أحمدي نجاد: الأسد انتهى

2190
عدد القراءات

2018-03-04

كشف المرشد الأعلى للنظام الإيراني علي خامنئي ما اعتبره مؤامرة تحاك من قبل محمود أحمدي نجاد، تتعلق بالتخلي عن دعم الأسد في بداية الثورة السورية، وفق ما أكد نائب رئيس جهاز الاستخبارات في الحرس الثوري الإيراني.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا" عن حميد محبّي، قوله خلال احتفال بمدينة جرجان مساء أول من أمس، إنه "عندما وصلت الحرب والفوضى إلى بوابات دمشق وشوارعها، تراجع بعض مسؤولينا أيضاً، وكان رئيس الجمهورية آنذاك أحمدي نجاد يقول إنه ليس علينا أن نبذل مزيداً من الجهود في سوريا، فبشار الأسد قد انتهى أمره".

مسؤول ايراني في الحرس الثوري يكشف أن نجادي كان يريد التخلي عن الأسد وخامنئي رفض ذلك

وأضاف: كذلك لسنوات عدة كانت لدينا خلافات مع روسيا حول دعم بشار الأسد، بينما كان الروس يعتقدون أنه يجب أن ندعم تياراً آخر في النظام السوري ليستمر النظام حتى لو كان بدون بشار الأسد ومع شخص آخر".
وتابع قائلاً: عندما نقلنا الموضوع إلى المرشد، رفض التراجع وقال لو تراجعنا خطوة إلى الوراء، سنضطر للتراجع في الخطوات المقبلة أيضاً".

وتأتي هذه التصريحات التي لم يعلق عليها أحمدي نجاد حتى الآن، بعد يوم من تصريحات المرشد الأعلى للنظام الإيراني علي خامنئي، التي وصف خلالها رئيس النظام السوري بشار الأسد بـ"المناضل والمقاوم الكبير"، مبرراً عمليات القتل والتعذيب والتهجير التي توصفها الأمم المتحدة بـ "جرائم حرب" والتي ارتكبها الأسد ضد شعبه.

نجاد: الروس اعتقدوا أنه يجب أن ندعم تياراً آخر في النظام السوري ليستمر النظام حتى لو كان بدون بشار الأسد

ووعد خامنئي لدى استقباله وزير أوقاف النظام السوري، محمد عبدالستار السيد والوفد المرافق له، الخميس، باستمرار دعم النظام السوري لأنه "في الخط الأول للمقاومة"، حسب تعبيره.
هذا بينما تعالت الهتافات ضد خامنئي خلال الاحتجاجات الشعبية الأخيرة المناهضة للنظام بسبب إنفاق أموال الإيرانيين، والتي قدرت بعشرة مليارات دولار سنوياً، على نظام الأسد على حساب حرمان الشعب الإيراني من أبسط متطلبات العيش الكريم والتنمية والقضاء على الفقر والبطالة والأزمات الاقتصادية.

 

اقرأ المزيد...

الوسوم: