السودان: تعرف على التهم الموجَّهة للصادق المهدي

السودان: تعرف على التهم الموجَّهة للصادق المهدي

مشاهدة

05/04/2018

اعتقلت السلطات السودانية رئيس حزب الأمة الصادق المهدي، بتهمة التعامل والتنسيق مع الحركات المسلحة المتمردة لإسقاط النظام بالقوة.

السلطات السودانية تعتقل رئيس حزب الأمة بتهمة التعامل والتنسيق مع الحركات المسلحة المتمردة لإسقاط النظام بالقوة

وأمر وكيل النيابة الأعلى، معتصم عبد الله، في تسجيل دعاوٍ ضدّ المهدي، تحت مواد من القانون الجنائي وقانون مكافحة الإرهاب، على خلفية توقيع المهدي، بصفته رئيساً لحزب الأمة، مع الحركات المسلحة المتمردة على إعلان دستوري، وإصدار بيان ختامي، يعلن التعامل والتنسيق المشترك لأجل إسقاط النظام بقوة السلاح، إلى بجانب تحريض المواطنين عبر وسائل التواصل الاجتماعي على الخروج على الدولة، والتمرد عليها، وإحداث الفوضى وزعزعة الاستقرار، وفق ما اوردت صحيفة الحياة.
وتشمل التهم أيضاً "الاشتراك الجنائي، والتحريض، والمعاونة، وتقويض النظام الدستوري، وإثارة الحرب ضدّ الدولة، والتجسّس على البلاد، والدعوة إلى معارضة السلطة العامة بالعنف أو القوة الجنائية، ونشر الأخبار الكاذبة".

تحالف "قوى نداء السودان" يرفض التهم الموجهة للمهدي ويعدّها "ابتزازاً وإرهاباً"

في المقابل؛ رفض تحالف "قوى نداء السودان" المعارض، أمس، توجيه النيابة اتهامات إلى رئيس التحالف، زعيم حزب الأمة الصادق المهدي وآخرين، تصل عقوبة بعضها إلى الإعدام، وعدّها "ابتزازاً وإرهاباً"، وخطوة تقتل أيّة فرصة للحوار الوطني.
ودان سياسيون وناشطون سودانيون اعتقال المهدي، وطالبوا الاتحاد الإفريقي والمجتمع الإقليمي والدولي إدانة ما أسموه: محاولة الرئيس السوداني عمر البشير "ابتزاز وإرهاب الصادق المهدي"، مؤكدين أنّ النظام الحاكم يتخبّط، ويلجأ إلى البلطجة والإرهاب، وأنّ اعتقال الصادق يعني قتل أيّة فرصة للحوار.

سياسيون سودانيون: نظام عمر البشير يتخبط ويلجأ إلى البلطجة والإرهاب، واعتقال الصادق يعني قتل أية فرصة للحوار

وكانت اجتماعات تحالف "قوى نداء السودان" في باريس، قبل أسبوعين، خلصت إلى اعتماد الوسائل السياسية السلمية لإحداث التغيير، عبر انتفاضة شعبية سلمية، أو حوار باستحقاقاته، ويضمّ التحالف أحزاباً سياسية، على رأسها حزبا الأمة والمؤتمر السوداني، إلى جانب حركات مسلحة تقاتلها الحكومة؛ في دارفور، وجنوب كردفان، والنيل الأزرق.

الصفحة الرئيسية