بعد الاحتجاجات عودة حوادث الانتحار.. والغضب يعم مواقع التواصل..لبنان إلى أين؟

بعد الاحتجاجات عودة حوادث الانتحار.. والغضب يعم مواقع التواصل..لبنان إلى أين؟

مشاهدة

04/07/2020

مع استمرار الأزمة الاقتصادية اللبنانية وتخطي سعر صرف الدولار الأمريكي عتبة الـ 5900 ليرة لبنانية وتراجع القدرة الشرائية في البلد الذي يعاني من أزمات اقتصادية وسياسية حادة، يبدو أن الاحتجاجات اللبنانية بدأت تأخذ منحى آخر عنوانه الانتحار.

دشّن اللبنانيون على مواقع التواصل الاجتماعي عدة وسوم لانتقاد الأوضاع المعيشية التي أدت إلى انتحار عدد من المواطنين

فبعد تداول أخبار تتحدث عن انتحار رب أسرة لبناني يدعى ناجي الفليطي، يوم الإثنين الماضي في منطقة الحمرا، وسط العاصمة بيروت، بسبب عجزه عن توفير ثمن علاج زوجته المصابة بالسرطان، ضجّت وسائل الإعلام المحلية ومواقع التواصل يوم أمس الجمعة بخبر انتحار رجلين آخرين بسبب عجزهما عن توفير قوتهما وقوت عائلاتهما، أحدهما يدعى داني أبو حيدر، وقد أطلق النار على نفسه بسبب طرده من العمل وتراكم الديون عليه، أما الآخر فهو فرد في قوى الأمن الداخلي، ويدعى أنطونيو طنوس، ومات منتحراً بعدما أطلق النار على نفسه أيضاً.

ودشن اللبنانيون على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام القليلة الماضية، عدة وسوم غرّد من خلالها الناشطون منتقدين الأوضاع المعيشية التي تزداد صعوبة وتعقيداً يوماً بعد يوم وسط عجز الحكومة اللبنانية عن تقديم حلول عملية لتخفيف وطأة الأزمة الاقتصادية على المواطنين. 

وغرّد ناشطو مواقع التواصل الاجتماعي من خلال وسم "أنا مش كافر"، وهي العبارة التي كتبها ناجي الفليطي على إخراج قيد عائلي لأسرته قبل انتحاره، في إشارة إلى كلمات أغنية الفنان اللبناني، زياد الرحباني، التي  يقول فيها؛ "أنا مش كافر بس الجوع كافر"، كما استخدم اللبنانيون وسم "لبنان يحتضر"، ووسم "كلن يعني كلن" في إشارة منهم إلى ضرورة إسقاط جميع صناع القرار والطبقة الحاكمة في لبنان بسبب سوء الأوضاع.

وغرد روني بزيوني قائلاً؛ "#أنا مش كافر، # الكافر هو اللي سرق أموالنا نهب وزاراتنا وفلّس خزينتنا، # الكافر هو اللي راكم الديون وكدّس ثرواته بالمصارف، # الكافر هو اللي هدم أسس الدولة وضرب القضاء وبنى على أنقاضن مزرعة، # الكافر هو اللي صادر أملاك الناس"، وأضاف؛ "الكافر هو اللي ورّث ولاده عشرات مليارات الدولارات".

وأشار المغردون إلى تورط حزب الله اللبناني في الأزمة الاقتصادية في البلاد، فقد غرد راي فارس، قائلاً؛ "سلاح حزب الله سرطان ينخر #لبنان ويجب استئصاله، #لبنان_ينتفض #أنا_مش_كافر".

وانتقد الناشط طوني أبي نجم الشعارات التي يتبناها الحزب على حساب الشعب اللبناني، قائلاً؛ "تحت شعار بدو يصلّي بالقدس خلّى كل اللبنانيين يكفروا بلبنان".

في سياق متصل، أطلق الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي حملات لتوزيع المعونات الغذائية والمواد الأساسية على العائلات والأفراد المحتاجة بعد تردّي الأوضاع المعيشية والاقتصادية على نحو غير مسبوق وانتشار أخبار انتحار أشخاص في مناطق عدة من لبنان بسبب الأوضاع الاقتصادية الحرجة.

أطلق الناشطون حملات لتوزيع المعونات الغذائية والمواد الأساسية على العائلات والأفراد المحتاجة بعد تردّي الأوضاع المعيشية والاقتصادية 

وفي محاولة لتخفيف العبء الاقتصادي والنفسي عن المواطنين الناتج عن طرد آلاف الموظفين وتخفيض رواتب آخرين إلى النصف، علقت بعض المحلات التجارية الصغيرة في البلاد لافتات تدعو المحتاجين إلى الدخول وأخذ ما يريدونه مجاناً.

الصفحة الرئيسية