاهما مر..

الأول هو الغلق التام وفرض الحجر الصحي وحظر التجول سواء كان جزئيا أو كاملا.

إجراء الهدف الأساسي منه هو إبطاء سرعة تفشي المرض مما يخفف الضغط على القطاع الصحي ويمنعه من الانهيار.

لكن هذا الإجراء الصحي والضروري سيأتي بتكلفة..وبتكلفة باهظة.. أي ما سيحدث هنا، هو شبه توقف لعمليات الشراء والبيع.. أموال مجانية!

أما عن الخيار الثاني فتمثل في توجه الحكومات لدعم الأسر والقطاعات المتضررة من عمليات الحجر الصحي.
وهنا تأتي فكرة الأموال المجانية!! نعم حكومة مثل الولايات المتحدة أعلنت عن منح أموال غير مستردة وخالصة الضرائب للأفراد والأسر بما يمكنهم من النجاة ولو مؤقتا من توقف الأعمال.

وبكل تأكيد سيكون القطاع الصحي في صدارة تلقي الدعم الحكومي ثم القطاعات المتضررة الأخرى التي توقفت تماما كقطاع الطيران على سبيل المثال.

وللعلم تظهر تقديرات وكالة موديز إن كل دولار أنفقته الحكومة لاحتواء الأزمة المالية العالمية في 2008 اضاف 1.7 دولار للاقتصاد.

الحجر الصحي مفيد للاقتصاد عكس ما نعتقد!

المتابع لتصريحات ترامب الأخيرة يجد أنها تصب في النهاية في إعادة فتح الأسواق وعودة الحياة إلى طبيعتها في أقرب وقت ممكن حتى لا ينهار الاقتصاد.

وردا على هذا التوجه، قام باحثون في البنك الاحتياطي الفيدرالي وجامعة MIT، بدراسة الاقتصاد الأميركي أثناء وبعد أزمة الإنفلونزا الإسبانية في 1918 والتي تعد الأسوأ في تاريخ البشرية الحديث.

الدراسة وجدت أن المدن الأميركية التي اتخذت إجراءات غير طبية، كحظر التجول والعزل والتباعد الاجتماعي – مثل ما يحدث الآن بسبب جائحة كورونا- لمدة تصل إلى 46 يوما شهدت ارتفاعا في معدلات التوظيف أعلى من المدن التي اتخذت إجراءات مشابهة لثمانية أيام فقط.

كما أن المدن التي بادرت باتخاذ إجراءات سريعة ومبكرة، فضلا عن طول أمد التدخلات غير الطبية، شهدت زيادة في النمو أعلى من المدن الأخرى التي لم تتخذ نفس الإجراءات.

موجة جديدة من الأموال الرخيصة.. ماذا بعد؟
68 خفضا لمعدلات الفائدة قامت بها البنوك المركزية حول العالم بين شهري فبراير ومارس لمواجهة التداعيات الاقتصادية من جائحة كورونا، بحسب مؤسسة بلاك روك.

وعندما يتم خفض الفائدة إلى مستويات متدنية للغاية أو إلى مستويات صفرية، تصبح غير فعالة لدعم الاقتصاد.

لذا تتجه البنوك المركزية إلى طرق غير تقليدية مثل خلق أموال جديدة وضخها في الأسواق من خلال شراء الأصول المالية، وهي طريقة تعرف باسم سياسات التيسير الكمي {Quantitative Easing (QE)} التي تعد أشبه بطباعة أوراق نقدية وضخها في الأسواق. (عادة البنك لا يطبع نقود للشراء ولكن يتم زيادة الأرصدة إلكترونيا).

هذه السياسات استخدمت من قبل لمواجهة تداعيات الأزمة المالية العالمية في 2008، لدرجة أن الأسواق باتت تدمنها إلى يومنا هذا.

فمنذ أن بدأ البنك الاحتياطي الفيدرالي – البنك المركزي الأميركي-  بضخ سيولة في الأسواق من خلال سياسات التيسير الكمي لمواجهة الأزمة المالية 2008، ساهم ذلك في تضخم ميزانية البنك من 870 مليار دولار في 2007 إلى 4.5 تريليون دولار في منتصف 2016.

الفيدرالي لم يكن وحده، فهناك أكثر من بنك رئيسي تبنى هذه الخطوة مثل البنك المركزي الأوروبي وبنك إنجلترا المركزي وبنك اليابان المركزي وغيرهما، الأمر الذي أغرق الأسواق بالأموال الرخيصة.

أسواق الأسهم المستفيد الأول من التيسير الكمي
جائحة كورونا دفعت بأكثر من 20 بنكا حول العالم لاتخاذ إجراءات مشابهة للتيسير الكمي، حتى أن البنك الفيدرالي كشر عن أنيابه وأغرق الأسواق بمئات المليارات خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وتظهر بيانات الفيدرالي أن الميزانية تضخمت خلال الأسابيع القليلة الماضية لتصل إلى مستوى قياسي جديد عند 5.2 تريليون دولار، وقد تتضاعف إلى عشرة تريليونات دولار بنهاية العام الجاري بحسب توقعات بنك أوف أميركا.

هذه السيولة الضخمة التي ستغرق الأسواق قد يكون لها انعكاس إيجابي على أسواق الأسهم.

تخيل معي أن بنكا ما في الولايات المتحدة لديه فائض من السيولة نتيجة سياسات التيسير الكمي والبنك المركزي لا يمنح عائدا على الودائع لديه (فائدة صفرية)، ويريد البنك تعظيم العائد، فأين يستثمر؟
أو مستثمر لديه فائض من الأموال، ويرغب في الاستثمار، لكن البنوك لا تعطي فوائد وفي بعض الأحيان فوائد بالسالب، أي يتم الخصم من الودائع مقابل تركها لدى البنك!

الإجابة: أسواق الأسهم ستكون الوجهة المفضلة للمستثمرين في ظل البيئة الصفرية لمعدلات الفائدة، وهذا يفسر الارتفاعات التاريخية والقياسية لأسواق الأسهم الأميركية طيلة العقد الماضي.

وبالتالي نعتقد أن بحث المستثمرين عن العائد قد يؤدي إلى ارتفاع أسواق الأسهم مرة أخرى خلال الفترة المقبلة، خصوصا إذا استمرت سياسات البنوك المركزية ضمن حالة توسعية لفترة طويلة وربما قد تتدفق رؤوس الأموال مرة أخرى إلى الأسواق الناشئة كونها لاتزال تتمتع بعوائد مرتفعة مقارنة بنظيرتها في الدول المتقدمة.

مؤشر الداو جونز إلى أين؟

جائحة كورونا كحدث غير متوقع أدت إلى تقلبات لم تشهدها أسواق الأسهم الأميركية في تاريخها، فيكفي أن مؤشر الداوجونز حقق أسوأ أداء للربع الأول في تاريخه الممتد منذ أكثر من 100 عام.

وبنظرة فنية بحتة على الرسم البياني الشهري لمؤشر داوجونز يتبين الآتي:
•    حدث انحراف سعري بين حركة المؤشر ومؤشر الزخم القوة النسبية {14} مما كان يعطي علامة على ضعف الزخم الصاعد وبداية لانعكاس المؤشر.
•    حتى مع التراجعات الحادة التي شهدها المؤشر فإنه لم يصحح سوى 50% على أداة فيبوناتشي التصحيحية من الاتجاه الصاعد الذي بدأ عند 6470 نقطة  في مارس 2009 والمنتهي عند مستوى 29567 نقطة في فبراير 2020.
•    الكسر السريع لمستويات 23% و 38% جعل المستوى 50% أكثر قوة وفقا لمبدأ تبادل الأدوار على مستويات فيبوناتشي، كما تزامن أن المستوى 50% يوازي القمة السابقة للمؤشر عند مناطق الـ 18 ألف نقطة والذي دفع بارتداد المؤشر للأعلى.
الخلاصة:
•    احتمالات صعود مؤشر داوجونز على المدى المتوسط والطويل (أكثر من 6 أشهر) تتوقف على الإغلاق الشهري (إغلاق ابريل) فوق خط الاتجاه الصاعد وفوق مستويات 20745 نقطة (38.2% فيبوناتشي) وبالتالي قد يستهدف مستويات 24000 نقطة (23.8% فيبوناتشي) ثم مناطق 30000 نقطة على المدى الطويل.
ويحمي المتوسط المتحرك لـ 100 و 200 شهر الاتجاه الصاعد من الأسفل، كما يشير تباعد المتوسطين إلى استمرار قوة الاتجاه الصاعد إلى الآن.
•    يفشل هذا السيناريو إذا أغلق مؤشر داوجونز دون مستويات 18000 نقطة (50% فيبوناتشي)، في حين أن كسر مستويات 15000 نقطة (61.8% فيبوناتشي) والتي تتلاقى مع المتوسط المتحرك 200، من شأنها أن تدعم السقوط الحر للمؤشر صوب 6500 نقطة.

عن "سكاي نيوز عربية"

للمشاركة:
الصفحة الرئيسية