10 مطالب خليجية من لبنان لتحسين العلاقات... ما هي؟

10 مطالب خليجية من لبنان لتحسين العلاقات... ما هي؟

مشاهدة

24/01/2022

كشفت مصادر دبلوماسية خليجية عن بنود المبادرة التي حملها وزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح إلى لبنان أمس، والتي تستهدف إعادة بناء الثقة بين بيروت ودول الخليج، بعد أزمة سياسية معقدة.

ونشرت صحيفة "الجريدة" الكويتية البنود، بحسب ما نقله موقع "سبوتنيك"، وقالت الصحيفة: إنّ الشروط مستنبطة بالكامل من قرارات الشرعية الدولية، وقرارات سابقة لجامعة الدول العربية، وجاءت كالتالي:

من بينها المطالب أن تخذ الحكومة اللبنانية إجراءات لمنع حزب الله من الاستمرار بالتدخل في حرب اليمن

1-  التزام لبنان بمسار الإصلاح السياسي والاقتصادي والمالي.

2-  إعادة الاعتبار لمؤسسات الدولة اللبنانية. 

3-  اعتماد سياسة النأي بالنفس، وإعادة إحيائها بعد تعرّضها لشوائب وتجاوزات كثيرة.

4-  احترام سيادة الدول العربية والخليجية، ووقف التدخل السياسي والإعلامي والعسكري في أيّ من هذه الدول.

5-  احترام قرارات الجامعة العربية، والالتزام بالشرعية العربية.

6-  الالتزام بالقرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن الدولي، لا سيّما القرار 1559 والقرار1701، مع ما يعنيه ذلك من ضرورة حصر السلاح بيد الدولة اللبنانية.

7-  اتخاذ إجراءات جدّية وموثوقة لضبط المعابر الحدودية اللبنانية.

8-  منع تهريب المخدرات، واعتماد سياسة أمنية واضحة وحاسمة توقف استهداف دول الخليج من خلال عمليات تهريب المخدرات.

9-  الطلب من الحكومة اللبنانية أن تتخذ إجراءات لمنع حزب الله من الاستمرار بالتدخل في حرب اليمن.

10-  اتخاذ لبنان إجراءات حازمة لمنع تنظيم أيّ لقاءات أو مؤتمرات من شأنها أن تمسّ بالشأن الداخلي لدول الخليج، كما حصل في الفترة الماضية لجهة تنظيم مؤتمر للمعارضة البحرينية والمعارضة السعودية.

وكانت عدة دول خليجية قد قرّرت سحب سفرائها من لبنان في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، على خلفية تصريحات لوزير الإعلام اللبناني آنذاك جورج قرداحي حول اليمن، ينحاز فيها إلى الحوثيين ضدّ السعودية والإمارات.

وقد تحسنت الأوضاع نوعاً ما بتوسط فرنسا لدى السعودية خلال زيارة الرئيس إيمانويل ماكرون في كانون الأول (ديسمبر) الماضي، فضلاً عن تقديم قرداحي استقالته، وذلك بعد تصعيد الأزمة لأسابيع بدعم حزب الله لقرداحي، ومهاجمة السعودية ودول الخليج.

الصفحة الرئيسية