العروبة

العنصرية والشعوب.. حين نسخر منها سنتجاوزها

في نهاية السبعينيات، كنّا أطفالاً في مدينة بورتسودان، وككل أطفال المدن السودانية الكبيرة مثل: الخرطوم، واد مدني، كسلا، الأبيض، تكلمنا العربية الدارجة والفصحى كأطفال سودانيين نعرف تماماً أنّ هذه لغتنا؛ إلى درجة أنّ خيالاتنا الطفولية للصحابة الكرام من ...

اقرأ المزيد

اللغة العربية "السوداء"!

إذا كان "إطلاق النار في الاتجاهين" ضرورة من ضرورات النقد والنقد الذاتي حيال أي سجال بين طرفين؛ فربما كان ذلك أكثر مناسبةً للدخول في موضوع سجالي بامتياز تعيشه أوساط النخب السودانية اليوم حيال اللغة العربية في بلدهم، بين من يراها "غنيمة ...

اقرأ المزيد