مكاسب اقتصادية أم أداة ضغط دولية؟ أزمة جديدة تلوح بالأفق بين روسيا وتركيا

مكاسب اقتصادية أم أداة ضغط دولية؟ أزمة جديدة تلوح بالأفق بين روسيا وتركيا


04/12/2021

أزمة جديدة تلوح في الأفق بين روسيا وتركيا، على خلفية بيع الثانية طائرات مسيّرة من نوع بيرقدار لأوكرانيا.

وكشفت وكالة بلومبرغ عن تفاصيل صفقة المسيّرات بيرقدار إلى كييف، مشيرة إلى أنّ عدد الطائرات بدون طيار، التي اشترتها من أنقرة، أكبر بكثير ممّا تم الإعلان عنه سابقاً.

 

وكالة بلومبرغ: عدد طائرات بيرقدار التي اشترتها كييف من أنقرة أكبر بكثير ممّا تمّ الإعلان عنه سابقاً

ونقلت الوكالة عن مصادر في الوكالات الحكومية في أنقرة أنّ الجانب التركي باع سلطات كييف منذ عام 2019 كمية كبيرة من هذه الطائرات بدون طيار، إلى جانب الصواريخ ومحطات التحكم والتوجيه اللازمة لها.

وقالت بلومبرغ: "إنّ أنقرة ستزوّد كييف بصفقة جديدة من مسيّرات بيرقدار، يتجاوز عدد طائراتها الـ(20) طائرة.

وكشف أحد المصادر لبلومبرغ عن خطط لأنقرة وكييف لتنظيم عمليات إنتاج مشترك لصواريخ شبيهة بصاروخ "زينيت -2" الأوكراني، ونوّه المصدر بأنّ تركيا تنفي وجود مثل هذه النوايا.

ووفقاً للمعطيات المتوفرة مع حلول كانون الأول (ديسمبر) من العام الماضي، كان لدى كييف (6) طائرات بدون طيار تركية هجومية من طراز بيرقدار TB2، وعدة مئات من الصواريخ عالية الدقة تُركّب عليها. وأشارت الأنباء إلى أنّ أوكرانيا ستحصل في عام 2021 على حوالي (15) طائرة بدون طيار إضافية.

وكانت روسيا قد دعت في بيان صدر عن وزارة خارجيتها أولئك الذين يسلّحون نظام كييف للتفكير، في إشارة ضمنية إلى تركيا، وفق ما أوردت روسيا اليوم.

ما إن أعلنت أوكرانيا استخدام طائرة "بيرقدار" المسيّرة التركية أول مرة في الميدان، لضرب أهداف في إقليم دونباس الانفصالي شرقي البلاد نهاية تشرين الأول (أكتوبر)، حتى ضجّت وسائل الإعلام وأروقة السياسة الروسية والعالمية بالحديث عن هذا المنعطف في أزمة مستمرة منذ عام 2014.

 

روسيا في بيان صدر عن وزارة خارجيتها تدعو أولئك الذين يسلّحون نظام كييف للتفكير، في إشارة ضمنية إلى تركيا

فالرئاسة الروسية، التي دعت تركيا سابقاً إلى عدم تصدير طائرات مسيّرة إلى أوكرانيا، رأت أنّ "المخاوف تحققت"، وأنّ استخدام الطائرة المسيّرة بيرقدار سيؤثر سلباً على الوضع في الإقليم، الذي يسيطر عليه الموالون لها.

وترى وزارة الخارجية التركية أنّ الأسلحة المباعة لم تعد مرتبطة بالدولة المصنعة. في غضون ذلك، أعلنت أنقرة وكييف عن خطط لتوطين إنتاج بيرقدار على الأراضي الأوكرانية في الأشهر المقبلة.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد عرض الأسبوع الماضي التوسط بين كييف وموسكو، في حين حذّر حلف شمال الأطلسي (الناتو) روسيا من عواقب أيّ "عدوان" على أوكرانيا، وذلك وسط تقارير عن حشود عسكرية روسية على الحدود الأوكرانية.




انشر مقالك

لإرسال مقال للنشر في حفريات اضغط هنا

آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية