بين النجف وقُم.. هكذا بدأت رحلة التنافس على المرجعية الشيعية

الشيعة

بين النجف وقُم.. هكذا بدأت رحلة التنافس على المرجعية الشيعية


15/10/2018

"النجف" العراقية، و"قُم" الإيرانية؛ مدينتان مقدستان عند الشيعة، ومقرّا الحوزتين العلميتين الأكثر أهمية، ورغم أنّ كلتيهما تنتميان إلى المذهب ذاته؛ الجعفري الإثني عشري، ولا اختلاف بينهما في التعاليم والمعتقدات، لكنّ التنافس اشتدّ بينهما على قيادة أتباع المذهب حول العالم؛ ففيمَ اختلفتا؟ وكيف؟

دار العلم بالنجف... الحوزة الأولى

النجف، أو"النجف الأشرف"، كما تشتهر؛ من أهم المدن المقدسة عند الشيعة، وذلك لوجود مرقد رابع الخلفاء الراشدين، وأوّل أئمة الشيعة؛ الإمام عليّ، رضي الله عنه، الذي اتخذ الكوفة عاصمة لخلافته، وهي المدينة التاريخية التي باتت جزءاً من مدينة النجف الحالية، واستشهد عليّ، رضي الله عنه، فيها عام 40 للهجرة، بعد اغتياله من قبل الخوارج، فمدينة النجف، إذاً، هي أقدم المراكز الدينية عند الشيعة، حتى تاريخ حادثة كربلاء، عام 61 للهجرة؛ حيث بدأ تقديس كربلاء كذلك.

- النجف العراقية، وقُم الإيرانية مدينتان مقدستان عند الشيعة، ومقرّا الحوزتين العلميتين الأكثر أهمية

ظهرت المكانة والأهمية العلمية للمدينة في القرن الخامس الهجري، وذلك بعد دخول السلاجقة بغداد، واندلاع أحداث فتنة طائفية فيها، ما دفع شيخ الطائفة الشيعية آنذاك، الشيخ الطوسي (955 -1067)، إلى مغادرة بغداد، بعد أن تعرّضت داره ومكتبته للهجوم، فذهب إلى النجف واستقرّ فيها، ليبدأ عهد جديد في الحياة العلمية النجفيّة، مع تأسيس الطوسي دار العلم بالمدينة، التي تحولت إلى مركز علمي، يقصده الطلبة من مختلف الأنحاء.

ضريح الإمام علي في النجف

قُم.. متى أصبحت مدينة مقدسة؟

مدينة قُم؛ هي أول مدينة أعلنت تشيّعها في بلاد فارس، وذلك منذ القرن الأول الهجري، ومع مطلع القرن الهجري الثالث؛ بدأت المدينة تكتسب أهميتها الدينية، بعد أن قدمت إليها فاطمة بنت موسى الكاظم (الإمام السابع من الأئمة الإثنى عشر)، عام 201ﻫ، وهي في طريقها لزيارة أخيها الإمام علي الرضا (الإمام الثامن)؛ الذي كان مقيماً آنذاك في مدينة طوس (مشهد اليوم)، وتوفيت فيها، بعد أيام قليلة، ليصبح ضريحها الذي بنيت عليه قبّة حرماً.

مرقد السيدة فاطمة بنت موسى الكاظم في قم

العصر الصفوي-العثماني.. ازدهار ونشاط

دعم حُكام الدولة الصفوية، الذين تبنّوا الشيعية الجعفرية ديناً رسمياً للدولة الحركة العلمية في قم، التي ازدهرت خلال العصر الصفوي (1501-1736)، وكان من أشهر علماء الحوزة في ذلك العصر: الفيلسوف والمتصوّف المشهور المُلا صدرا، والشيخ بهاء الدين العاملي، وفي الفترة ذاتها؛ كانت النجف تحت الحكم العثماني السُّني (1517-1918)، ومع ذلك شهدت نشاطاً علمياً متزايداً، فأصبحت مرتكزاً للعلم والنشاط الفكري الشيعي، وزاد عدد المدارس الدينية فيها، مع نهاية العصر العثماني، عن 20 مدرسة، وكان من بين أبرز أسماء المراجع النجفيين في ذلك العصر: محمد حسن النجفي (1785-1849)، والشيخ مرتضى الأنصاري (1800-1864)، ومحمد حسن الشيرازي (1815-1896)، ومحمد كاظم الخراساني (1839-1911).

اقرأ أيضاً: هل يختلف الشيعة على مفهوم ولاية الفقيه؟

واجهت الدولة العثمانية تحديّاً في السيطرة على نشاط الحوزة السياسي والديني المتزايد، وبعد انقلاب جمعية "الاتحاد والترقي" على السلطان عبدالحميد، حاولت السلطة التركية الجديدة تحجيم قدرات الحوزة، لما كانت تبديه من نزوع نحو التمرد والاستقلال، وكان من الإجراءات التي اتخذتها آنذاك: إغلاق المطابع، ومصادرة ومنع طباعة الصحف النجفية، كمجلة "العلم"، إضافة إلى التضييق على إقامة الشعائر الدينية.

صدر العدد الأول من مجلة "العلم" النجفية عام 1909

إيران القاجارية.. الحوزة في قلب السياسة

خلال العصر القاجاري (1789-1925)؛ تميّزت حوزة قُم بتأثيرها في شتى شؤون البلاد؛ سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، وعندما قامت الثورة الدستورية الفارسية (1905-1907)، كان للأئمة والطلاب في قُم دور كبير في أحداثها، ما تسبّب في نشوب خلاف مع حوزة النجف، حول تأييد الثورة والمشاركة فيها؛ حيث كانت حوزة النجف ملتزمة بالاعتقاد بانتظار قدوم المهدي، واعتزال شؤون السياسة قبل ظهوره، على عكس مدرسة قُم، التي كانت تُبدي ميلها الدائم نحو المشاركة والدخول في شؤون السياسية، وهو الخلاف الذي سيتجدد لاحقاً في صيغة أخرى، مع "ولاية الفقيه".

شاركت حوزة قم في الثورة الدستورية بإيران مطلع القرن العشرين

تأسيس الحوزة الحديثة في قُم

وفي نهاية العصر القاجاري؛ وصل إلى قُم، بدعوة من أئمتها، المرجع آية الله عبد الكريم الحائري (1859-1936) عام 1921، وكان الحائري قد درس في حوزة النجف، قبل أن يعود إلى بلاده عام 1913.

اقرأ أيضاً: هل فقدت إيران سلطتها الدينية على الشيعة العرب؟

أراد الحائري تجديد حوزة قُم، وتأسيسها بشكلها الحديث، وبعد شهرين من قدومه، اجتمع مع عدد من العلماء والقضاة والتجّار في المدينة، وطرح فكرة تأسيس حوزة حديثة، وبعد الاجتماع مباشرة أعلن الحائري تأسيس الحوزة الجديدة، وبدأ بدعوة الأئمة والطلاب للالتحاق بها، وقد أرسى في الحوزة الجديدة مناهج وطرائق التعليم الحديثة، وأدخل فيها تدريس العلوم الحديثة، وتعليم اللغات الأجنبية.

آية الله عبد الكريم الحائري مؤسس حوزة قم الحديثة

العهدة الملكي.. نهضة النجف

رغم محاولات التحجيم من قبل الملكية العراقية (1932-1958) للحوزة النجفية، بسبب التنافس بينهما على النفوذ واكتساب ولاء العراقيين الشيعة، تمكنت حوزة النجف من تحقيق نهوض شامل خلال الربع الثاني من القرن العشرين، وذلك في عهد السيد محمد حسين كاشف الغطاء (1877-1954)، وتمثلت مظاهر النهوض في إنشاء عدد كبير من المعاهد ومراكز البحث والجمعيات، مثل جمعية "منتدى النشر"؛ التي أسسها الشيخ محمد رضا مظفر، وكلية الفقه؛ التي أسستها جمعية "علماء العتبات المقدسة"، والتي كانت تصدر مجلة "النجف" ومجلة "الطلاب".

 

 

كما حدّثت الحَوزة خلال هذه الفترة أساليب التدريس، وأدخلت فصول تدريب الخطباء على الدعوة، وجاء التطوّر الأبرز مع إنشاء محمد حسين كاشف الغطاء وزملائه جمعية "التحرير الثقافي"؛ التي ساهمت في تطوير الحوزة بإدخال علوم حديثة، كما استطاعت حوزة النجف خلال هذا العهد أن تستقطب أعداداً كبيرة من المقلدين والمريدين والطلاب.

ساهم السيد محمد حسين كاشف الغطاء في نهضة حوزة النجف

الثورة الإسلامية.. ازدهار قُم

عام 1979؛ قامت الثورة في إيران ضدّ حكم الشاه محمد رضا بهلوي، وقد شاركت فيها فئات من مختلف التيارات والاتجاهات، قبل أن يسيطر عليها الإسلاميون، ليبدأ بعد ذلك إرساء معالم الجمهورية الإسلامية في إيران.

وبرزت مدينة قم، في العهد الجديد، كمركز علمي ومدينة مقدسة، فتضاعفت أعداد الطلاب القاصدين لها، وأصبحت تُقدّر بعشرات الآلاف، مع كثافة وجود المراجع والأئمة فيها، إضافة إلى وجود الإمام الخامنئي على رأس الناظم، كوليّ فقيه يدعو جميع الشيعة لمبايعته والولاء له، في الوقت الذي كانت النجف فيه تتراجع وتعاني من القيود التي فرضها الحكم البعثي.

المرشد الأعلى علي خامنئي في حوزة قُم عام 2016

حكم البعث.. انحسار النجف

بعد قيام الحكم الشيوعي في العراق، عام 1958، واصل ما انتهجته الملكية من تحجيم قدرات ونفوذ حوزة النجف، وذلك لأسباب سياسية وأيديولوجية؛ حيث عدّ الشيوعيون التعليم الديني ضرباً من الرجعيّة التي ينبغي تجاوزها.

رغم محاولات التحجيم من قبل الملكية العراقية تمكنت حوزة النجف من تحقيق نهوض شامل خلال الربع الثاني من القرن العشرين

وبعد وصول حزب البعث إلى الحكم، عام 1963، ازداد التقييد على الحوزة، خصوصاً في مرحلة نهاية السبعينيات، بعد تحوّل المرجعيات الشيعيّة إلى مصدر المعارضة الوحيدة للحكم البعثي، ما دفع بالسلطة إلى الدخول في صدام ومواجهة مباشرة.

تعرضت النجف، باعتبارها القيادة الدينية للشيعة، لحملات مستمرة من قبل نظام الحكم البعثي؛ بسبب ميول زعمائها للتمرد والثورة، وفي إطار هذا الصراع؛ قتل المرجع محمد باقر الصدر، عام 1980، كما اغتيل محمد صادق الصدر عام 1999، بسبب إصراره على إقامة صلاة الجمعة للشيعة، وإمامتها في مسجد الكوفة، وهو ما أثار غضب النظام الحاكم حينذاك، خوفاً من أن تتحول إلى حافز للتمرد.

اقرأ أيضاً: هل تشهد الحوزة الدينية في إيران نهاية ديكتاتورية "الولي الفقيه"؟

وفي الوقت الذي كانت قُم تزدهر فيه وتزدحم بآلاف الطلاب القادمين إليها من مختلف أنحاء العالم، أدت ممارسات الحكم البعثي ضدّ الشيعة إلى هجرة عدد كبير من أئمة ومراجع النجف من العراق، وتوجههم نحو قُم؛ ما تسبّب في تضاؤل مكانة النجف العلمية وانحسارها؛ ففي عام 1985، لم يتجاوز عدد الطلاب بالنجف 150 طالباً!

وخلال هذه الفترة؛ ترأس الحوزة العلمية بالنجف أبو القاسم الخوئي (1899-1992)، وخلفه بعد وفاته علي السيستاني، الذي ما يزال رئيسها إلى اليوم.

أبو القاسم الخوئي مع الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين

وبعد سقوط النظام العراقي السابق، عام 2003، بدأت النجف تستعيد عافيتها، وبدأ الطلبة يتوافدن إليها من جديد، والأئمة والمراجع يستقرون فيها، وأصبحت تستقبل ملايين الزوار سنوياً، لزيارة مرقد الإمام عليّ، وبذلك بدأت تعود إلى الصدارة، وتنافس قُم من جديد.

يشتدّ التنافس، اليوم، بين رئيس حوزة قُم الحالي، مرجعية آية الله العظمى، حسين وحيد خراساني، ورئيس حوزة النجف، آية الله علي السيستاني؛ تنافس بين مدينتين، على الصدارة والقيادة العلمية والروحية لأكثر من 150 مليون شيعي حول العالم.

الصفحة الرئيسية