"أوراسيا تايمز": الإمارات تبرز كاستثناء وسط فوضى "كورونا"

"أوراسيا تايمز": الإمارات تبرز كاستثناء وسط فوضى "كورونا"


01/04/2020

اليازية البدواوي

«الإمارات تبرز كاستثناء وسط فوضى كورونا السائدة»، رغم التأثير الذي ألحقه تفشي «كوفيد19-» على السفر وهزّ الاقتصاد العالمي، ذلك ما أكده تقرير نشر على موقع «أوراسيا تايمز» الأجنبي.

ففي الوقت الذي تتساءل فيه شركات وأعمال وحتى دول بشأن كيفية تجاوز الوضع، جاءت استجابة دولة الإمارات المميزة لهذا التحدي، حيث يسترسل التقرير الذي عنون بـ«الاستجابة الكاسحة لدولة الإمارات منذ تفشي الوباء أثبتت فعاليتها»، فيقول: منذ أن أصبح انتشار الفيروس مصدر قلق دولي أظهرت دولة الإمارات مستوى مثيراً من الاحتراف والابتكار في معالجة التهديد، فهي مجهزة جيداً لمواجهة «كورونا».

واقتبس الموقع جزءاً من مقابلة مع الطبيب راكيش سوري، الرئيس التنفيذي لكليفلاند كلينك بأبوظبي، أحد أحدث المرافق الطبية في العالم، الذي أكد بأن البنية التحتية الطبية للإمارات مستعدة للتعامل مع الفيروس.

وبشكل واقعي، كانت الدولة تستعد ومنذ فترة طويلة لمثل هذه الحالات الطارئة بالنظر إلى وضعها الدولي، فضلاً عن تواصلها مع كبار مقدمي الخدمات الصحية والمختبرات في العالم لضمان طرق اختبار كافية، علماً بأنها ستتلقى اللقاحات فور تطويرها.

وذكر التقرير أن المسؤولين في دولة الإمارات على استعداد جيد للسيناريوهات الأسوأ في حال وقوعها، فمنذ الأيام الأولى من تفشي المرض تم إطلاع الطاقم الطبي في الدولة على كيفية رعاية مرضى الفيروسات التاجية والتعامل مع أعداد كبيرة من الحالات.

كما تم تجهيز مخزون من المعدات والأدوية.

وبحسب مسؤولي وزارة الصحة ووقاية المجتمع، فإن مخزون الأدوية يكفي للتعامل مع أي تفشي للفيروس، كما شكل المسؤولون فريق استجابة يضم 500 موظف يعملون بالفعل على مدار الساعة لوضع استراتيجية للتعامل مع أي حالة طارئة.

وأشار التقرير إلى أن الأرقام التي سجلتها الإمارات للحالات المصابة يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار، حيث إن معدل الإصابة في الإمارات أقل بكثير من الدول الأخرى على الرغم من كونها أكبر مركز للسفر الدولي في العالم.

واستناداً إلى أحدث الأرقام، دخل حوالي 7 ملايين شخص الإمارات العربية المتحدة خلال الشهر الماضي عبر دبي وحدها، وعلى الرغم من هذا التدفق الهائل من الناس من جميع أنحاء العالم تم الإبلاغ عن عشرات الحالات بالكاد.

عن "البيان"

الصفحة الرئيسية