أيادي الخير الإماراتية تمتد إلى باكستان.. فيديو

أيادي الخير الإماراتية تمتد إلى باكستان.. فيديو

مشاهدة

24/10/2018

قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة المساعدات الإنسانية والتنموية لدعم القطاع الصحي وتعزيز برامجه الوقائية بجمهورية باكستان الإسلامية.

وأعلنت إدارة المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان أنّ حملة الإمارات للتطعيم ضد شلل الأطفال نجحت في إعطاء 346 مليوناً و803 آلاف و20 جرعة تطعيم ضد مرض شلل الأطفال لأكثر من 57 مليون طفل باكستاني خلال الفترة من العام 2014 ولغاية نهاية شهر أيلول (سبتمبر) 2018، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

حملة الإمارات نجحت في إعطاء أكثر من 346 مليون جرعة تطعيم لأطفال باكستان ضد شلل الأطفال

وأشارت إدارة المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان إلى أن حملة الإمارات للتطعيم تنفذ ضمن إطار مبادرة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لاستئصال مرض شلل الأطفال في العالم، وتمثل ترجمة ميدانية لتوجيهات القيادة الاماراتية الرشيدة بتعزيز الجهود العالمية الرامية للحد من انتشار الأوبئة والوقاية من التداعيات الصحية السلبية التي يعاني الأطفال منها، وهي دليل على التزام دولة الإمارات العربية المتحدة بالنهج والمبادئ الإنسانية لمساعدة الشعوب المحتاجة والفقيرة وتطوير برامج التنمية البشرية، والاهتمام بسلامة صحة الإنسان وفئة الأطفال المحتاجين للرعاية الصحية الوقائية في مختلف دول العالم .

وكان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان قد قدم منذ العام 2011 مبلغ 167 مليون دولار أمريكي لدعم الجهود العالمية لاستئصال مرض شلل الأطفال مع التركيز بشكل خاص على باكستان وأفغانستان.

وأعلن مدير المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان، عبدالله خليفة الغفلي، عن النتائج التفصيلية لحملة الإمارات للتطعيم خلال الأعوام الماضية، مشيراً إلى أن الحملة تمكنت منذ العام 2014 ولغاية نهاية شهر أيلول (سبتمبر) من عام 2018 من إعطاء 346 مليوناً و803 آلاف و20 جرعة تطعيم ضد مرض شلل الأطفال لأكثر من 57 مليون طفل من الأطفال الباكستانيين الذين تقل أعمارهم عن الخمسة أعوام ضد مرض شلل الأطفال.

وأشار إلى أنّ الحملة استطاعت منذ المرحلة الأولى في العام 2014 وحتى المرحلة الرابعة بعام 2017 ، من إعطاء 254 مليوناً و415 ألفاً و400 جرعة تطعيم ضد مرض شلل الأطفال لأكثر من 43 مليون طفل باكستاني، وبزيادة الجهد وتطوير الخطط والعمل الميداني المكثف والمتواصل والتعاون والشراكات الإنسانية مع مختلف الجهات والمنظمات الدولية وزيادة نطاق التغطية الجغرافية في العام 2018 حيث نجحت الحملة وفي إطار مرحلتها الخامسة هذا العام بإعطاء 92 مليوناً و387 ألفاً و620 جرعة تطعيم ضد مرض شلل الأطفال؛ حيث تقدم الحملة شهرياً جرعات التطعيم لحوالي 13 مليوناً و545 ألف طفل، وتشمل خطة برنامجها المستقبلية تنفيذ حملات إضافية خلال شهري تشرين الثاني (نوفمبر) وكانون الأول (ديسمبر) من هذا العام .

وبالنسبة لإطار العمل الميداني والتغطية الجغرافية للحملة أوضح عبدالله الغفلي أن حملة الإمارات للتطعيم تعمل ميدانياً في 83 منطقة من المناطق الصعبة والعالية الخطورة بجمهورية باكستان الإسلامية؛ حيث تضمن النطاق الجغرافي للحملة تغطية عدد 25 منطقة بإقليم خيبر بختونخوا حصل الأطفال فيها على 166 مليوناً و4 آلاف و771 جرعة تطعيم، و13 منطقة بإقليم المناطق القبلية؛ حيث حصل الأطفال فيها على 33 مليوناً و 545 ألفاً و783 جرعة تطعيم، و 33 منطقة في إقليم بلوشستان حصل الأطفال فيها على 50 مليوناً و 262 ألفاً و121 جرعة تطعيم ، و12 منطقة في إقليم السند حصل الأطفال فيها على 96 مليوناً و 990 ألفاً و345 جرعات تطعيم .

ونوه بأنّ الجهود الميدانية لتنفيذ حملات التطعيم في مختلف الأقاليم الباكستانية، تمت بمشاركة أكثر من 96 ألف شخص من الأطباء والمراقبين وأعضاء فرق التطعيم، وأكثر من 25 ألفاً من أفراد الحماية والأمن وفرق الإدارة والتنسيق .

وأشاد مدير المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان بالدعم الذي تقدمه مؤسسة بيل ومليندا غيتس لحملة الإمارات للتطعيم وتعاونها وشراكتها الاستراتيجية مع مبادرة سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لاستئصال مرض شلل الأطفال في العالم من خلال مساهمتها بتمويل نصف تكلفة الحملة وتقديم المساعدة في مختلف المجالات المتعلقة بخطط التنفيذ الميدانية.

وأكد الغفلي بأن هذا النجاح يبرهن للعالم بأن الجهود والمبادرات الإنسانية لدولة الإمارات العربية المتحدة بتوجيهات رئس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وولي عهده، فعالة ومتميزة في تحقيق أهدافها الإنسانية النبيلة وتعزيز تنمية صحة الإنسان وحمايته من الأمراض والأوبئة، كما يؤكد على الدور القيادي لدولة الإمارات في مساعدة أبناء الشعوب الفقيرة والمحتاجة ودعم الجهود الدولية وبرامج هيئة الأمم المتحدة لوقاية المجتمعات من الأمراض والأوبئة والأزمات والكوارث وتأمين الحياة الكريمة للإنسان .

الجدير بالذكر أن الأقاليم والمناطق الباكستانية التي تنفذ فيها حملة الإمارات للتطعيم تصنف في خطط المنظمات الدولية بأنها مناطق ذات أهمية عالية في الجهود العالمية للقضاء على شلل الأطفال وبخاصة أنها تحتضن أكثر حالات الإصابة المسجلة بالمرض في العالم خلال الأعوام الماضية.

 

 

 

الصفحة الرئيسية