بعد تنصيب بايدن سفير أمريكي لدى الضفة الغربية وغزة... ما القصة؟

بعد تنصيب بايدن سفير أمريكي لدى الضفة الغربية وغزة... ما القصة؟

مشاهدة

21/01/2021

بدّلت إدارة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن مُسمّى سفيرها لدى إسرائيل على "تويتر" ليصبح سفير الولايات المتحدة لدى إسرائيل والضفة الغربية وغزة، وذلك بعد نحو ساعتين من تنصيب الرئيس الجديد للولايات المتحدة، لتتراجع بعد وقت قصير عن قرارها.

ويعكس التغيير الأوّل توجّه الرئيس بايدن الذي أكد تمسكه بحلّ الدولتين، بينما يعكس التراجع السريع عنه الضغوط التي مورست بعد تلك الخطوة، فضلاً عن عدم رغبته في إثارة اللوبي الصهيوني ضدّه منذ يومه الأول، بحسب مراقبين.

 

رغم أنّ ذلك التغيير لم يدم سوى ساعتين، غير أنه أثار انتباه وتعليق وقلق الإعلام الإسرائيلي، ونقلت قناة "كان" العبرية: هذا ليس تغييراً في السياسة

ورغم أنّ ذلك التغيير لم يدم سوى ساعتين، غير أنه أثار انتباه وتعليق وقلق الإعلام الإسرائيلي، ونقلت قناة "كان" العبرية عن متحدثة باسم السفارة الأمريكية في إسرائيل: هذا ليس تغييراً في السياسة ولا مؤشراً على تغيير السياسة في المستقبل، بحسب ما أورده "مرصد مينا".

وكان السفير الأمريكي ديفيد فريدمان قد أنهى مهامّ عمله اليوم، وقد عُرف بمواقفه المؤيدة للاستيطان الإسرائيلي، والمتشددة تجاه الفلسطينيين، ولم تعلن واشنطن عن تسمية خلف له حتى الآن.

الخطوة التي اتخذها فريق بايدن لم تتضح دوافعها، إذ عاد بعد وقت قصير حساب السفير إلى ما كان عليه، وهو "السفير الأمريكي لدى إسرائيل"، فقط.

إلى جانب ذلك، كشفت القناة الإسرائيلية أنّ "مسؤولين في إدارة بايدن يجرون اليوم الخميس محادثات مغلقة تتعلق بالعلاقات الإسرائيلية الفلسطينية وسياسة الإدارة في الوقت الحالي"، لافتة إلى أنّ "السياسة الجديدة ستمنع نتنياهو من تصعيد الموقف مع الفلسطينيين".

وقد نقل الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس في أيار (مايو) 2017، في خطوة أثارت غضباً واسعاً، وذلك بعد اعترافه أواخر 2017 بالقدس عاصمة لإسرائيل.

يُذكر أنّ الحساب يتبع  للسفارة الأمريكية، وكان يكتفي في السابق بتعريف من يتولى أمورها بأنه سفير الولايات المتحدة إلى إسرائيل.

الصفحة الرئيسية