تركيا وإيران تتوغل 40 كيلومتراً في العراق.. ماذا عن التنسيق الأمني الكردي؟

تركيا وإيران تتوغل 40 كيلومتراً في العراق.. ماذا عن التنسيق الأمني الكردي؟

مشاهدة

28/06/2020

أعلن الناطق باسم وزارة شؤون البيشمركة (الدفاع) في كردستان العراق، اللواء بابكر فقير، عن العمق الذي وصلت إليه قوات تركية وأخرى إيرانية، خلال هجمات انتهكت السيادة العراقية، وتوغلت حتى 40 كيلومتراً في مناطق متفرقة شمال العراق.

وكانت تركيا أعلنت عن بدء عملية عسكرية واسعة باسم "مخلب النمر" شمال العراق في 17 حزيران (يونيو) الجاري، بدعوى ملاحقة عناصر من تنظيم حزب العمال الكردستاني، المصنّف إرهابياً في تركيا، في وقت استغلت إيران الضربات التركية وشنت هجمات على مواقع للأكراد .

مسؤول كردي نفى وجود تنسيق مسبق بينهم وبين تركيا بخصوص العملية، والجيش التركي يعلن مقتل جندي مشارك فيها

وقال فقير، خلال مقابلة تليفزيونية مع تليفزيون رووداو الكردي، ونقلها الموقع الرسمي للقناة، إنّ إيران وتركيا توغّلتا في أراضي الإقليم مسافة تتراوح بين 10 و40 كيلومتراً، مشيراً إلى أنّه تم إبلاغ الحكومة الاتحادية في بغداد بهذه الخطوة.

وأوضح أنّ الجيش الإيراني يقيم نقاطاً عسكرية تابعة له في عمق عشر كيلومترات داخل أراضي الإقليم بمنطقة قنديل بمحافظة السليمانية، أما الجيش التركي فقد توغل في عمق أراضي الإقليم بعدة مواقع بعضها وصل إلى عشرين كيلومتراً، وفي أخرى يتواجد على أراض تبعد 40 كيلومتراً عن الحدود الدولية وخاصة بمنطقة المثلث الحدودي بين العراق وتركيا وإيران.

ونفى فقير ما تردد عن تنسيق مسبق من قبل تركيا مع المسؤولين في إقليم كردستان العراق، وقال: لم يكن هناك أي تنسيق بين إقليم كردستان وتركيا بخصوص هذه العملية"، مشيراً إلى أنّ وجود تنسيق ضروري "لكي نبلغ الجانب المعارض لتركيا، من خلال الحوار، ونتلافى هذه الانتهاكات الصارخة التي تواجه إقليم كردستان وسيادة الأراضي العراقية".

وكانت بغداد استدعت سفيري تركيا وإيران وسلمتهما مذكرتي اعتراض على الانتهاكات لسيادة العراق، ومبادئ حسن الجوار، وطالباتهما بوقف العمليات فوراً، وسط تجاهل للمطالب العراقية.

في غضون ذلك، أعلنت وزارة الدفاع التركية اليوم مقتل أحد جنودها المشاركين ضمن عملية "مخلب النمر" العسكرية شمالي العراق، بحسب وكالة الأنباء الألمانية، وكانت وسائل إعلام تركية أشارت إلى أنّ المئات من القوات التركية عبرت براً إلى شمال العراق للمشاركة في العمليات العسكرية الأخيرة.


الصفحة الرئيسية