بيروت

جدل في لبنان بعد السماح بدخول الإيرانيين من دون ختم جوازاتهم

حفريات2018-06-19

كارولين عاكوم أثار قرار الأمن العام اللبناني الأخير حول السماح للرعايا الإيرانيين بالدخول إلى لبنان من دون ختم جوازات سفرهم، جدلا وعلامات استفهام عدّة؛ خاصة في ظل ازدياد الضغوط الأميركية والغربية على إيران. ورغم تأكيد الأمن العام اللبناني أن هذا ال...

اقرأ المزيد

بهذه الطريقة يحتفل أنصار حزب الله بتقدم مرشحيهم في الانتخابات

حفريات2018-05-08

أثارت احتفالات أنصار حزب الله اللبناني بتقدم مرشحيهم في الانتخابات البرلمانية، ردود فعل كافة الأطياف اللبنانية، التي عدّتها مؤشراً على محاولة حزب الله، المدعوم إيرانياً، تعميق مشكلة الطائفية اللبنانية، ونشر الفتنة بين السنّة والشيعة. ناشطون وإعلا...

اقرأ المزيد

إماطة اللثام عن النفوذ الروسي المتنامي في لبنان

"القوة الناعمة" الروسية آخذة في التمدّد في لبنان، وبعض التطورات الأخيرة خير دليل على ذلك، هذا ما خلص إليه الكاتب مهنّد الحاج علي، مدير الاتصالات والإعلام في مركز كارنيغي للشرق الأوسط في بيروت، في مقال تحليلي له بعنوان "الرفاق في بيروت&...

اقرأ المزيد

تفكيك شيفرة حزب الله: مشروعه وهويته المحلية ودوره الإقليمي

تتوقف السيناريوهات المتوقعة لمستقبل حزب الله على المدى البعيد على أربعة عناصر، بحسب حلقة نقاشية شارك فيها، مؤخراً، خبراء وأكاديميون ذكروا أنّ أول هذه العناصر يتمثل في مدى الدعم الذي يُقدم إلى الحكومة اللبنانية من قبل الأطراف العربية والدولية؛ وثانيها...

اقرأ المزيد

محمد جابر الأنصاري.. إعادة اكتشاف الذات العربية

منى شكري2017-12-28

يُعدّ المفكّر البحريني محمد جابر الأنصاري من أهمّ الدارسين لفكر ابن خلدون والدّاعين لإعادة قراءة الذات العربية، وفي هذا السياق عمل على توظيف آراء صاحب "المقدمة" في دراسة الواقع العربي والإسلامي وتحليله، داعياً إلى البناء على ثورته الفكرية &...

اقرأ المزيد

بيت غالب هلسا في مهب "خماسين" الإهمال والتقصير

مثلما يختلط الواقع بالأحلام في مؤلفاته، اختلط يوم موته بيوم ميلاده، ولأن الحياة لا تعفي من الموت، ولأن الكتابة مشروعٌ لا يكتمل أبداً، فإن ذكرى رحيله وميلاده معاً، التي تحل اليوم، تذكر بغربة كاتبٍ، ناضل في كل أرضٍ زارها، وكتب عن كل مدينة عاش فيها، رغم...

اقرأ المزيد

غسان كنفاني: رواية لم تكتمل

منى شكري2017-12-12

لكم كانتْ فرحةُ ابن مدينة عكّا لا توصف، وهو يحملُ ببراءة الأطفال حقيبة كتبه في أولى خطواته إلى مدرسة الفرير بمدينة يافا، يحدوه إحساس بالتّميز عن إخوتهِ في هذه المدرسة التي أتاحتْ له تعلّم الفرنسية. لكنْ لم تكدْ تمضي بضع سنوات، حتى فُجع هذا الفتى بأحل...

اقرأ المزيد