لماذا خزنت مايكروسفت مركز بياناتها تحت الماء؟

لماذا خزنت مايكروسفت مركز بياناتها تحت الماء؟

مشاهدة

16/09/2020

أقدمت شركة "مايكروسوفت" الأمريكية على سحب مركز البيانات الثاني الخاص بها من أعماق المحيط الأطلسي، قبالة سواحل إسكتلندا، أمس، وذلك لاختبار فاعلية الطريقة التي اختارتها للتخزين تحت الماء، عوضاً عن الطريقة التقليدية بتخزين البيانات في غرف ممدة بالطاقة.

ووضعت شركة التكنولوجيا الشهيرة مركزاً للبيانات على عمق نحو 36 متراً تحت الماء في ربيع 2018، وأطلقت عليه اسم "بروجيكت ناتيك" (مشروع ناتيك)، بحسب ما أورده موقع "سكاي نيوز".

مسؤول في الشركة: لقد شعرنا بالسعادة كثيراً بمدى نظافة مركز البيانات عند انتشالها من المياه

والأخير هو ثاني مركز بيانات ترسله الشركة إلى أعماق البحار، أما المرحلة الأولى فكانت في المحيط الهادي قبالة سواحل ولاية كاليفورنيا، وقد بقي ذلك المركز تحت الماء فيما بين آب (أغسطس) وتشرين الثاني (نوفمبر) 2016.

وقال سبينسر فاورز، وهو عضو رئيسي في فريق العمل الفني لمجموعة أبحاث مشروعات مايكروسوفت الخاصة: "لقد شعرنا بالسعادة كثيراً بمدى نظافة مركز البيانات (عند انتشاله من المياه)"، وذلك علماً أنّ عملية استرجاعه استغرقت يوماً واحداً، وقد بدأ استخدامه فوراً لمراجعة البيانات.

أما عن سبب اختيار التخزين تحت الماء فإنّ فريق عمل مايكروسوفت، يتوقع أنّ عدم تعرض المركز للأكسجين يجعله أقل عرضة للتآكل، كما أنّ وجوده تحت الماء يجنبه الصدمات بشكل كبير، مما يجعل مركز البيانات أكثر موثوقية من المراكز على الأرض.

وفي مقابل مشكلة الحرارة على الأرض، التي تضيف الكثير من متطلبات الطاقة لمراكز البيانات، فإنّ التبريد الذاتي تحت الماء يجعل عمل مركز البيانات أكثر كفاءة.

الصفحة الرئيسية