الحوثيون ينهبون الحديدة

الحوثيون ينهبون الحديدة

مشاهدة

28/05/2018

شرعت ميليشيات الحوثي الانقلابية، اليوم، في عمليات نهب منظم وواسع للمؤسسات الحكومية في مدينة الحديدة غرب اليمن، مع وصول قوات الشرعية اليمنية إلى أبواب المدينة واقتراب تحريرها.

الحوثي يقرّ بالهزائم المتلاحقة التي منيت بها ميليشياته ويعترف بحدوث اختراق في جبهة الحديدة

وأكّد سكان محليون وشهود عيان، أنّ الميليشيات نهبت عدة مقرات حكومية في مدينة الحديدة، ونقلتها مع وثائق خاصة بها على متن شاحنات تحركت نحو العاصمة صنعاء، برفقة عناصر مسلحة من أتباعها، وفق ما نقل موقع "العربية نت".

وأفادت مصادر عاملة في ميناء الحديدة، أنّ قيادات حوثية وجهت بمصادرة وبيع كلّ البضائع الموجودة في الميناء، المملوكة لتجار ومستثمرين.

وذكرت أنّ إدارة الميناء تلقت أوامر من قيادات ميليشيات الحوثي في صنعاء، بمصادرة كلّ البضائع المخزنة والمحتجزة في الميناء من مواد غذائية وسيارات وغيرها، وبيعها في أسرع وقت ممكن، وتوريد الأموال لهم أو نقلها إلى صنعاء.

وأكدت المصادر أنّ الميليشيات الحوثية أغلقت الميناء بالتزامن مع وصول قوات الشرعية اليمنية إلى مديرية الدريهمي المتاخمة لمدينة الحديدة.

ميليشيات الحوثي تشرع في عمليات نهب منظم للمؤسسات الحكومية في الحديدة مع وصول قوات الشرعية اليمنية

وفي السياق نفسه، قالت مصادر محلية، إنّ كثيراً من قيادات الحوثيين غادرت مدينة الحديدة وفرت باتجاه محافظة حجة وصنعاء.

وكان الحوثي أقرّ بالهزائم المتلاحقة التي منيت بها ميليشياته، على وقع اقتراب قوات المقاومة اليمنية من الحديدة بعد سيطرتها على مزيد من المناطق الإستراتيجية.

واعترف الحوثي بحدوث "اختراق في جبهة الحديدة"، كاشفاً حالة من الارتباك والهلع في صفوف مسلحيه، أمام التقدم العسكري للتحالف والمقاومة، مشيراً إلى أنّ ذلك كان سبباً في الخسائر التي مني بها.

وناشد زعيم الميليشيات الموالية لإيران، في خطاب متلفز بثّ أمس، عناصره بعدم الفرار من الجبهات، التي تشهد حالة انهيار في صفوف المتمردين.

لكن الحوثي، وقد لا يكون يختلف كثيراً عن قيادات ميليشياته، يبدو على وشك الفرار وترك عناصره خلفه، بل وتاركاً اليمن كلها، والتوجه إلى الدولة الراعية له "إيران".

وفي هذا السياق، كشف موقع مركز أبحاث الجريمة في إيران، المعروف اختصاراً بـ "ISICRC"، عن ترتيب إيراني لتهريب زعيم الميليشيات الحوثية المتمردة.

قيادات حوثية وجهت بمصادرة وبيع كلّ البضائع الموجودة في الميناء، المملوكة لتجار ومستثمرين

وكشف مركز أبحاث الجريمة الإيرانية، الموجود في الولايات المتحدة، أنّ إيران فكرت في تهريب الحوثي من اليمن إلى طهران على وقع الانتصارات الكبيرة للشرعية، مؤكداً أنّه تم وضع خطة إجلاء الحوثي بإشراف من قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، وذلك في محاولة أخيرة من طهران لحفظ ماء وجهها.

وتواصل قوات الشرعية اليمنية، في هذه اللحظات، وبغطاء جوي من طيران التحالف، تقدمها الميداني باتجاه مدينة الحديدة، حيث استكملت تحرير معسكر الزرانيق والمناطق المحيطة به في مديرية الدريهمي.

وأكد المتحدث باسم المقاومة الوطنية، العقيد الركن صادق الدويد، أنّ القوات المشتركة باتت الآن على أبواب مدينة الحديدة، مشيراً إلى أنّ المسافة المحررة خلال 3 أيام هي 78 كيلومتراً في الساحل الغربي، والمسافة الفاصلة عن تحرير المطار نحو 15 كيلومتراً.

وقال الدويد، في تصريح لـ "سكاي نيوز عربية": إنّ "القوات المشتركة حققت انتصاراً باهراً في منطقة الدريهمي، وأنّها باشرت عمليات التمشيط ونزع الألغام".

مركز أبحاث الجريمة في إيران يكشف عن مخطط إيراني لتهريب عبد الملك الحوثي بإشراف قاسم سليماني قائد فيلق القدس

من جانبه، قال محافظ الحديدة، الحسن طاهر، في تصريح صحفي أمس، إنّ قوات الجيش الوطني والمقاومة تواصل بإسناد تحالف دعم الشرعية تقدمها نحو مدينة الحديدة بخطوات متسارعة، وإنّ 3 مديريات جديدة في المحافظة أصبحت في حكم المحررة من ميليشيات الحوثي الانقلابية.

ودعا المحافظ أبناء المحافظة للانتفاض ضدّ عناصر الميليشيات، ومساندة الجيش الوطني والمقاومة، حسب ما جاء بوكالة الأنباء اليمنية "سبأ".

وكانت قوات الجيش قد تمكنت، أول من أمس، من السيطرة على منطقة المجليس والشافعية ومفرق الجاح والمشرعي والحسينية، وتدمير دفاعات الميليشيات الحوثية بعد معارك عنيفة كبدتها خسائر فادحة في العتاد والأرواح.

وتأتي هذه الانتصارات ضمن عملية عسكرية واسعة تخوضها قوات الجيش الوطني في جبهة الساحل الغربي، وسط انهيار كبير في صفوف ميليشيات الحوثي الانقلابية، بسبب الانتصارات الكبيرة والمتتالية التي حققتها قوات الجيش في جبهة الساحل الغربي خلال الأيام الماضية.

وفي سياق متصل، أشاد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، بالإنجازات العسكرية لأبناء الإمارات في اليمن قائلاً: إنّ "عهد الإمارات ضمن التحالف العربي أن نكمل المهمة في اليمن بعودة الدولة والاستقرار، وفي الميادين يثبت أبناؤنا كلّ يوم أنّهم الصديق والحليف الصدوق والقادر، والإساءات التي تطال الإمارات وقيادتها ماهي إلا تصرفات السفيه العاجز."

وفي تغريدات على حسابه على موقع تويتر، قال قرقاش: "سيكتب التاريخ وبحروف من ذهب أنّ الإمارات تحمّلت مسؤولياتها في أمن المنطقة بصدق وشرف، وكانت عند عهدها قولاً وفعلاً، وتحمّلت ما تحملته من سهام العاجز والفاجر، وطني الإمارات يعوَّل عليه، صادق مع نفسه وصادق مع أشقائه."

وأضاف في تغريدة أخرى: "وفي الاختبارات الصعبة والتحديات الكبيرة، يبرز دور الإمارات كسند للأشقاء، صادق وقادر، الإمارات مكوّن من شراكة تسعى لحفظ المنطقة وأمنها، شراكة لا تتحمل الارتباك والرشى والارتزاق، بل تقوم على الثقة والمصداقية والعزم، الإمارات يعوَّل عليها".

 

الصفحة الرئيسية