هذا ما قام به الحوثيون بأهالي الحديدة!

1891
عدد القراءات

2018-07-09

واصلت ألوية العمالقة، ضمن قوات المقاومة اليمنية المشتركة، بدعم التحالف العربي، تطهير مدينة التحيتا وتمشيطها، عقب تحرير مبانيها وأسواقها من قبضة ميليشيات الحوثي الإيرانية، فيما يتم ملاحقة فلول المتمردين إلى محيط مديرية زبيد في جبهة الحديدة.

وتمكنت قوات المقاومة المشتركة من تضييق الخناق على ما تبقى من جيوب لميليشيات الحوثي في بعض الأحياء والمزارع، وذلك مع انهيار صفوف المتمردين على وقع الضربات العنيفة، التي تلقتها في جبهات القتال، وفق ما نقلت شبكة "سكاي نيوز".

ألوية العمالقة بدعم التحالف العربي تواصل تطهير مدينة التحيتا وتمشطها عقب تحرير مبانيها وأسواقها من قبضة ميليشيات الحوثي

وذكرت مصادر ميدانية، أنّ معارك عنيفة اندلعت في ضواحي غربي مدينة التحيتا، تخللها قصف جوي لمقاتلات التحالف العربي، أسفرت عن قتلى وجرحى في صفوف المتمردين.

ويتحصن المتمردون داخل المباني السكنية غربي المدينة، ويقصفون الأحياء المحررة، ما أسفر عن إصابات في صفوف المدنيين.

ويعاني المدنيون في المناطق المحررة من الحديدة من نقص حاد في المياه، جراء قيام المتمردين الحوثيين بقصف الخزان الرئيس الذي يغذي المدينة بالمياه.

ومشطت القوات اليمنية المشتركة عدداً من المزارع التي كان المتمردون يتحصنون بداخلها، فيما دفعت ألوية العمالقة بتعزيزات جديدة إلى المنطقة.

وفي مناطق أخرى، تمكنت قوات الجيش الوطني باليمن، في محور علب، من إفشال ثلاث محاولات تسلل للميليشيا الانقلابية على مواقع الجيش في التباب البيض والمجازة والهشيمة المطلة على مركز مديرية باقم بمحافظة صعدة.

وأكّد قائد اللواء الخامس حرس الحدود، العميد صالح قروش، في تصريح نقله موقع "العربية": أنّ "اشتباكات عنيفة دارت بين الجيش الوطني في اللواء الخامس حرس الحدود والميليشيا الانقلابية، أسفرت عن مقتل عشرات القتلى والجرحى من عناصر الميليشيا، فيما لاذت بقية عناصر الميليشيا بالفرار".

المدنيون في المناطق المحررة من الحديدة يعانون نقصاً حاداً في المياه جراء قصف المتمردين الحوثيين لخزان المياه الرئيسي

وأفاد بأنّ مدفعية التحالف لدعم الشرعية استهدفت إحدى تجمعات الميليشيا بالقرب من مركز مديرية باقم، كبدت الميليشيا خسائر فادحة.

سياسياً، أجرى مبعوث الأمم المتحدة، مارتن غريفيث، زيارة للعاصمة السعودية الرياض، بحث خلالها الوضع في اليمن.

فيما يتوجه اليوم إلى عدن، للقاء الرئيس عبد ربه منصور هادي، ورئيس الحكومة أحمد بن دغر.

وكان المبعوث الأممي قد أعلن أنّ الرسائل التي تلقاها من جميع الأطراف في اليمن، خلال زيارته السابقة كانت إيجابية وبناءة.

ويسعى غريفيث لاستعراض مستجدات التسوية حول الحديدة، وتحقيق تسوية شاملة للأزمة اليمنية.

 

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: